«  الرجوع   طباعة  »

هل اخطأ سليمان عندما قال ان النمله ليس لها قائد او عريف ؟ امثال 6: 6-8



Holy_bible_1



الشبهة



هل النملة بلا قائد ولا عريف ؟؟

جاء في سفر الأمثال 6/6-8 ما يلي: اذهب إلى النملة أيها الكسلان. تأمل طرقها وكن حكيما. التي ليس لها قائد أو عريف أو متسلط. وتعد في الصيف طعامها، وتجمع في الحصاد أكلها.


وااااحسرتاه على عقول البشر وعلى ما يقولون أنه كلام الله .. هل النملة بلا قائد ولا عريف ؟؟ هل تصدق أن أمة النمل ليس لها قائد ولا يوجد من يقودها ؟؟

النمل أمة كأمة البشر لها قانونها الاقتصادي، والسياسي، والاجتماعي بل و العسكري أيضا وهذا ما أثبته العلم الحديث.



وشبهة اخري نصها قاله احد اساتذة تفسير القران في جامعة الزرقاء بالاردن

إعداد الدكتور عبد الرحيم الشريف
أستاذ التفسير ـ جامعة الزرقاء الأردن

يرى سفر الأمثال المنسوب إلى أحكم الحكماء الذي يدعوه اليهود بـ (الملك سليمان)، أن مجتمع النمل بلا نظام اجتماعي فيه تسلسل قيادي رتبي، بل تسير كل نملة غريزياً دون توجيهات تأتيها من أي نملة أخرى.
والنص الوارد في سفر الأمثال
: (6:6-8): " اذهب إلى النملة أيها الكسلان، تأمل طرقها وكن حكيماً، التي ليس لها قائد أو عريف أو متسلط، وتعد في الصيف طعامها، وتجمع في الحصاد أكلها".
وهذا ما لم يخالفه القمص تادرس يعقوب ملطي عند تفسيره للكتاب المقدس في كتابه
: " من تفسير وتأمُّلات الآباء الأولين "، فقال: " لا تحتاج النملة إلى قائد لها يُلزمها بالعمل، لكنها تعمل بغريزة داخلية ".
ولكن القرآن الكريم خالف هذا القول المغلوط، فذكر لنا أن للنمل أساليب في الخطاب يتحدثون فيما بينهم، فيتناصحون فيما بينهم، لذا ليست كل أفعاله غريزية تلقائية تفعل المطلوب منها دون توجيه أيٍّ من زميلاتها
.
قال تعالى
: " قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ ". [النمل: 18]، فالنصيحة هذه صدرت من نملة تتحدث مع صويحباتها، ولو كان هروب النمل من جيش سيدنا سليمان عليه السلام سيحدث غريزياً لما كان لكلامها أي داع.
والقضية ليست قضية روائح تشم بالأنف، بل أصوات تسمع بالأذن بدليل قوله تعالى
: " فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِنْ قَولِها ". ولم يقل: من رائحتها..

وسبحان من كلامه القرآن

هل النمل يتخاطب؟
وهل للنمل قيادة ونظام رتب؟

وهل النمل يتصرف بدون وعي وتدبير كالآلات؟

هل النمل أقام كل هذه المنشآت بلا قيادة تنظم عمله ؟



الرد



تم الرد علي هذا الموضوع بطريقه رائعه بواسطة اخي الحبيب اغريغوريوس, وهنا لا اضيف شيئ ولكن فقط اخد بركة الاشتراك وليكون الرد علي شبهات سفر الامثال كاملة

وساقسم الرد الي

لغوي

علمي

المقصود من كلمات سليمان

الفكر الاسلامي

المعني الروحي



لغويا



اولا سليمان لم يقل ان النمل بدون ملك او ملكه وهذا شيئ دقيق من الكتاب ولكن قال بلا ثلاث اشياء وهم قائد عريف متسلط

بعض الكلمات المهمة وهي

قائد

H7101

קצין

qâtsı̂yn

BDB Definition:

1) chief, ruler, commander

1a) chief, commander (in war)

1b) dictator

1c) ruler (of one in authority)

Part of Speech: noun masculine

A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H7096 in the sense of determining

Same Word by TWOT Number: 2054a

قائد حاكم قائد, قائد قائد حرب دكتاتور متسلط



كلمة عريف

H7860

שׁטר

shôṭêr

BDB Definition:

1) (Qal) official, officer

Part of Speech: verb or noun masculine

A Related Word by BDB/Strong’s Number: active participle of an otherwise unused root probably meaning to write

Same Word by TWOT Number: 2374a

مسؤل وعريف



كلمة متسلط

H4910

משׁל

mâshal

BDB Definition:

1) to rule, have dominion, reign

1a) (Qal) to rule, have dominion

1b) (Hiphil)

1b1) to cause to rule

1b2) to exercise dominion

Part of Speech: verb

A Related Word by BDB/Strong’s Number: a primitive root

Same Word by TWOT Number: 1259

متسلط له سياده عهد , يتسلط, يتسيد, يسبب في السلطه, يمارس السلطه



ولهذا الثلاث كلمات في الترجمة الانجليزي

Which having no guide, overseer, or ruler,



ولكن كلمة ملك او ملكة التي لم يستخدمها العدد ولم يشير اليها

H4428

מלך

melek

BDB Definition:

1) king

Part of Speech: noun masculine

A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H4427

Same Word by TWOT Number: 1199a

ملك



H4436

מלכּה

malkâh

BDB Definition:

1) queen

Part of Speech: noun feminine

A Related Word by BDB/Strong’s Number: from H4428

Same Word by TWOT Number: 1199b

ملكة

اذا العدد لم ينفي الشغالات والملكة ولكن نفي وجود رتب قياديه اخري او مشيرين او عرفاء او متسلطين



ثانيا علميا



اولا يقدر ان هناك 20,000 نوع من النمل في العالم

Region

Number of
species 
[24]

Neotropics

2162

Nearctic

580

Europe

180

Africa

2500

Asia

2080

Melanesia

275

Australia

985

Polynesia

42



كل منها له خواص مميزه عن الاخرين ويتراوح احجامها من الصغيره جدا اكلت السكر الي الكبيرة الحجم اكلة اللحوم مثل التي توجد في غابات امريكا الجنوبية

وساركز علي الصفات المشتركه بينهم

من موقع عالم الحشرات

ants have no ruler, because ants are divided up into castes and have a queen.

النمل لا يوجد فيه قاده لان النمل ينقسم الي مجموعات عمل وملكة

The queen ant is mostly just an egg factory the ants care for; she doesn't make decisions

ملكة النمل هي عباره عن مصنع مسؤله عن صنع البيض فقط ويعتني بها النمل وهي لا تتخذ قرارات

the ants don't rule each other, or make decisions; it's all instinct,

النمل لا يقود بعضه ( لا يتسلط علي بعضه ) ولا تتخذ قرارات ولكن الكل يتبع الغريزة

To compare the ant's "authority structure" to that of a human government as though they were the same is simply wrong.

مقارنة اقيادات النمل مع البشر كما كان يتخيل في الماضي هو ببساطه خطأ ( لان النمل لا يحتوي علي قيادات )



ومن موقع اخبار جامعة ستانفورد

Workers without bosses: How ants and bees know what to do when

الذين يعملون بدون مديرين : كيف ومتي يعرف النمل ان يتصرف

There's no ant boss, termite overseer or bee middle manager shouting, "Hey you! The nest needs urgent repair, so stop collecting food!" says Deborah M. Gordon, assistant professor of biology.

لايوجد مديرين للنمل او عريف او متسلط يصرخ هاي انت العش يحتاج اصلاح بسرعه فتوقفي عن جمع طعام, قال هذا ديبورا ام جوردون استاذ مساعد للعلوم الحيوية

Yet somehow social insects divide up tasks and switch from one task to another when the need arises. Gordon and other biologists would like to know how they do that.

ولكن بوسيله ما يقسم النمل المهام ويحول من مهمة الي اخري عندما تظهر الحاجة , دكتوره جوردون ومعها علماء الاحياء يريدوا ان يعرفوا كيف يفعل النمل ذلك ( بدون قائد )

In a progress article in the March 14 issue of the journal Nature, Gordon writes that research on social insects long has shown that the task a worker insect performs partly depends on internal factors, such as the individual's size or age. But in the past decade, studies have shown that the insects also respond to external factors. They choose to rest or rush to work, and they switch tasks rapidly and often, in response to cues from the environment and from the actions of other individuals.

في تقدم البحث في 14 مارس في مجلة الطبيعه كتبت دكتوره جوردون ان الدراسه لمجتمع النمل ان النمل يعتمد علي عوامل داخليه مثل الحجم والعمر بالاضافه الي كما ثبت في الماضي عوامل خارجية

Gordon says that the actions of a colony of ants or bees are like the many specialized cells produced as an embryo develops, or like the firing patterns of neurons in the brain. In each case there is no central headquarters giving orders, and the individual cells do not start out with a predetermined task.

وقالت جوردون ان مجتمعات النمل والنحل مثل كثير من الوحدات تكون ما يشبه مخ الاجنه المخ وفي كل حاله لايوجد مدير يصدر اوامر ولا يبدؤا باعتماد علي المهام

"A single neuron does not think '10' or 'coffee cup,' " she says. "Its function depends on what other neurons are doing at the same time. No single neuron can think, but the brain can think."

والعصب الفردي ( تمثل النمله بعصب ) يعمل اعتمادا علي ما يفعله بقية الاعصاب في نفس الوقت فلا يوجد عصب لوحده يفكر ولكن المخ كله يفكر



ويستفيض البحث في شرح وظائف النمل بمثل تقسيم اعصاب المخ بدون مدير ولكن بتناسق معا حتي تصل الي نقطه

How does an individual ant know what to do and when to do it?

"Workers might use some simple rule based on the rate of encounter with others," Gordon says. "Say a forager expects to meet another every 2 seconds, and if she does, she goes on foraging. But if she starts to meet other foragers every 0.5 seconds, she stops foraging.

كيف فرد النمل يعرف ماذا يفعل ومتي يفعله

الشغلات يضعوا قاعده بسيطه وهي ان يتقابلواا معا ( قالت جوردون ) كل فرد يتوقع ان يقابل الاخر كل ثانيتين ولو تم ذلك تكمل في طريقها . ولكن لو بدات تقابل الاخر كل نصف ثانية تتوقف عن المضي قدما

"If the number of foragers goes up, she will experience a higher interaction rate. Using this simple rule the worker can respond to a change in worker number without having to count anything global, only having to assess the interval between contacts that she experiences."

لو معدل التقابل ارتفع باستخدام هذه القاعده الشغلات تتوقع ان تغير عدد العملات بدون ما ان تغير شيئ كلي فقط اعتمادا علي معدل التقابل



وتكمل الدكتوره جوردون في بحثها تفصيلا



وهذا الجزء اقتبس معظمه من اخي اغريغوريوس مع اضافات قليله جدا من ضعفي

One of the best things on the internet is Ted.com's collection of short films of talks to TED Conferences. TED stands for Technology, Entertainment, Design. It started out (in 1984) as a conference bringing together people from those three worlds. Speakers are expected to give "the talk of their lives (in 18 minutes)".

I am amazed how people can dedicate their lives to tiny areas of study and in awe of how humanity (somehow) knits all that knowledge together in order to progress. This talk is a perfect example. This lady, a professor at Stanford, has spent 20 years digging in the Arizona desert to study ant colonies. Ants do not live as directed, managed communities. Their "queen" mates once, orgiastically, and spends 15-20 years laying eggs fertilised by that one collection of sperm. In a sense the colony is "hers" (she gives birth to every member; it begins with her and ends when she dies) but it seems she plays no part in directing it.

Ants have no leaders. Ants have no managers. The Bible was right (Proverbs 6:6 - 6:8)

Go to the ant, thou sluggard; consider her ways and be wise. Which having no guide, overseer, or ruler provideth her meat in the Summer and gathereth her food in the harvest.

Yet ants somehow allocate tasks between them logically, and switch tasks according to the colony's need. Professor Gordon's question is "how?" and she applies what she learns to the study of human organisations. She has discovered that (as the TED site summarises it) the "...long evolution of the ant colony has resulted in a system driven by accident, adaptation and the chaos and "noise" of unconscious communication..."

Interestingly, while the Bible is right about the anarchism of the ant, it is wrong about its industry. Half of the ants are idle or (as Professor Gordon puts it, "in reserve") [No doubt New Labour will soon redesignate the unemployed and "economically inactive" as "reserve workers".] Even more interestingly, colonies become collectively more sophisticated in their responses to events as they grow. Yet ants (other than queens) only live for one year. This is nothing to do, as she says, with "older, wiser ants


الحقيقة هذا يكفي للرد علي الشبهة ولكن لان التكرار من الموقع العلمية يعلم الجهلة وليس الشطار فنعلم طارح الشبهة




ومن كتاب

Collective Intelligence in Ant Colonies


Hasan GUCLU



Stories about totalitarian societies, inexorable armies, and voracious monsters are often told as stories about ants. But ants have no dictators, no generals and no evil masterminds. In fact, there are no leaders at all.
بامكانك قرائتة من الرابط


http://www.fountainmagazine.com/arti...?ARTICLEID=417

ومن مكان اخر
Self OrganIzatIon In Ants



There is no leader, planning, or programming in the world of ants. And the most important point is that there is no chain of command as we mentioned before. The most complex duties in this society are carried out without skipping a beat due to an immensely advanced self-organization. Consider the following example

ومن جريدة عالم الحشرات
تأسست في عام
1874 من قبل نادي كامبريدج الحشرات

however, could be important by inducing more ants to leave the nest.

The model confirms that no leader is needed to induce shifts of activity, but that a modulation of the transmitted information can be sufficient. The modulation of information in the model involves two parameters, the number of ants induced to leave the nest (ai) and the
الرابط
http://psyche.entclub.org/98/98-323.html
Ants
Ant colonies are arguably the most successful team on the planet - they are so dominant in nature that even despite their tiny size they make up 10% of all living things by weight on the planet. No matter where you are in the world, it is said, if you are outside and you look down carefully you will probably see an ant. Ants have
no overall leader - the Queens role is simply to reproduce. Even with their tiny brains Ants use Swarm Intelligence to solve complex route planning problems as efficiently as our best computers [1]



http://www.bioteams.com/2005/06/27/virtual_teams.html
Gordon is painfully aware that her two decades of study opens only a narrow window on ant evolution, already played out for 100 million years. Still, from the study of tiny insects on this patch of desert ranchland, Gordon struggles with the largest conceivable questions. They’re posed by patterns of organization utterly different from our own, in a society with
no leaders, creating the puzzle that Gordon keeps re-working in her mind as she makes her daily rounds.

http://www.aliciapatterson.org/APF19...er/Foster.html



وقبل ان انهي الجزء العلمي اقدم شيئ مهم وهو اسلوب تخاطب النمل

كما وضحت الدكتوره جوردون سابقا ان النمل يتخاطب بالتقابل ( وليس بالصراخ او بالكلام ) ولكن اشرح اكثر

If you watch ants for any length of time you will see that they really do communicate with each other, and very effectively too. Scouts return and communicate with nest mates by touching each other with their antennae, and they also leave scent trails for others to follow.

بمراقبة النمل لوقت طويل ستري انهم يتخاطبون معا بوسيله مناسبه. النمل يتخاطبوا مع العش من خلال لمس قرون الاستشعار مع بعضها البعض وايضا يتركوا مسار برائحه ليتبعها الاخرين

اذا تخاطب النمل عن طريق احتكاك قرون الاستشعار والرائحة

والرائحه هي تسمي

Pheromones

والنمله تشمه من خلال قرون الاستشعار وتعرف من خلاله طريقها علي الارض وكل نمله تترك اثر للتاليه حتي ينتهي مصدر الطعام فلا تترك النمله الاخيره اثر جديد فيتوقف بقية النمل

ولكن لا تستخدمه فقط لمعرفة الطريق ولكن مثلا النمله المسحوقه ( بسبب قدم حيوان ) تخرج فيرمون كعلامة انذار لبقية النمل

وايضا يستخدم النمر انواع من الفيمون لمقاومة الاعداء



يوجد قله ايضا من انواع النمل ( وليس كل النمل ) تصدر اصوات ( وليس نغمات ولا كلمات ولا مقاطع ) فقط صوت احتكاك فهو صوت واحد عن طريق الجاستر من الفك



ثالثا المقصود من كلام سليمان

تكلم سليمان مرتين عن النمل في سفر الامثال مره العدد المستشهد به ومره في اصحاح 30

سفر الأمثال 30: 25


النَّمْلُ طَائِفَةٌ غَيْرُ قَوِيَّةٍ، وَلكِنَّهُ يُعِدُّ طَعَامَهُ فِي الصَّيْفِ



وهذا واضح تماما ان النمل طائفه وليس فرادي ورغم انه بالحجم ضعيف وتدوسه الاقدام ولكنه قوي في عزيمته ونشاطه وجمعه للطعام



سفر الامثال 6

6: 6 اذهب الى النملة ايها الكسلان تامل طرقها و كن حكيما

6: 7 التي ليس لها قائد او عريف او متسلط

6: 8 و تعد في الصيف طعامها و تجمع في الحصاد اكلها

6: 9 الى متى تنام ايها الكسلان متى تنهض من نومك

6: 10 قليل نوم بعد قليل نعاس وطي اليدين قليلا للرقود

6: 11 فياتي فقرك كساع و عوزك كغاز

بعد ان تكلم الاصحاح عن خطورة ان يضمن انسان اخر غريب يتكلم هنا عن خطورة الكسل الذي ممكن يقود الي العوز والفقر والخراب

ويضرب مثال علي النشاط بالنملة لان النمل عندما يجد مصدر طعام لا يتوقف حتي ينقل الطعام الي العش ثم ينتقل الي مصدر اخر حتي يجمع المؤنة الكافية لفترة الشتاء وهو مقصود به ان يعمل الانسان فترة النهار اي حياته حتي يخزن اعمال كافية وقت الشتاء اي الموت حتي القيامة

وايضا نتعلم من النملة التي تخزن وقت الوفرة، عدم الإسراف بلا معنى، فالنملة تخزن وقت الوفرة حتى إذا جاء عليها وقت القحط تجد ما تعيش به، وعلينا عدم الإسراف حتى إذا جاء وقت قحط نجد ما نعيش به

واثناء قيام النمل بذلك هي لا تحتاج من يقودها او من يتسلط عليها او من يجبرها وتستمر في العمل طول فترة الحصاد حتي ياتي الشتاء تكون مستعدة واثناء عملها هذا لاتحتاج من يجبرها او من يقودها او من يوجهها ولكن النمل كله معا يعمل بنظام عجيب كما شرحت في الجزء العلمي وسليمان لا يقصد ان يتكلم امور علميه ولكن يشير الي البشر

وهذا هو الانسان الروحي الذي لا يحتاج من يتسلط عليه او يجبره علي اعمال البر ولكن يعمل بنشاط حتي يخزن له كنز في ملكوت السموات

فرغم ان الكتاب المقدس ليس كتاب علمي ولكن اي معلومة ذكرها هي دقيقة



رابعا الفكر الاسلامي



وساتطرق اليه فقط لاجل المقارنه ولان المشكك قارن بين الفكرين في شبهته

تبدا القصه من جيش سليمان المكون من الجن والانس والطير

يقول القران الكريم

سورة النمل 17

{ وَحُشِرَ لِسْلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ ٱلْجِنِّ وَٱلإِنْس وَٱلطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ }

وهذا الجيش رغم ان ثلثه جن لا يحتاج ان يسير وثلثه طير ايضا لا يسير علي الارض فغالبا الخوف من الثلث الثاني وهو فرقة الانس

سورة النمل 18

{ حَتَّىٰ إِذَآ أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ ٱلنَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يٰأَيُّهَا ٱلنَّمْلُ ٱدْخُلُواْ مَسَاكِنَكُمْ لاَ يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ }

وابدا اولا بتفسير قائل الشبه استاذ تفسير القران في

جامعة الزرقاء الاردن

ولكن القرآن الكريم خالف هذا القول المغلوط، فذكر لنا أن للنمل أساليب في الخطاب يتحدثون فيما بينهم، فيتناصحون فيما بينهم، لذا ليست كل أفعاله غريزية تلقائية تفعل المطلوب منها دون توجيه أيٍّ من زميلاتها.
قال تعالى
: " قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ ". [النمل: 18]، فالنصيحة هذه صدرت من نملة تتحدث مع صويحباتها، ولو كان هروب النمل من جيش سيدنا سليمان عليه السلام سيحدث غريزياً لما كان لكلامها أي داع.
والقضية ليست قضية روائح تشم بالأنف، بل أصوات تسمع بالأذن بدليل قوله تعالى
: " فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِنْ قَولِها ". ولم يقل: من رائحتها..

وسبحان من كلامه القرآن



ومن تفسير الطبري

يعنـي تعالـى ذكره بقوله: { حتـى إذَا أتَوْا عَلـى وَادِي النَّـمْلِ } حتـى إذا أتـى سلـيـمان وجنوده علـى وادي النـمل { قالَتْ نَـمْلَةٌ يا أيُّها النَّـمْلُ ادْخُـلُوا مَساكِنَكُمْ لا يحْطِمَنَّكُمْ سلَـيْـمانُ وَجُنُودُهُ } يقول: لا يكسرنكم ويقتلنكم سلـيـمان وجنوده { وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ } يقول: وهم لا يعلـمون أنهم يحطمونكم.

حدثنا ابن بشار، قال
: ثنا عبد الرحمن ويحيى، قالا ثنا سفـيان، عن الأعمش، عن رجل يقال له الـحكم، عن عوف، فـي قوله: { قالَتْ نَـمْلَةٌ يا أيها النَّـمْلُ } قال: كان نـمل سلـيـمان بن داود مثل الذبـاب.


الرازي

أما قوله تعالى: { حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِى ٱلنَّمْلِ } فقيل هو واد بالشام كثير النمل، ويقال لم عدى { أَتَوْا } بعلى؟ فجوابه من وجهين: الأول: أن إتيانهم كان من فوق فأتى بحرف الاستعلاء والثاني: أن يراد قطع الوادي وبلوغ آخره من قولهم أتى على الشيء إذا (أنفذه و) بلغ آخره كأنهم أرادوا أن ينزلوا عند منقطع الوادي، وقرىء { نَمْلَةٌ يا أَيُّهَا ٱلنَّمْلِ } بضم الميم وبضم النون والميم وكان الأصل النمل بوزن الرجل والنمل الذي عليه الاستعمال تخفيف عنه (كقولهم السبع في السبع).

أما قوله تعالى
: { قَالَتْ نَمْلَةٌ } فالمعنى أنها تكلمت بذلك وهذا غير مستبعد، فإن الله تعالى قادر على أن يخلق فيها العقل والنطق. وعن قتادة: أنه دخل الكوفة فالتف عليه الناس فقال سلوا عما شئتم وكان أبو حنيفة رحمه الله حاضراً وهو غلام حدث فقال سلوه عن نملة سليمان أكانت ذكراً أم أنثى؟ فسألوه فأفحم، فقال أبو حنيفة رضي الله عنه كانت أنثى فقيل له من أين عرفت؟ فقال من كتاب الله تعالى وهو قوله: { قَالَتْ نَمْلَةٌ } ولو كان ذكراً لقال (قال نملة)، وذلك لأن النملة مثل الحمامة والشاة في وقوعها على الذكر والأنثى فيميز بينهما بعلامة نحو قولهم حمامة ذكر وحمامة أنثى وهو وهي.

أما قوله تعالى
: { ٱدْخُلُواْ مَسَـٰكِنَكُمْ } فاعلم أن النملة لما قاربت حد العقل، لا جرم ذكرت بما يذكر به العقلاء فلذلك قال تعالى: { ٱدْخُلُواْ مَسَـٰكِنَكُمْ } فإن قلت { لاَ يَحْطِمَنَّكُمْ } ما هو؟ قلت يحتمل أن يكون جواباً للأمر وأن يكون نهياً بدلاً من الأمر، والمعنى لا تكونوا حيث أنتم فيحطمنكم على طريقة: لا أرينك ههنا. وفي هذه الآية تنبيه على أمور: أحدها: أن من يسير في الطريق لا يلزمه التحرز، وإنما يلزم من في الطريق التحرز وثانيها: أن النملة قالت: { وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } كأنها عرفت أن النبي معصوم فلا يقع منه قتل هذه الحيوانات إلا على سبيل السهو، وهذا تنبيه عظيم على وجوب الجزم بعصمة الأنبياء عليهم السلام وثالثها: ما رأيت في بعض الكتب أن تلك النملة إنما أمرت غيرها بالدخول لأنها خافت على قومها أنها إذا رأت سليمان في جلالته، فربما وقعت في كفران نعمة الله تعالى وهذا هو المراد بقوله: { لاَ يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَـٰنُ } فأمرتها بالدخول في مساكنها لئلا ترى تلك النعم فلا تقع في كفران نعمة الله تعالى، وهذا تنبيه على أن مجالسة أرباب الدنيا محذورة ورابعها: قرىء (مسكنكم) و(لا يحطمنكم) بتخفيف النون، وقرىء (لا يحطمنكم) بفتح الطاء وكسرها وأصلها يحطمنكم.

أما قوله تعالى: { فَتَبَسَّمَ ضَـٰحِكاً مّن قَوْلِهَا } يعني تبسم شارعاً في الضحك (وآخذاً فيه)، بمعنى أنه قد تجاوز حد التبسم إلى الضحك، وإنما ضحك لأمرين: أحدهما: إعجابه بما دل من قولها على ظهور رحمته ورحمة جنوده (وشفقتهم) وعلى شهرة حاله وحالهم في باب التقوى، وذلك قولها: { وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } والثاني: سروره بما آتاه الله مما لم يؤت أحداً من سماعه لكلام النملة وإحاطته بمعناه.



ابن كثير

وقوله: { حَتَّىٰ إِذَآ أَتَوْا عَلَىٰ وَادِي ٱلنَّمْلِ } أي: حتى إذا مر سليمان عليه السلام بمن معه من الجيوش والجنود على وادي النمل، { قَالَتْ نَمْلَةٌ يٰأَيُّهَا ٱلنَّمْلُ ٱدْخُلُواْ مَسَـٰكِنَكُمْ لاَ يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَـٰنُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } أورد ابن عساكر من طريق إسحاق بن بشر عن سعيد عن قتادة عن الحسن: أن اسم هذه النملة حرس، وأنها من قبيلة يقال لهم: بنو الشيصان، وأنها كانت عرجاء، وكانت بقدر الذئب، أي: خافت على النمل أن تحطمها الخيول بحوافرها، فأمرتهم بالدخول إلى مساكنهم، ففهم ذلك سليمان عليه السلام منها { فَتَبَسَّمَ ضَـٰحِكاً مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِيۤ أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ ٱلَّتِيۤ أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَـٰلِحاً تَرْضَـٰهُ } أي: ألهمني أن أشكر نعمتك التي مننت بها عليّ من تعليمي منطق الطير والحيوان. وعلى والدي بالإسلام لك، والإيمان بك، { وَأَنْ أَعْمَلَ صَـٰلِحاً تَرْضَـٰهُ } أي: عملاً تحبه وترضاه، { وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ ٱلصَّالِحِينَ } أي: إذا توفيتني، فألحقني بالصالحين من عبادك، والرفيق الأعلى من أوليائك، ومن قال من المفسرين: إن هذا الوادي كان بأرض الشام أو بغيره، وإن هذه النملة كانت ذات جناحين كالذباب، أو غير ذلك من الأقاويل، فلا حاصل لها.

وعن نوف البكالي أنه قال: كان نمل سليمان أمثال الذئاب، هكذا رأيته مضبوطاً بالياء المثناة من تحت، وإنما هو بالباء الموحدة، وذلك تصحيف، والله أعلم. والغرض أن سليمان عليه السلام فهم قولها، وتبسم ضاحكاً من ذلك، وهذا أمرعظيم جداً. وقد قال ابن أبي حاتم: حدثنا أبي، حدثنا محمد ابن بشار، حدثنا يزيد بن هارون، أنبأنا مسعر عن زيد العمي عن أبي الصديق الناجي قال: خرج سليمان بن داود عليهما السلام يستسقي، فإذا هو بنملة مستلقية على ظهرها، رافعة قوائمها إلى السماء، وهي تقول: اللهم إنا خلق من خلقك، ولا غنى بنا عن سقياك، وإلا تسقنا، تهلكنا. فقال سليمان: ارجعوا، فقد سقيتم بدعوة غيركم. وقد ثبت في الصحيح عند مسلم من طريق عبد الرزاق، عن معمر عن همام عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " قرصت نبياً من الأنبياء نملة، فأمر بقرية النمل فأحرقت، فأوحى الله إليه: أفي أن قرصتك نملة أهلكت أمة من الأمم تسبح؟ فهلا نملة واحدة؟ ".



القرطبي

فيه ست مسائل:

الأولى
: قوله تعالى: { حَتَّىٰ إِذَآ أَتَوْا عَلَىٰ وَادِي ٱلنَّمْلِ } قال قتادة: ذكر لنا أنه واد بأرض الشام. وقال كعب: هو بالطائف. { قَالَتْ نَمْلَةٌ يٰأَيُّهَا ٱلنَّمْلُ } قال الشعبي: كان للنملة جناحان فصارت من الطير، فلذلك علم منطقها ولولا ذلك لما علمه. وقد مضى هذا ويأتي. وقرأ سليمان التيمي بمكة: «نَمُلَةٌ» و«النَّمُلُ» بفتح النون وضم الميم. وعنه أيضاً ضمهما جميعاً. وسميت النملة نملة لتنملها وهو كثرة حركتها وقلة قرارها. قال كعب: مرّ سليمان عليه السلام بوادي السَّدير من أودية الطائف، فأتى على وادي النمل، فقامت نملة تمشي وهي عرجاء تتكاوس مثل الذئب في العظم؛ فنادت: { يَأَيُّهَا النَّمْلُ } الآية. الزمخشري: سمع سليمان كلامها من ثلاثة أميال، وكانت تمشي وهي عرجاء تتكاوس؛ وقيل: كان اسمها طاخية. وقال السهيلي: ذكروا اسم النملة المكلِّمة لسليمان عليه السلام، وقالوا اسمها حرميا، ولا أدري كيف يتصوّر للنملة اسم عَلم والنمل لا يسمي بعضهم بعضاً، ولا الآدميون يمكنهم تسمية واحدة منهم باسم عَلَم، لأنه لا يتميز للآدميين بعضهم من بعض، ولا هم أيضاً واقعون تحت ملكة بني آدم كالخيل والكلاب ونحوها، فإن العلمية فيما كان كذلك موجودة عند العرب. فإن قلت: إن العلمية موجودة في الأجناس كثُعَالة وأسَامة وجَعَار وقَثَامِ في الضّبع ونحو هذا كثير؛ فليس اسم النملة من هذا؛ لأنهم زعموا أنه اسم عَلَم لنملة واحدة معينة من بين سائر النمل، وثعالة ونحوه لا يختص بواحد من الجنس، بل كل واحد رأيته من ذلك الجنس فهو ثُعالة، وكذلك أُسامة وابن آوى وابن عرس وما أشبه ذلك. فإن صح ما قالوه فله وجه، وهو أن تكون هذه النملة الناطقة قد سميت بهذا الاسم في التوراة أو في الزبور أو في بعض الصحف سماها الله تعالى بهذا الاسم، وعرفها به الأنبياء قبل سليمان أو بعضهم. وخصت بالتسمية لنطقها وإيمانها فهذا وجه. ومعنى قولنا بإيمانها أنها قالت للنمل: { لاَ يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } فقولها: { وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } التفاتة مؤمن. أي من عدل سليمان وفضله وفضل جنوده لا يحطمون نملة فما فوقها إلا بألاّ يشعروا. وقد قيل: إن تبسم سليمان سرور بهذه الكلمة منها؛ ولذلك أكد التبسم بقوله: { ضَاحِكاً } إذ قد يكون التبسم من غير ضحك ولا رضا، ألا تراهم يقولون تبسم تبسم الغضبان وتبسم تبسّم المستهزئين. وتبسم الضحك إنما هو عن سرور، ولا يُسرّ نبيّ بأمر دنيا؛ وإنما سُرّ بما كان من أمر الآخرة والدّين. وقولها: { وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } إشارة إلى الدِّين والعدل والرأفة. ونظير قول النملة في جند سليمان: { وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } قول الله تعالى في جند محمد صلى الله عليه وسلم:

 فَتُصِيبَكمْ مِّنْهُمْ مَّعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ }
[الفتح: 25]. التفاتاً إلى أنهم لا يقصدون هدر مؤمن. إلا أن المثني على جند سليمان هي النملة بإذن الله تعالى، والمثني على جند محمد صلى الله عليه وسلم هو الله عز وجل بنفسه؛ لما لجنود محمد صلى الله عليه وسلم من الفضل على جند غيره من الأنبياء؛ كما لمحمد صلى الله عليه وسلم فضل على جميع النبيين صلى الله عليه وسلم أجمعين. وقرأ شهر بن حوشب: { مَسْكَنَكُمْ } بسكون السين على الإفراد. وفي مصحف أبيّ { مَسَاكِنَكُنَّ لاَ يَحْطِمَنْكُمْ }. وقرأ سليمان التيَّمي { مَسَاكِنَكُمْ لاَ يَحْطِمَنْكُنَّ } ذكره النحاس؛ أي لا يكسرنكم بوطئهم عليكم وهم لا يعلمون بكم. قال المهدوي: وأفهم الله تعالى النملة هذا لتكون معجزة لسليمان. وقال وهب: أمر الله تعالى الريح ألا يتكلم أحد بشيء إلا طرحته في سمع سليمان؛ بسبب أن الشياطين أرادت كيده. وقد قيل: إن هذا الوادي كان ببلاد اليمن وأنها كانت نملة صغيرة مثل النمل المعتاد قاله الكلبيّ. وقال نَوْف الشامي وشَقيق بن سَلَمة: كان نمل ذلك الوادي كهيئة الذئاب في العظم. وقال بُرَيْدَة الأسلمي: كهيئة النعاج. قال محمد بن علي الترمذي: فإن كان على هذه الخلقة فلها صوت، وإنما افتقد صوت النمل لصغر خلقها، وإلا فالأصوات في الطيور والبهائم كائنة، وذلك منطقهم، وفي تلك المناطق معاني التسبيح وغير ذلك، وهو قوله تعالى:
وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَـٰكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ }
[الإسراء: 44].

قلت
: وقوله { لاَ يَحْطِمَنَّكُمْ } يدل على صحة قول الكلبي؛ إذ لو كانت كهيئة الذئاب والنعاج لما حطمت بالوطء؛ والله أعلم. وقال: { ٱدْخُلُواْ مَسَاكِنَكُمْ } فجاء على خطاب الآدميين لأن النمل هاهنا أجري مجرى الآدميين حين نطق كما ينطق الآدميون. قال أبو إسحاق الثعلبي: ورأيت في بعض الكتب أن سليمان قال لها لِم حذّرتِ النمل؟ أخفت ظلمي؟ أما علمتِ أني نبيّ عدل؟ فلم قلت: { يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ } فقالت النملة: أما سمعت قولي { وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } مع أني لم أرد حطم النفوس، وإنما أردت حطم القلوب خشية أن يتمنين مثل ما أعطيت، أو يفتتن بالدنيا، ويشتغلن بالنظر إلى ملكك عن التسبيح والذكر. فقال لها سليمان: عظيني. فقالت النملة: أما علمت لم سُمِّي أبوك داود؟ قال: لا. قالت: لأنه داوى جراحة فؤاده؛ هل علمت لم سُميت سليمان؟ قال: لا. قالت: لأنك سليم الناحية على ما أوتيته بسلامة صدرك، وإن لك أن تلحق بأبيك. ثم قالت أتدري: لِمَ سخر الله لك الريح؟ قال: لا. قالت: أخبرك أن الدنيا كلها ريح. { فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا } متعجباً ثم مضت مسرعة إلى قومها، فقالت: هل عندكم من شيء نهديه إلى نبيّ الله؟ قالوا: وما قدر ما نهدي له! والله ما عندنا إلا نبقة واحدة.

قالت: حسنة؛ ايتوني بها. فأتوها بها فحملتها بفيها فانطلقت تجرها، فأمر الله الريح فحملتها، وأقبلت تشق الإنس والجن والعلماء والأنبياء على البساط، حتى وقعت بين يديه، ثم وضعت تلك النبقة من فيها في كفّه، وأنشأت تقول:

ألم تَرنا نُهدِي إلى الله مَا لَهُ

   

وإن كان عنه ذا غنى فهو قابلُهْ

ولو كان يُهدَى للجليل بقدره

   

لقصّر عنه البحرُ يوماً وساحلُهْ

ولكننا نُهدي إلى من نُحبُّه

   

فيرضى به عنا ويشكر فاعلُهْ

وما ذاك إلا من كريمٍ فعالُه

   

وإلا فما في ملكنا ما يشاكلُهْ

فقال لها: بارك الله فيكم؛ فهم بتلك الدعوة أشكر خلق الله وأكثر خلق الله. وقال ابن عباس: نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل أربع من الدواب: الهدهد والصُّرَد والنمّلة والنحلة؛ خرجه أبو داود وصححه أبو محمد عبد الحق وروي من حديث أبي هريرة. وقد مضى في «الأعراف». فالنملة أثنت على سليمان وأخبرت بأحسن ما تقدر عليه بأنهم لا يشعرون إن حطموكم، ولا يفعلون ذلك عن عمد منهم، فنفت عنهم الجور؛ ولذلك نهى عن قتلها، وعن قتل الهدهد؛ لأنه كان دليل سليمان على الماء ورسوله إلى بلقيس. وقال عكرمة: إنما صرف الله شر سليمان عن الهدهد لأنه كان باراً بوالديه. والصُّرَد يقال له الصوّام. وروي عن أبي هريرة قال: أوّل من صام الصُّرد ولما خرج إبراهيم عليه السلام من الشام إلى الحرم في بناء البيت كانت السكينة معه والصُّرَد، فكان الصّرد دليله على الموضع والسكينة مقداره، فلما صار إلى البقعة وقعت السكينة على موضع البيت ونادت وقالت: ابن يا إبراهيم على مقدار ظلّي. وقد تقدّم في «الأعراف» سبب النهي عن قتل الضّفدع وفي «النحل» النهي عن قتل النحل. والحمد لله.

الثانية
: قرأ الحسن: { لاَ يَحَطِّمَنَّكُمْ } وعنه أيضاً { لاَ يَحِطِّمَنَّكُمْ } وعنه أيضاً وعن أبي رجاء: { لاَ يُحَطِّمَنَّكُمْ } والحطْم الكسر. حطمته حَطْماً أي كسرته وتَحطَّم؛ والتّحطيم التكسير، { وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ } يجوز أن يكون حالاً من سليمان وجنوده، والعامل في الحال { يَحْطِمَنَّكُمْ }. أو حالاً من النملة والعامل { قَالَتْ }: أي قالت ذلك في حال غفلة الجنود؛ كقولك: قمت والناس غافلون. أو حالاً من النمل أيضاً والعامل { قَالَتْ } على أن المعنى: والنمل لا يشعرون أن سليمان يفهم مقالتها. وفيه بعدٌ وسيأتي.

الثالثة
: روى مسلم من حديث أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أن نملة قرصت نبياً من الأنبياء فأمر بقرية النمل فأحرقت فأوحى الله تعالى إليه أفي أن قرصتك نملة أهلكت أمة من الأمم تسبِّح " وفي طريق آخر: «فهلا نملة واحدة». قال علماؤنا: يقال إن هذا النبيّ هو موسى عليه السلام، وإنه قال: يا رب تعذب أهل قرية بمعاصيهم وفيهم الطائع. فكأنه أحب أن يريه ذلك من عنده، فسلّط عليه الحرّ حتى التجأ إلى شجرة مستروحاً إلى ظلّها، وعندها قرية النمل، فغلبه النوم، فلما وجد لذة النوم لدغته النملة فأضجرته، فدلكهنّ بقدمه فأهلكهنّ، وأحرق تلك الشجرة التي عندها مساكنهم، فأراه الله العبرة في ذلك آية: لما لدغتك نملة فكيف أصبت الباقين بعقوبتهاٰ يريد أن ينبهه أن العقوبة من الله تعالى تعم فتصير رحمة على المطيع وطهارة وبركة، وشراً ونقمة على العاصي.

الرابعة: قوله: «أفي أن قرصتك نملة أهلكت أمة من الأمم تسبح» مقتضى هذا أنه تسبيح بمقال ونطق، كما أخبر الله عن النمل أن لها منطقاً وفَهِمه سليمان عليه السلام ـ وهذا معجزة له ـ وتبسم من قولها. وهذا يدلّ دلالة واضحة أن للنمل نطقاً وقولاً، لكن لا يسمعه كل أحد، بل من شاء الله تعالى ممن خرق له العادة من نبيّ أو وليّ.

ولا ننكر هذا من حيث أنا لا نسمع ذلك؛ فإنه لا يلزم من عدم الإدراك عدم المدرك في نفسه. ثم إن الإنسان يجد في نفسه قولاً وكلاماً ولا يسمع منه إلا إذا نطق بلسانه. وقد خرق الله العادة لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم فأسمعه كلام النفس من قوم تحدّثوا مع أنفسهم وأخبرهم بما في نفوسهم، كما قد نقل منه الكثير من أئمتنا في كتب معجزات النبيّ صلى الله عليه وسلم؛ وكذلك وقع لكثير ممن أكرمه الله تعالى من الأولياء مثل ذلك في غير ما قضية. وإياه عنى النبيّ صلى الله عليه وسلم بقوله: " إنّ في أمتي محدّثين وإن عمر منهم " وقد مضى هذا المعنى في تسبيح الجماد في { سبحان } وأنه تسبيح لسان ومقال لا تسبيح دلالة حال. والحمد لله.

الخامسة
: قوله تعالى: { فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا } وقرأ ابن السّمَيقُع: { ضحكا } بغير ألف، وهو منصوب على المصدر بفعل محذوف يدلّ عليه تبسم، كأنه قال ضحك ضحكاً، هذا مذهب سيبويه. وهو عند غير سيبويه منصوب بنفس { تَبَسَّمَ } لأنه في معنى ضحك. ومن قرأ: { ضَاحِكاً } فهو منصوب على الحال من الضمير في { تَبَسَّمَ }. والمعنى تبسم مقدار الضحك؛ لأن الضحك يستغرق التبسم، والتبسم دون الضحك وهو أوّله. يقال: بَسمَ بالفتح يَبْسِم بَسْماً فهو باسم وابتسم وتبسم، والمَبْسِم الثغر مثل المجلس من جلس يجلس ورجل مِبسام وبسّام كثير التبسم، فالتبسم ابتداء الضحك. والضحك عبارة عن الابتداء والانتهاء، إلا أن الضحك يقتضي مزيداً على التبسم، فإذا زاد ولم يضبط الإنسان نفسه قيل قهقه. والتبسم ضحك الأنبياء عليهم السلام في غالب أمرهم. وفي الصحيح عن جابر بن سَمُرة وقيل له: أكنت تجالس النبيّ صلى الله عليه وسلم؛ قال: نعم كثيراً؛ كان لا يقوم من مصلاّه الذي يصلّي فيه الصبح ـ أو الغداة ـ حتى تطلع الشمس فإذا طلعت قام، وكانوا يتحدّثون ويأخذون في أمر الجاهلية فيضحكون ويتبسم. وفيه " عن سعد قال: كان رجل من المشركين قد أحرق المسلمين، فقال له النبيّ صلى الله عليه وسلم: «ارمِ فداك أبي وأميّ» قال فنزعت له بسهم ليس فيه نصل فأصبت جنبه فسقط فانكشفت عورته، فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نظرت إلى نواجذه " فكان عليه السلام في أكثر أحواله يتبسم. وكان أيضاً يضحك في أحوال أُخَر ضحكاً أعلى من التبسم وأقل من الاستغراق الذي تبدو فهي اللَّهَوات. وكان في النادر عند إفراط تعجبه ربما ضحك حتى بدت نواجذه. وقد كره العلماء منه الكثرة؛ كما قال لقمان لابنه: يا بنيّ إياك وكثرة الضحك فإنه يميت القلب.

وقد روي مرفوعاً من حديث أبي ذرّ وغيره. وضحك النبيّ صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه حين رمى سعداً الرجل فأصابه، إنما كان سروراً بإصابته لا بانكشاف عورته؛ فإنه المنزَّه عن ذلك صلى الله عليه وسلم.

السادسة
: لا اختلاف عند العلماء أن الحيوانات كلها لها أفهام وعقول. وقد قال الشافعي: الحمام أعقل الطير. قال ابن عطية: والنمل حيوان فطن قوي شمام جداً يدّخر ويتخذ القرى ويشق الحب بقطعتين لئلا ينبت، ويشق الكزبرة بأربع قطع؛ لأنها تنبت إذا قسمت شقتين، ويأكل في عامه نصف ما جمع ويستبقي سائره عدّة. قال ابن العربي: وهذه خواص العلوم عندنا، وقد أدركتها النمل بخلق الله ذلك لها؛ قال الأستاذ أبو المظفر شاهنور الإسفراييني: ولا يبعد أن تدرك البهائم حدوث العالم وحدوث المخلوقات؛ ووحدانية الإله، ولكننا لا نفهم عنها ولا تفهم عنا، أما أنّا نطلبها وهي تفر منا فبحكم الجنسية.

قوله تعالى
: { وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِيۤ أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ ٱلَّتِيۤ أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ } فـ { ـأن } مصدرية. و { أَوْزِعْنِي } أي ألهمني ذلك. وأصله من وزع فكأنه قال: كفّني عما يسخط. وقال محمد بن إسحاق: يزعم أهل الكتاب أن أم سليمان هي امرأة أوريا التي امتحن الله بها داود، أو أنه بعد موت زوجها تزوّجها داود فولدت له سليمان عليه السلام. وسيأتي لهذا مزيد بيان في سورة «صۤ» إن شاء الله تعالى.

{
وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ ٱلصَّالِحِينَ
} أي مع عبادك، عن ابن زيد. وقيل: المعنى في جملة عبادك الصالحين.



ولتاكيد صحة الحديث



1 - أن نملة قرصت نبيا من الأنبياء . فأمر بقرية النمل فأحرقت . فأوحى الله إليه : أفي أن قرصتك نملة أهلكت أمة من الأمم تسبح ؟ .

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2241
خلاصة الدرجة: صحيح



2 - إن نملة قرصت نبيا من الأنبياء فأمر بقرية النمل فأحرقت فأوحى الله إليه : في أن قرصتك نملة أهلكت أمة من الأمم تسبح

الراوي: أبو هريرة المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود - الصفحة أو الرقم: 5266
خلاصة الدرجة: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]



3 - أن نملة قرصت نبيا من الأنبياء ، فأمر بقرية النمل ، فأحرقت ، فأوحى الله عز وجل إليه : أن قد قرصتك نملة ، أهلكت أمة من الأمم تسبح

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 4369
خلاصة الدرجة: صحيح



4 - إن نملة قرصت نبيا من الأنبياء فأمر بقرية النمل فأحرقت فأوحى الله إليه : في أن قرصتك نملة أهلكت أمة من الأمم تسبح

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 5266
خلاصة الدرجة: صحيح




هذا هو الفكر الاسلامي من القران والسنه والمفسرين المعترف بهم

فهل النمل يتكلم ؟

وهل نمله تكلم باقي النمل مره واحده ؟

وهل سليمان يفهم لغة النمل ؟

وبعد ان عرفنا ان النمل يشم ويحك قرون الاستشعار او قله من انواع النمل تحك الفك فكيم تكلم معها سليمان بشمها ام بحك قرون استشعاره بقرون استشعارها ام حك فكيه امامها ؟

ولا اقصد السخريه ولكن فقط اتسائل

و سليمان ضحك فهل النمل يضحك ؟



ومفاجئه اخيره رغم ان ما قله الفكر الاسلامي من القران والاحاديث والمفسرين كله خطأ باكمله ولكن كما قلت سابقا رسول الاسلام لا يخترع ولكن ينقل ويقتبس ( وفضلت عدم استخدام تعبير يسرق ) من الفكر المحيط

فمن اين اتي رسول الاسلام بهذا النص القراني ؟

التلمود

الذي كتبه اليهود في نهاية القرن الثاني بداية القرن الثالث الميلادي والتلمود به الكثير جدا من الافكار الخاطئه والاساطير والخرافات ولكن للاسف رسول الاسلام كان يعتقد انه صحيح

وكلام التلمود مترجم للانجليزية

On another day while sailing over a valley where there were many swarms of ants, Solomon heard one ant say to the others, 'Enter your houses; otherwise Solomon's legions will destroy you.' The king asked why she spoke thus, and she answered that she was afraid if the ants looked at Solomon's legions they might be turned from their duty of praising God, which would be disastrous to them. She added that, being the queen of the ants, she had in that capacity given them the order to retire. Solomon desired to ask her a question; but she told him that it was not becoming for the interrogator to be above and the interrogated below. Solomon thereupon brought her up out of the valley; but she then said it was not fitting that he should sit on a throne while she remained on the ground. Solomon now placed her upon his hand, and asked her whether there was any one in the world greater than he. The ant replied that she was much greater; otherwise God would not have sent him there to place her upon his hand. The king, greatly angered, threw her down, saying, 'Dost thou know who I am? I am Solomon, the son of David!' She answered: 'I know that thou art created of a corrupted drop [comp. Ab. iii. 1]; therefore thou oughtest not to be proud.' Solomon was filled with shame, and fell on his face.

وفي يوم اخر بينما يرحل علي وادي حيث كان هناك اعشاش كثيره للنمل سمع سليمان نملة تقول للاخرين ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم جنود سليمان , فتسائل سليمان لماذا قالت ذلك فاجابته انها كانت خائفة انه لو اغلق النمل بجنود سليمان قد يرجعوا عن مهمتهم من تسبيح الله ويكون كارثه لهم . واضافت كونها ملكة النمل لها المقدرة علي اعطاؤهم اوامر ليرتاحوا.

ورغب سليمان ان يسالها سؤال : ولكن هي قالت له انه لم يكن ليصبح محقق ويستجوب من ادناه فاحضرها سليمان حينئذ خارج الوادي فقالت له انه ليس مناسب ان يجلس علي العرش وهي تقف علي الارض فوضعها سليمان علي كفه وسالها هل كان هناك اي احد في العالم اعظم منه اجابة النملة انها كانت اعظم جدا والا ما كان الله ارسله هناك لتجلس فوق يده فغضب الملك ورماها علي الارض وقال الا تعرفين من انا ؟ انا سليمان ابن داود فاجابت اعرف ذلك وكونت من نقطه خربه فلا يجب ان تفتخر فامتلا سليمان شعور بالخزي وسقط علي وجهه



وتكرر هذا ايضا في

الترجوم الثاني لربي شلومو - الفصل الرابع عشر عن كتاب أستير



اذا فهل الربوات كاتبي هذه الخرافات هم ايضا اوحي لهم ؟ ام ماذا ؟



واخيرا المعني الروحي

من تفسير ابونا تادرس يعقوب واقوال الاباء

يطلب الحكيم من الكسلان أن يذهب إلى النملة لكي يتعلم منها أمورًا كثيرة منها:

ا. بالرغم من عدم وجود قائدٍ أو مدبرٍ عام، لكن النمل يعرف كيف يعمل معًا لصالح الجماعة (team work). لقد سبق النمل الإنسان في العمل المنظم الجماعي، دون صراعٍ على مراكز القُوى أو السلطة.

ب. لا تحتاج النملة إلى قائد لها يُلزمها بالعمل، لكنها تعمل بغريزة داخلية دون ضغط خارجي، بينما كثيرًا ما يعمل الإنسان، لا من أجل أمانته الداخلية لكن خوفًا من الغير، خشية أن يفقد الأجرة أو الكرامة.

ج. يُعدْ النمل طعامه في الربيع والصيف والخريف، لينام ويستريح وقت الشتاء. إنه يعمل مادام وقت عمل ويبقى عاملاً إلى فترات طويلة حتى متى حل الوقت الذي فيه لا يقدر على العمل يجد بجواره ما يأكله. إنه لا يعرف النوم في فترات العمل، بل يجتهد بلا تراخٍ. هكذا يليق بنا أن نعمل مادام الوقت نهار، حتى متى حلّ الليل نستريح.

ليس بين الحشرات من هو مجتهد بحق وعامل باستمرار كالنمل، حتى النحل الذي يجمع الرحيق من الزهور ليس دائم الحركة والعمل كالنمل.

د. لم يذكر سليمان الحكيم اهتمام النمل بصغاره، فإنه يحمل الصغار قبل اكتمال نموه ويخرج به إلى خارج الثقب ويضعه عند المدخل ليتعرض لضوء الشمس وينتفع بها. وإذا ما شعر بأن المطر يحل يحمله إلى داخل الثقب, ويضع حجرًا صغيرًا جدًا حتى لا يتسلل الماء إلى صغاره. حقًا يُحسب النمل مثالاً رائعًا وحيًّا للإنسان في العمل الدائب مع الاهتمام بالصغار.

كان البعض، في العصور الأولى، يخجلون أن يتعلموا على يد امرأة ولو كانت هذه السيدة هي الأم، كما اعترف القديس أغسطينوس قائلاً لله: "كنتَ تُحدثني على فم أمي، لكنني لم أكن أنصت إليك، لأنك كنت تحدثني على فم امرأة". ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم متعجبًا ممن يرفضون تعليم بعض النساء كالأمهات، بينما نزل الإنسان إلى المستوى الذي صار فيه محتاجًا أن يتعلم من حشرة صغيرة كالنملة.

*   إن كنتَ تخجل من أن يكون لك امرأة كمعلمٍ لك اهرب من الخطية، عندئذ تستطيع الصعود إلى الحكمة التي يهبها لك الله. مادمت تخطئ فإن الكتاب المقدس يرسل لك ليس فقط امرأة بل وخليقة غير عاقلة وأحيانًا رديئة! حقًا إنه ليس مخجلاً أن يرسلك تلميذًا لنملة وأنت مكرم بالعقل[159].

*   نقول: لاحظ كيف أن كائنًا أقل منك مملوء غيرة وساهر! لذا تقبل من هذه الحشرات (الحيوان) أفضل نصيحة في العمل، وتعجب من ربك ليس لأنه خلق السماء والأرض فقط، ولكنه أيضًا خلق النملة. فمع كونها صغيرة تقدم برهانًا على عظمة حكمة الله. تطلع كيف تسلك النملة بتعقلٍ، وكيف غرس الله في هذا الجسد الصغير رغبة للعمل بلا انقطاع[160]!

القديس يوحنا الذهبي الفم

*      كن متعقلاً، قلِّد النملة كما يقول الكتاب: "لتُخزن في الصيف لئلا تجوع في الشتاء".

الشتاء هو اليوم الأخير، يوم الدينونة.

الشتاء هو يوم العصيان والمرارة.

اجمع ما سيكون لك في المستقبل وإلا فإنك تهلك لأنك غير متعقلٍ ولا حكيمٍ[161].

القديس أغسطينوس

كاد أن يخصص القديس يوحنا كاسيان مقالاُ كاملاُ عن ضرورة العمل وعدم الكسل حتى بالنسبة للمتوحدين:

*   (الرسول بولس) كطبيبٍ مختبرٍ ماهرٍ يحاول العلاج بإجراء جراحة بسلاح روحي قائلاً: "أن تتجنبوا كل أخ يسلك بلا ترتيب وليس حسب التعليم الذي أخذه منا" (2تس6:3). هكذا يأمرهم أن يتجنبوا أولئك الذين لا يُكرسون وقتًا للعمل، وبترهم كأعضاء من البدن شوّهتها قروح البطالة والفراغ، خشية أن ينتقل مرض التراخي والكسل تدريجيًا إلى الأجزاء السليمة من الجسم، مثل بعض الأمراض المعدية المميتة.

حين يتكلم الرسول عن أولئك الذين لا يعملون بأيديهم، ويأكلون خبزهم في هدوء، يحثنا على تجنبهم. استمع إلى ما يدفعهم به من ضروب الملامة والتوبيخ عند استهلاله. فهو أولاً: يدعوهم "بلا ترتيب"، وأيضًا: "لا يسلكون حسب التعليم". وبعبارة أخرى يصفهم بالعناد لأنهم لا يسلكون وفق توجيهه، وبعدم اللياقة لأنهم لا يلتزمون بالأوقات اللائقة المضبوطة في خروجهم وزياراتهم وأحاديثهم. لأن الشخص غير المرتب يتعرض بالتأكيد لكل هذه الأخطاء.

"وليس حسب التعليم الذي أخذوه منا"، بهذا يوبخهم على أنهم على نحوٍ ما متمردون، ومستهزئون، قد استخفوا بالتعليم الذي أخذوه منه ولم يحرصوا عليه، ولم يتبعوا ما تذكروا أنه قد علمهم به لا باللفظ فحسب بل ومارسه بالفعل أيضًا... "إذ أنتم تعرفون كيف يجب أن يُتمثَّل بنا" (2تس7:3).

يحشد الرسول كومة هائلة من التقريع واللوم حين يؤكد أنهم لم يراعوا ما لا يزال عالقًا بذاكرتهم. والذين تعلموه ليس فقط بالإرشاد الشفوي، بل تسلموه أيضًا في شخصه كقدوة في العمل لابد أن تُحتذى[162].

القديس يوحنا كاسيان



والمجد لله دائما