«  الرجوع   طباعة  »

هل العدد الذي يقول يترك الرجل اباه وامه ويلتصق بامراته ويكونان جسدا واحدا محرف تكوين 2: 24

 

Holy_bible_1

 

الشبهة 

 

التوراة السامرية والسبعينية تشهد على تحريف العهد القديم ففي الاصحاح الثاني في سفر التكوين الاية الحادية عشر في العبرانية "لذلك يترك الرجل اباه و امه و يلتصق بامراته و يكونان جسدا واحدا" ولكن السامرية تقول " بسبب ذلك يترك الرجل اباه و امه و ويعلق  بامراته و ويكونان كلاهما جسدا واحدا 

فكلمة كلاهما نجدها في السامرية والسبعينية ولكن غير موجودة في العبري

 

الرد

 

بالفعل يوجد لفظ زائد في السبعينية والسامرية عن النص العبري وهو تعبير اثنين 

ولكن بأختصار في البداية التوراة السامرية هو نص عدله السامريين لاسفار موسى الخمسة بعد رجوعهم من السبي وبعد خلافهم الشديد مع اليهود فعدل السامريين ما يناسبهم في نسختهم حسب افكارهم المرفوضة ولهذا النص السامري لمعرفة تاريخه فهو لا يعتد به كدليل على الاختلاف ولكن فقط يستخدم كدليل على اصالة الاعداد التي يتفق فيها مع النص العبري لانه يمثل نص معزول من زمن ما بعد عزرا وما ما قبل الميلاد.

وارجو الرجوع الى ملف 

تاريخ ومخطوطات التوراة السامرية

اما السبعينية فهي ترجمة تفسيرية للعهد القديم 

وانواع التراجم هو 

ترجمة حرفية   الالتزام بالنص دون الالتزام بالمعني وهي في الاسماء تكتم الكلمة بنطقها في لغته الاصلية دون ترجمه او توضيح 

ترجمه حره  للمعني دون الالتزام بالنص وهي التي تفسر وتشرح المعنى وفي اسماء مثل عزازيل تترجم معناه للتفسير

ترجمه ديناميكية  الاثنين فهي تلتزم بالنص مع توضيح المعنى وفي حالة الاسماء التي هي مهم معناها تترجمها بالكلمتين المساويتين للمعنى في اللغة المقابلة. 

وارجو الرجوع الي 

ما قال الاباء عن السبعينية وهل هذا مبالغة

هل قام يهود مصر بالترجمه السبعينية

وكما قلت سابقا في بعض الاعداد التي وضحت لنا شيء اخر مهم وهو أن السامرية لم تعتمد فقط على النص العبري مع بعض التغيرات فيه لما يناسب فكرهم بل ايضا أخذت من السبعينية كما شرحت في عدد تكوين 1: 14

فلهذا النص السامري والترجوم الذي اخذ منه به هذه الاضافة التي وضعتها السبعينية 

وايضا الترجمات الاخرى التي اخذت من السبعينية مثل اللاتينية القديمة للعهد القديم سنجد به هذا اللفظ 

وندرس العدد معا 

العدد العبري التقليدي الماسوريتك

Gen 2:24 [Masoretic]

עַל־כֵּן יַֽעֲזָב־אִישׁ אֶת־אָבִיו וְאֶת־אִמֹּו וְדָבַק בְּאִשְׁתֹּו וְהָיוּ לְבָשָׂר אֶחָֽד׃

For this reason a man shall leave his father and his mother, and be united to his wife, and they will become one flesh.

لذلك (من اجل هذا) يترك الرجل اباه و امه و يلتصق بامراته و يكونان جسدا واحدا

والنص السامري

Gen 2:24 [Samaritan]

על כן יעזב אישׁ את אביו ואת אמו ודבק באשׁתו והיה משׁניהם לבשׂר אחד׃

For this reason a man shall leave his father and his mother, and be united to his wife, and they both will become one flesh.

لذلك يترك الرجل اباه و امه و يلتصق بامراته و يكونان الاثنان جسدا واحدا

وهو اخذ هذا التعبير من السبعينية 

Gen 2:24 [Septuagint]

ἕνεκεν τούτου καταλείψει ἄνθρωπος τὸν πατέρα αὐτοῦ καὶ τὴν μητέρα αὐτοῦκαὶ προσκολληθήσεται πρὸς τὴν γυναῖκα αὐτοῦ· καὶ ἔσονται οἱ δύο εἰς σάρκα μίαν.

For this reason a man shall leave his father and his mother and shall cleave to his wife, and they two shall be one flesh.

لذلك يترك الرجل اباه و امه و يلتصق بامراته و يكونان الاثنان جسدا واحدا

والترجوم السامري كتبه مثل النص السامري والترجمة اللاتينية القديمة والبشيتا 

 

ولكن الذي يشهد للنص العبري التقليدي ايضا الترجوم 

ترجوم اونكيلوس

Gen 2:24 [Targum Onkelos]

עַל כֵּן יִשְׁבּוֹק גְּבַר בֵּית מִשְׁכָּבֵי אֲבוּהִי וְאִמֵּיהּ וְיִדְבֵּק בְּאִתְּתֵיהּ וִיהוֹן לְבִסְרָא חַד:

For this reason a man shall forsake the sleepinghouse of his father and his mother, and be united to his wife, and they will become one flesh.

والاهم هو مخطوطات قمران 

فمخطوطة 4Q416 2iii

كتبت النص بما يطابق النص التقليدي في الماسوريتك 

ومخطوطات قمران تعتبر اهم واقدم دليل هنا والسبب أنها الاقدم فهي تعود الي القرن الاول قبل الميلاد بينما مخطوطات النص السامري كما وضحت هي تعود الي القرن الحادي عشر الميلادي وما بعده وايضا مخطوطات الترجمة السبعينية تعود الي القرن الرابع وما بعده 

فالشك ممكن يؤثر في النص السامري انه استمر التغيير فيه وممكن ان تكون هذه الاضافة من بعد الميلاد ولكن السبعينية غالبا هذه الكلمة من البداية فيها والسبب ان كتاب العهد الجديد عندما اقتبسوا هذا العدد في كتباتهم باليوناني اقتبسوا تعبير اثنين الذي كان ساد من السبعينية رغم بقية العدد اقتبسوه من العبري

وهم اربع اعداد

5 سفر التكوين 2: 24 

(SVD)  لذلك يترك الرجل اباه وامه ويلتصق بامراته ويكونان جسدا واحدا.

(IHOT+)  עלH5921  כןH3651  יעזבH5800 leave  אישׁH376 shall a man  אתH853  אביוH1 his father  ואתH853  אמוH517 and his mother,  ודבקH1692 and shall cleave  באשׁתוH802 unto his wife:  והיוH1961 and they shall be  לבשׂרH1320 flesh.  אחד׃H259 one

(KJV)  Therefore shall a man leave his father and his mother, and shall cleave unto his wife: and they shall be one flesh.

(LXX)  ἕνεκεν τούτου καταλείψει ἄνθρωπος τὸν πατέρα αὐτοῦ καὶ τὴν μητέρα αὐτοῦ καὶ προσκολληθήσεται πρὸς τὴν γυναῖκα αὐτοῦκαὶ ἔσονται οἱ δύο εἰς σάρκα μίαν.

(Brenton)  Therefore shall a man leave his father and his mother and shall cleave to his wife, and they two shall be one flesh.

انجيل متي 19: 5

(SVD)  وقال: «من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكون الاثنان جسدا واحدا.

 (G-NT-TR (Steph)+)  και And 2532 CONJ  ειπεν said 2036 V-2AAI-3S  ενεκεν For this cause 1752 ADV  τουτου  5127 D-GSN  καταλειψει leave 2641 V-FAI-3S  ανθρωπος shall  a  man 444 N-NSM  τον  3588 T-ASM  πατερα father 3962 N-ASM  και and 2532 CONJ  την  3588 T-ASF  μητερα mother 3384 N-ASF  και and 2532 CONJ  προσκολληθησεται shall  cleave 4347 V-FPI-3S  τη  3588 T-DSF  γυναικι wife 1135 N-DSF  αυτου  846 P-GSM  και and 2532 CONJ  εσονται shall  be 2071 V-FXI-3P  οι  3588 T-NPM  δυο they  twain 1417 A-NUI  εις  1519 PREP  σαρκα flesh 4561 N-ASF  μιαν . 1520 A-ASF   

(KJV)  And said, For this cause shall a man leave father and mother, and shall cleave to his wife: and they twain shall be one flesh?

النص العبري يتفق مع السبعينية فيما عدا 

كلمة اثنين 

النص العبري يتفق مع العهد الجديد فيما عدا كلمة اثنين  

النص السبعيني يتفق مع العهد الجديد فيما عدا بعض الضمائر مثل ايتو مرتين وبروس فهو اختلاف صغير جدا ولهذا  

فهو ايضا من فئة 1 

 

6 وايضا تكوين 2: 24 مع

انجيل مرقس 10: 7-8

Mar 10:7  من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته 

Mar 10:8  ويكون الاثنان جسدا واحدا. إذا ليسا بعد اثنين بل جسد واحد.

 (G-NT-TR (Steph)+)  ενεκεν For this cause 1752 ADV  τουτου  5127 D-GSN  καταλειψει leave 2641 V-FAI-3S  ανθρωπος shall  a  man 444 N-NSM  τον  3588 T-ASM  πατερα father 3962 N-ASM  αυτου  846 P-GSM  και and 2532 CONJ  την  3588 T-ASF  μητερα mother 3384 N-ASF  και and 2532 CONJ  προσκολληθησεται cleave 4347 V-FPI-3S  προς to 4314 PREP  την  3588 T-ASF  γυναικα wife 1135 N-ASF  αυτου . 846 P-GSM   

(G-NT-TR (Steph)+)  και And 2532 CONJ  εσονται shall  be 2071 V-FXI-3P  οι  3588 T-NPM  δυο they  twain 1417 A-NUI  εις  1519 PREP  σαρκα flesh 4561 N-ASF  μιαν , 1520 A-ASF  ωστε so then 5620 CONJ  ουκετι no more 3765 ADV  εισιν they  are 1526 V-PXI-3P  δυο twain 1417 A-NUI  αλλα but 235 CONJ  μια  1520 A-NSF  σαρξ flesh. 4561 N-NSF   

Mar 10:7  For this cause shall a man leave his father and mother, and cleave to his wife; 

Mar 10:8  And they twain shall be one flesh: so then they are no more twain, but one flesh.

مثل التعليق علي متي ولكن ذكر كلمة بروس 

فئة 1

 

7 وايضا تكوين 2: 24 مع 

كورنثوس الاولي 6: 16

(SVD)  أم لستم تعلمون أن من التصق بزانية هو جسد واحد لأنه يقول: «يكون الاثنان جسدا واحدا».

(G-NT-TR (Steph)+)  η What 2228 PRT  ουκ ye not 3756 PRT-N  οιδατε know 1492 V-RAI-2P  οτι that 3754 CONJ  ο  3588 T-NSM  κολλωμενος he which is joined 2853 V-PPP-NSM  τη  3588 T-DSF  πορνη to a harlot 4204 N-DSF  εν one 1520 A-NSN  σωμα body 4983 N-NSN  εστιν is 2076 V-PXI-3S  εσονται he shall be 2071 V-FXI-3P  γαρ for 1063 CONJ  φησιν saith 5346 V-PXI-3S  οι  3588 T-NPM  δυο two 1417 A-NUI  εις  1519 PREP  σαρκα flesh 4561 N-ASF  μιαν . 1520 A-ASF

(KJV)  What? know ye not that he which is joined to an harlot is one body? for two, saith he, shall be one flesh

فهو فئة 1

 

8 وايضا تكوين 2: 24 مع 

افسس 5: 31

(SVD)  من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته، ويكون الاثنان جسدا واحدا.

(G-NT-TR (Steph)+)  αντι For this cause 473 PREP  τουτου  5127 D-GSN  καταλειψει leave 2641 V-FAI-3S  ανθρωπος shall a man 444 N-NSM  τον  3588 T-ASM  πατερα father 3962 N-ASM  αυτου  846 P-GSM  και and 2532 CONJ  την  3588 T-ASF  μητερα mother 3384 N-ASF  και and 2532 CONJ  προσκολληθησεται shall be joined 4347 V-FPI-3S  προς unto 4314 PREP  την  3588 T-ASF  γυναικα wife 1135 N-ASF  αυτου  846 P-GSM  και and 2532 CONJ  εσονται shall be 2071 V-FXI-3P  οι  3588 T-NPM  δυο they two 1417 A-NUI  εις  1519 PREP  σαρκα flesh 4561 N-ASF  μιαν . 1520 A-ASF   

(KJV)  For this cause shall a man leave his father and mother, and shall be joined unto his wife, and they two shall be one flesh.

فئة 1

ولهذا العدد العبري التقليدي هو الاصح والاقدم والسبعينية اضافت تفسيريا كلمة اثنين ونقل منها السامري واشتهرت هذا العدد مثلما نقوله حتى الان بتعبير اثنين وكتاب العهد الجديد نقلوه من العبري مع كتابة كلمة اثنين التي اشتهرت.

فلهذا لا يوجد تحريف ولا شيء من هذا القبيل في هذا العدد

 

المعنى الروحي 

من تفسير ابونا تادرس يعقوب واقوال الاباء

جاءت قصة خلق حواء تحمل رمزًا لخلق الكنيسة عروس المسيح، التي من أجلها أخلي العريس ذاته ليلتصق بها وينطلق بها إلي سمواته. وقد جاءت كتابات الكنيسة الأولي تحمل فيضًا من الحديث عن خلق حواء وعلاقتها بالكنيسة عروس المسيح؛ نقتطف منها القليل من كلمات القديس أغسطينوس في هذا الشأن:

[متي خلقت حواء؟ عندما نام آدم!

متي فاضت أسرار الكنيسة من جنب المسيح؟ عندما نام علي الصليب[89]].

[إن كان المسيح يلتصق بكنيسته ليكون الاثنان جسدًا واحدًا، فبأي طريقة يترك أباه وأمه؟ لقد ترك أباه بمعني أنه "إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة أن يكون معادلًا لله، لكنه أخلي نفسه آخذًا صورة عبد" (في 2: 6) بهذا المعني ترك أباه لا بأن نسيه أو انفصل عنه وإنما بظهوره في شكل البشر... ولكن كيف ترك أمه؟ بتركه مجمع اليهود الذي وُلد منه حسب الجسد، ليلتصق بالكنيسة التي جمعها من كل الأمم[90]].

[(في حديثه عن سر الوحدة بين السيد المسيح وكنيسته كعريس وعروسه) يقول الرسول عنه: "هذا السر عظيم ولكنني أقول من نحو المسيح والكنيسة" (أف 6: 32)... نحن معه في السماء بالرجاء، وهو معنا علي الأرض بالحب[91]].

 [يتحدث ربنا يسوع بشخصه بكونه رأسنا، كما يتحدث بشخص جسده الذي هو نحن كنيسته هكذا تصدر الكلمات كما من فم واحد، فنفهم الرأس والجسد متحدين معًا في تكامل غير منفصلين عن بعضهما البعض، وذلك كما في الزواج، إذ قيل: "ويكونا جسدًا واحدًا" [24][92]].

نختم حديثنا هنا بكلمات القديس أمبروسيوس الذي يري في "الجسد الواحد" وحدة الإرادة خلال الحب بين الرجل وامرأته، إذ يقول: [وضع الله مشاعر الإرادة الصالحة في الرجل والمرأة، قائلًا: "يكونا جسدًا واحدًا" ويمكن أن يُضاف "وروحًا واحدًا"[93]].

 

والمجد لله دائما

 

 

 

 

 

 

 

السامرية انجليزي 

https://sites.google.com/site/interlinearpentateuch/online-samaritan-pentateuch-in-english

السامرية عبري انجليزي 

https://sites.google.com/site/interlinearpentateuch/online-samaritan-pentateuch-in-english

السامرية عبري

http://tanakh.info/gn1-1