«  الرجوع   طباعة  »

الاكاليل المسيحية كما ذكرت في العهد الجديد.

 

Holy_bible_1

 

الكتاب المقدس وبخاصة العهد الجديد تكلم عن عدة أنواع من الاكاليل ولكن في البداية اريد ان أوضح أن الكتاب المقدس في العهد الجديد تكلم عن لفظين الأول للمؤمنين كمكافئة والثاني خص به السلطة 

وأبداء بالثاني باختصار لأنه ليس موضوعنا ولكن نأخذ عنه فكرة سريعة 

تكلم الكتاب المقدس العهد الجديد بتعبير تيجان جمع تاج دياديما

G1238

 

διάδημα

diádēma; gen. diadḗmatos, neut. noun from diadéō (n.f.), to bind around, which is from the prep. diá (G1223), around, and déō (G1210), to bind. Diadem, not a crown but a filament of silk, linen, or some such thing tied around the head as a symbol of royal dignity. Used in Rev_12:3Rev_13:1Rev_19:12; Sept.: Est_1:11Est_2:17Isa_62:3.

هي من تعبير ديا وتعني حول وديو تعني يربط فهو ليس اكليل ولكن شريط من سلك او كتان او شيء(ذهب) يربط حول الراس كرمز للكرامة الملوكية 

وهذا ما كان الشيطان يحاول ارتداؤه لتكبره

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 12: 3

 

وَظَهَرَتْ آيَةٌ أُخْرَى فِي السَّمَاءِ: هُوَذَا تِنِّينٌ عَظِيمٌ أَحْمَرُ، لَهُ سَبْعَةُ رُؤُوسٍ وَعَشَرَةُ قُرُونٍ، وَعَلَى رُؤُوسِهِ سَبْعَةُ تِيجَانٍ.


سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 13: 1

 

ثُمَّ وَقَفْتُ عَلَى رَمْلِ الْبَحْرِ، فَرَأَيْتُ وَحْشًا طَالِعًا مِنَ الْبَحْرِ لَهُ سَبْعَةُ رُؤُوسٍ وَعَشَرَةُ قُرُونٍ، وَعَلَى قُرُونِهِ عَشَرَةُ تِيجَانٍ، وَعَلَى رُؤُوسِهِ اسْمُ تَجْدِيفٍ.

 

ولكن المسيح في مجيؤه للدينونة سيكون من حقه كل أنواع الملك والسلطان لأنه ملك الملوك ورب الارباب وهذا يوم سحق الشيطان والي الابد
سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 19: 12

 

وَعَيْنَاهُ كَلَهِيبِ نَارٍ، وَعَلَى رَأْسِهِ تِيجَانٌ كَثِيرَةٌ، وَلَهُ اسْمٌ مَكْتُوبٌ لَيْسَ أَحَدٌ يَعْرِفُهُ إِّلاَ هُوَ.

 

ولكن هذا ليس موضوعي اما ما اريد أن أتكلم عنه وهو الاكاليل للمؤمنين في الحياة الأبدية التي تكلم عنها الكتاب المقدس

كلمة اكليل ستفانوس

G4735

 

στέφανος

stéphanos; gen. stephánou, masc. noun. Crown. In Class. Gr., not used of the kingly crown but of the crown of victory in games, of civic worth, military valor, nuptial joy, festival gladness. Woven of oak, ivy, myrtle, olive leaves or flowers. Used as a wreath or garland.

استفانوس اسم بمعنى اكليل وهو لا يستخدم كثيرا كإكليل ملك ولكن اكليل انتصار في مباريات او الصراعات المدنية او العسكرية او اكليل الزواج ومهرجان الفرح سواء من خشب او أوراق الزيتون او الزهور او الطوق 

وأيضا شعار ملكي والقديسين في السماء 

فهو يعبر عن 

المسيح سيكافئنا بأكاليل قبل الدخول الي فرح سيدنا رغم أن سعينا ليس لننال أكاليل ولكن لنفوز بشخصه فاحذر أن يكون هدفك أكليل ولكن يكون هدفك المسيح ذاته أن توجد فيه. فنحن نريد المسيح عريسنا وليس عطاياه.

الاكاليل كثيرة ولكن هناك أكاليل مذكورة بالاسم في الكتاب المقدس، والاكاليل الخمسة المذكورة في العهد الجديد هم

اكليل لا يفنى، اكليل الفرح، اكليل البر، اكليل الحياة، اكليل المجد،

هذه الاكاليل لا توصف وفوق ادراكنا 

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 2: 9

 

بَلْ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «مَا لَمْ تَرَ عَيْنٌ، وَلَمْ تَسْمَعْ أُذُنٌ، وَلَمْ يَخْطُرْ عَلَى بَالِ إِنْسَانٍ: مَا أَعَدَّهُ اللهُ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَهُ».

ولكن الكتاب المقدس فقط أخبرنا بأسمائها للتقريب والتعزية ليكون لنا صبر وتزكية.

 

1 اكليل لا يفنى 

هو اكليل الفوز عندما يضبط الانسان نفسه ويجاهد في حياته الروحية ويجاهد ضد الخطية. "التضحية بالذي يفنى تنال الذي لا يفني".

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 9: 25

 

وَكُلُّ مَنْ يُجَاهِدُ يَضْبُطُ نَفْسَهُ فِي كُلِّ شَيْءٍ. أَمَّا أُولئِكَ فَلِكَيْ يَأْخُذُوا إِكْلِيلاً يَفْنَى، وَأَمَّا نَحْنُ فَإِكْلِيلاً لاَ يَفْنَى.

الانسان المسيحي الذي قبل المسيح ربا ومخلصا لايزال يجب عليه ان يجاهد ويضبط نفسه في كل شيء وهذا شبهه بولس الرسول بالرياضيين وتدريبهم لكي يفوزوا بأكاليل النصر وهذا الكلام موجه لكل واحد منا. فالحياة الروحية ليست هي حياة الاكل والشرب والكسل والخمول والتخاذل. ولكن هناك فرق بين السعي في ميدان الرياضة وفي الميدان الروحي، ففي الأول يأخذ المكافأة شخص واحد هو البطل وربما اثنين. أما في المجال الروحي والرياضة الروحية فكل من يجاهد بالصلاة والصوم والقراءة والتأمل وتنقية القلب والجهاد الروحي ضد الشهوات التي تنفى يحصل على المكافأة التي لا تفني، 

انجيل متى 6

3 وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صَنَعْتَ صَدَقَةً فَلاَ تُعَرِّفْ شِمَالَكَ مَا تَفْعَلُ يَمِينُكَ،
4 لِكَيْ تَكُونَ صَدَقَتُكَ فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ هُوَ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً.

6 وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صَلَّيْتَ فَادْخُلْ إِلَى مِخْدَعِكَ وَأَغْلِقْ بَابَكَ، وَصَلِّ إِلَى أَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً.

17 وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صُمْتَ فَادْهُنْ رَأْسَكَ وَاغْسِلْ وَجْهَكَ،
18 لِكَيْ لاَ تَظْهَرَ لِلنَّاسِ صَائِمًا، بَلْ لأَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً.

جميعنا مدعوون للحصول على هذا الإكليل ولكن هناك درجات في السماء لمن يجاهد أكثر " فنجمًا يمتاز عن نجم في المجد" (1 كو 15: 41). وتعبير يضبط نفسه فاللاعبون كانوا يمتنعون عن أنواع من الطعام والشراب ويلتزمون بنظام صعب ليحافظوا على أوزانهم. ويمتنعون عن المعاشرات الجنسية الخطأ حتى لا يستهلكوا قواهم، وهذا مثال للمؤمنين وروحيًا مطلوب ان اقمع جسدي وأستعبده فأجاهد بالصوم لكيلا يتسلط عليا شهوة الطعام ومطلوب منى الجهاد في الصلاة للعلاقة مع الله وتنقية القلب من الشهوات وتنقية الفكر من التكبر والحسد وغيره ومراقبة حواس الجسد من الطياشة في الخطية والتحكم في الإرادة على السير في الطريق الصحيح. وهم ينالوا اكليل يفنى لأنه من نباتات يفنى بعد يومين او ثلاثة اما نحن فإكليلنا لا يفنى لو ضبطنا أنفسنا في كل شيء. ولهذا جاهد لتنال اكليل لا يفني وهو اكليل الجهاد الروحي. 

 

2 اكليل الفرح

هو اكليل التبشير واجتذاب اخرين للمسيح. "فرح المسيح تنال اكليل الفرح"

رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 4: 1

 

إِذًا يَا إِخْوَتِي الأَحِبَّاءَ وَالْمُشْتَاقَ إِلَيْهِمْ، يَا سُرُورِي وَإِكْلِيلِي، اثْبُتُوا هكَذَا فِي الرَّبِّ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ.

 

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي 2: 19

 

لأَنْ مَنْ هُوَ رَجَاؤُنَا وَفَرَحُنَا وَإِكْلِيلُ افْتِخَارِنَا؟ أَمْ لَسْتُمْ أَنْتُمْ أَيْضًا أَمَامَ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ فِي مَجِيئِهِ؟

وهذا ما يسمى اكليل الفرح الذي يناله الانسان لأنه فرح قلب الرب بانه جذب للرب أبناء أي انه اكليل التبشير فينال الانسان اكليل فرح مكافئة عن انه فرح قلب الرب بالأبناء. فكل شخص تجذبه للمسيح لا ينسى الرب تعبك في هذا ولن ينسى تعبك لكي تفرحه بأبناء من الحظيرة الأخرى. ولكن يجب ان تجاهد لتجذبهم للمسيح ليس لغرض افتخار أو مكافئة أرضية ولكن لغرض أن تفرح قلب ابيك السماوي. الذين يبشرون طمعا في التظاهر امام الناس هؤلاء قد استوفوا اجرهم. 

 

3 اكليل البر

هو اكليل السعي والخدمة ببر والجهاد لأجل المسح وابناؤه "كن بار مع الاخرين تنال اكليل البر"

رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 4: 

7 قَدْ جَاهَدْتُ الْجِهَادَ الْحَسَنَ، أَكْمَلْتُ السَّعْيَ، حَفِظْتُ الإِيمَانَ،
8 وَأَخِيرًا قَدْ وُضِعَ لِي إِكْلِيلُ الْبِرِّ، الَّذِي يَهَبُهُ لِي فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، الرَّبُّ الدَّيَّانُ الْعَادِلُ، وَلَيْسَ لِي فَقَطْ، بَلْ لِجَمِيعِ الَّذِينَ يُحِبُّونَ ظُهُورَهُ أَيْضًا.

فمن يجاهد في الخدمة ببر وليس بتكبر، يخدم بغرض مساعدة أولاد الله بأمانة وليس بغرض تظاهر او تكبر او مكسب مادي. يعطي بسخاء ولا يعاير يكافئ الرب هذا الانسان ان جاهد لأجل المسيح وابناؤه ويكمل خدمته الي النهاية ويكمل السعي المطلوب منه فأكملت السعي تشير لمن يجري ويسعي لإدراك شيء وهو كان يسعى لنشر الإنجيل وخدمة أولاد الله. وأيضا يجاهد لكي يحافظ على الايمان (حفظت الايمان) فجاهد لكي تحافظ على الايمان المستقيم لك ولأسرتك ولتلاميذ مدارس الاحد بتسليمهم الايمان الذي تسلمته من اباءك والفهم الصحيح للكتاب المقدس الذي له شروط

اولا يكون مؤيد بالكتاب المقدس ولا يتعارض معه بوضوح ويكون يتفق مع عمل الروح القدس 

رسالة يوحنا الرسول الأولى 4: 1

 

أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، لاَ تُصَدِّقُوا كُلَّ رُوحٍ، بَلِ امْتَحِنُوا الأَرْوَاحَهَلْ هِيَ مِنَ اللهِ؟ لأَنَّ أَنْبِيَاءَ كَذَبَةً كَثِيرِينَ قَدْ خَرَجُوا إِلَى الْعَالَمِ.

واي تقليد يخالف الكتاب المقدس بوضوح هو مرفوض 

ثانيا يكون مؤيد بشهود كثيرين 

رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 2: 2

 

وَمَا سَمِعْتَهُ مِنِّي بِشُهُودٍ كَثِيرِينَ، أَوْدِعْهُ أُنَاسًا أُمَنَاءَ، يَكُونُونَ أَكْفَاءً أَنْ يُعَلِّمُوا آخَرِينَ أَيْضًا.

ولهذا نقبل التفسيرات او التنظيمات التي اتفق عليها الاباء الاوائل واستمرت حتى الان ولا نقبل الآراء الشاذة سواء ظهرت متفردة في اي قرن او تظهر هذه الايام وغير مؤيده بتفسير وشرح الاباء. بل رفض التقليد المتفق على مفهوم واحد للكتاب المقدس هو الذي جعل كثيرين هذه الايام كل منهم يفسر الكتاب حسب رايه الشخصي وحسب هواه ويلوي نصوص ليجعلها تتفق مع فكره.

ثالثا يكون غير متعارض مع التقاليد الكنيسة الأخرى الواضحة 

رابعا يكون مقبولا من الكنائس وبخاصة الكنيسة الاولي 

خامسا لا يخالف قرارات المجامع المسكونية وبخاصة قبل انقسام الكنيسة

رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 2: 2

 

وَمَا سَمِعْتَهُ مِنِّي بِشُهُودٍ كَثِيرِينَ، أَوْدِعْهُ أُنَاسًا أُمَنَاءَ، يَكُونُونَ أَكْفَاءً أَنْ يُعَلِّمُوا آخَرِينَ أَيْضًا.

 

وهذا النوع من الاكاليل يفوز به من يبذلوا أنفسهم في خدمة اخوة الرب سواء مرضي او محتاجين او مسجونين او أي نوع من أنواع الخدمات التي يقدمها الانسان لإخوته أبناء الله ويحافظ على الايمان المستقيم. مثل هؤلاء هم الذين يبنون فوق ويكنزون في السماء لا على الأرض.

انجيل متى 6

19 «لاَ تَكْنِزُوا لَكُمْ كُنُوزًا عَلَى الأَرْضِ حَيْثُ يُفْسِدُ السُّوسُ وَالصَّدَأُ، وَحَيْثُ يَنْقُبُ السَّارِقُونَ وَيَسْرِقُونَ.
20 بَلِ اكْنِزُوا لَكُمْ كُنُوزًا فِي السَّمَاءِ، حَيْثُ لاَ يُفْسِدُ سُوسٌ وَلاَ صَدَأٌ، وَحَيْثُ لاَ يَنْقُبُ سَارِقُونَ وَلاَ يَسْرِقُونَ،
21 لأَنَّهُ حَيْثُ يَكُونُ كَنْزُكَ هُنَاكَ يَكُونُ قَلْبُكَ أَيْضًا.

 

4 اكليل الحياة 

وهو اكليل الذين يحتملون الاضطهاد بفرح والضيقات بشكر والتجارب بأنواعها من اجل اسم المسيح حتى لو وصل الامر الي الموت والاستشهاد على اسم المسيح 

رسالة يعقوب 1: 12

 

طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي يَحْتَمِلُ التَّجْرِبَةَ، لأَنَّهُ إِذَا تَزَكَّى يَنَالُ «إِكْلِيلَ الْحَيَاةِ» الَّذِي وَعَدَ بِهِ الرَّبُّ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَهُ.

 

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 2: 10

 

لاَ تَخَفِ الْبَتَّةَ مِمَّا أَنْتَ عَتِيدٌ أَنْ تَتَأَلَّمَ بِهِ. هُوَذَا إِبْلِيسُ مُزْمِعٌ أَنْ يُلْقِيَ بَعْضًا مِنْكُمْ فِي السِّجْنِ لِكَيْ تُجَرَّبُوا، وَيَكُونَ لَكُمْ ضِيْقٌ عَشَرَةَ أَيَّامٍ. كُنْ أَمِينًا إِلَى الْمَوْتِ فَسَأُعْطِيكَ إِكْلِيلَ الْحَيَاةِ.

اكليل التجارب هو تعزية قوية لأن من يحتمل، يتدرب على حياة التسليم ويكتسب الصبر وينمو روحيًا، ويتقابل مع المسيح المتألم ويزداد معرفة بشخص المسيح فيحبه ويختبر التعزيات السماوية وينتظر بشوق ورجاء إكليل الحياة وهو تزكى أي تنقى من محبة العالم التي هي عداوة لله ولم يحب شيء في العالم أكثر من الله فكانت التجارب له هي كالنار التي تصفى الذهب من الشوائب، صارت نافعة له وتقلل محبته للعالم

رسالة بطرس الرسول الاولي 1

1: 7 لكي تكون تزكية ايمانكم و هي اثمن من الذهب الفاني مع انه يمتحن بالنار توجد للمدح و الكرامة و المجد عند استعلان يسوع المسيح

 هذا إذا احتملها بصبر ودون تذمر.

وهذه الأمانة في التحمل يجب أن تكون امانة الي الموت من أجل إكليل الحياة يقبل المؤمن كل ألم وضيق محتملاً أن يموت من اجل ان لا يترك المسيح. والذي يفوز لا يغلبه الموت الثاني بل يفوز بالحياة الأبدية مع المسيح

 

5 اكليل المجد 

وهو اكليل الرعاة والقادة الروحيين وكل من اؤتمن على رعية

رسالة بطرس الرسول الأولى 5: 

1 أَطْلُبُ إِلَى الشُّيُوخِ الَّذِينَ بَيْنَكُمْ، أَنَا الشَّيْخَ رَفِيقَهُمْ، وَالشَّاهِدَ لآلاَمِ الْمَسِيحِ، وَشَرِيكَ الْمَجْدِ الْعَتِيدِ أَنْ يُعْلَنَ،
2 ارْعَوْا رَعِيَّةَ اللهِ الَّتِي بَيْنَكُمْ نُظَّارًا، لاَ عَنِ اضْطِرَارٍ بَلْ بِالاخْتِيَارِ، وَلاَ لِرِبْحٍ قَبِيحٍ بَلْ بِنَشَاطٍ،
3 وَلاَ كَمَنْ يَسُودُ عَلَى الأَنْصِبَةِ، بَلْ صَائِرِينَ أَمْثِلَةً لِلرَّعِيَّةِ.
4 وَمَتَى ظَهَرَ رَئِيسُ الرُّعَاةِ تَنَالُونَ إِكْلِيلَ الْمَجْدِ الَّذِي لاَ يَبْلَى.

فالذي يوليه الله خدمة معينة على رعية سواء فصل في مدارس أحد او كنيسة او اسقفية او غيرها أو حتى اسره لابد ان يكون راعي صالح مثال سيده المسيح لينال من المسيح اكليل المجد. 

وأيضا يفوز به الأمهات الذين يسعون لتربية اولادهن في البر وتثبيتهن في الايمان

رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 2: 15

 

وَلكِنَّهَا سَتَخْلُصُ بِوِلاَدَةِ الأَوْلاَدِ، إِنْ ثَبَتْنَ فِي الإِيمَانِ وَالْمَحَبَّةِ وَالْقَدَاسَةِ مَعَ التَّعَقُّلِ.

 

يقول الرسول "أنا الشيخ رفيقهم" دون أن يميز نفسه أنه رئيس عليهم كما يدعي البعض، بل كواحد منهم وزميلٍ لهم. هذا ما وضعه الرب كدستورٍ لتلاميذه، إنه ليس بينهم رئيس، بل من أراد أن يكون أولًا فليكن آخر الكل وخادما للكل. 

إنجيل مرقس 9: 35

 

فَجَلَسَ وَنَادَى الاثْنَيْ عَشَرَ وَقَالَ لَهُمْ: «إِذَا أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَكُونَ أَوَّلاً فَيَكُونُ آخِرَ الْكُلِّ وَخَادِمًا لِلْكُلِّ».

أي اهم صفة لمن يريد ان ينال هذا الاكليل من الرعاة وهو التواضع 

ثانيا الاهتمام "ارعوا رعية الله التي بينكم": الخدمة هي رعاية، فيها يقدم الخادم للمخدومين كل ما يحتاجون إليه، نظار أي يكونوا رقباء ذوي عينين مفتوحتين حذرين وحكماء في توجيه رعية الله فلا يغفل عن رعيته لأنها نفوس ثمينة دفع ثمنها المسيح اذ مات عنها فلا يضيع نفس منها

ثالثا لا عن اضطرار بل اختيار وفرح: لا ينظر إلى الخدمة كحملٍ ثقيلٍ ملزم به، بل يرعى بفرح وسرور، لأنه خادم في كرم أبيه السماوي. فهو ليس عبد او موظف بل هو ابن يعمل في ملك ابيه.

رابعا ليس لربح قبيح: لا يخدم الراعي بقصد تحقيق أهدافٍ زمنيةٍ فلا يهتم بالخدمة لأجل التظاهر او الافتخار او لينال المدح او الشهرة او المكسب المادي بل بذهن متيقظ نحو الرعية يهتم بخلاصهم وحياتهم مع الرب.

خامسا بنشاط: أي مهتم بهم باستمرار بنشاط وليس عن تفضل بالقليل من وقت راحته فقط.

سادسا ولا كمن يسود على الأنصبةلا يتطلع الراعي إلى الرعية كنصيب له، يستغلها فيستولى عليها ويسيطر لخدمته، بل يحبها ويخدمها ويكون بالفعل في مكانة خدام لها وليس رئيس.

سابعا يصير مثال للرعية الراعي مثالٌ أمام رعيته، سلوكه وحياته وكل تصرفاته وعظ عملي لكيلا يعثرهم. 

والذي يفعل هذا ينتظر متي يظهر رئيس الرعاة تنالون إكليل المجد الذي لا يبلى: كرئيس للرعاة صاحب مجد متى ظهر يقدم للرعاة الذين تحت يده وقد تمثلوا به ورعوا رعيته أن يشتركوا معه في المجد الأبدي.

 

هذه الاكاليل الخمس ليس بشرط ننالها كلها فكل واحد حسب جهاده وحسب احتماله وسعيه وامانته وانتظاره....

واهم شيء اننا لا نتعب لأجل المكافئة ولكن لأجل المسيح فأي مكافئة دون المسيح هي عذاب فغرضنا ليس مكسب أبدى ولكن غرضنا ان نفوز بعريسنا السماوي الرب يسوع المسيح.

 

وأخيرا متى ننال هذه الاكاليل؟

ينالها من يقفوا عن يمين كرسي المسيح 

متي 25

25: 31 ومتى جاء ابن الانسان في مجده وجميع الملائكة القديسين معه فحينئذ يجلس على كرسي مجده 

25: 32 ويجتمع امامه جميع الشعوب فيميز بعضهم من بعض كما يميز الراعي الخراف من الجداء 

25: 33 فيقيم الخراف عن يمينه والجداء عن اليسار 

25: 34 ثم يقول الملك للذين عن يمينه تعالوا يا مباركي ابي رثوا الملكوت المعد لكم منذ تأسيس العالم

 

رسالة بولس الرسول الى أهل رومية 14 

14: 10 واما انت فلماذا تدين اخاك او انت ايضا لماذا تزدري بأخيك لأننا جميعا سوف نقف امام كرسي المسيح

 

رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 5: 10

 

لأَنَّهُ لاَبُدَّ أَنَّنَا جَمِيعًا نُظْهَرُ أَمَامَ كُرْسِيِّ الْمَسِيحِ، لِيَنَالَ كُلُّ وَاحِدٍ مَا كَانَ بِالْجَسَدِ بِحَسَبِ مَا صَنَعَ، خَيْرًا كَانَ أَمْ شَرًّا.

فيها درجات مختلفة من اللمعان

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 15: 41

 

مَجْدُ الشَّمْسِ شَيْءٌ، وَمَجْدُ الْقَمَرِ آخَرُ، وَمَجْدُ النُّجُومِ آخَرُ. لأَنَّ نَجْمًا يَمْتَازُ عَنْ نَجْمٍ فِي الْمَجْدِ.

والمكافئة مضاعفه بما لا يقارن

إنجيل لوقا 19: 17

 

فَقَالَ لَهُ: نِعِمَّا أَيُّهَا الْعَبْدُ الصَّالِحُ! لأَنَّكَ كُنْتَ أَمِينًا فِي الْقَلِيلِ، فَلْيَكُنْ لَكَ سُلْطَانٌ عَلَى عَشْرِ مُدْنٍ.

 

والألآم الحاضر للفوز بالمسيح لا تقاس ولا تقارن بالمكافئة 

رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 8: 18

 

فَإِنِّي أَحْسِبُ أَنَّ آلاَمَ الزَّمَانِ الْحَاضِرِ لاَ تُقَاسُ بِالْمَجْدِ الْعَتِيدِ أَنْ يُسْتَعْلَنَ فِينَا.

 

فمن جاهد كثير يكافأ كثير

رسالة بولس الرسول الثانية الي اهل كورنثوس 9

9: 6 هذا وان من يزرع بالشح فبالشح ايضا يحصد ومن يزرع بالبركات فبالبركات ايضا يحصد 

9: 7 كل واحد كما ينوي بقلبه ليس عن حزن او اضطرار لان المعطي المسرور يحبه الله 

9: 8 والله قادر ان يزيدكم كل نعمة لكي تكونوا ولكم كل اكتفاء كل حين في كل شيء تزدادون في كل عمل صالح 

9: 9 كما هو مكتوب فرق اعطى المساكين بره يبقى الى الابد 

 

رسالة بولي الرسول الي اهل أفسس

6: 6 لا بخدمة العين كمن يرضي الناس بل كعبيد المسيح عاملين مشيئة الله من القلب 

6: 7 خادمين بنية صالحة كما للرب ليس للناس 

6: 8 عالمين ان مهما عمل كل واحد من الخير فذلك يناله من الرب عبدا كان ام حرا 

 

رسالة بولس الرسول الي اهل غلاطيه 

6: 7 لا تضلوا الله لا يشمخ عليه فان الذي يزرعه الانسان اياه يحصد ايضا 

6: 8 لان من يزرع لجسده فمن الجسد يحصد فسادا ومن يزرع للروح فمن الروح يحصد حياة ابدية 

فجاهدوا لتفوزوا بالمسيح الذي هو أعظم نصيب. امين تعال أيها الرب يسوع

 

والمجد لله دائما