«  الرجوع   طباعة  »

الجزء الثاني من السباعيات في اول اصحاح في انجيل متى تؤكد وحيه متى 1



Holy_bible_1



أقدم ملف منقولة فكرته وكثير من معلوماته من بحث للدكتور ايفين بانين

كما قلت رقم سبعة يتكرر كثيرا في الكتاب المقدس

فأيام الخليقة

والاسبوع سبعة

سبع أعياد يهودية

سبع أيام مطر بعد دخول نوح الفلك

سبع أيام بين ارسال الحمامة

يعقوب سبع أيام لسبع سنين لزوجتيه

سبع سنين شبع وسبع سنين جوع أيام يوسف

سبع كهنة بسبع ابواق يطوفوا حول اريحا سبع مرات

سبع سنين سنة السبت

سبع سنين بناء هيكل سليمان

نعمان يغتسل في النهر سبع مرات

وبالطبع سبع كنائس الرؤيا

وسبع كواكب

وسبع ختوم

وسبع ابواق

وسبع رعود

وسبع أرواح

وسبع جامات

وتستمر قائمة طويلة جدا جدا جدا

ولكن امر مهم وهو ليس فقط تكرار شبع أشياء بل مستوى أعمق وهو سباعيات في تركيب كلمات الكتاب المقدس بعهديه قديم وجديد بنصه الأصلي التقليدي العبري واليوناني وتشهد ليس فقط على دقته بل أيضا على انه ليس كتابة بشرية بل وحي الله القدوس في ارشاد الكتاب لأنه مستحيل ان تحدث بالصدفة ولا تتكرر في أي كتاب اخر

والمثال هنا في هذا الملف وهو كمالة الاعداد في الاصحاح الأول بداية من عدد 18 الى 25 في انجيل متى باليوناني تنطبق عليها سباعيات رائعة مستحيل ان تكون بالصدفة او تأليف بشري وهذا نجده في النص التقليدي فقط وليس في النص النقدي وأيضا تؤكد ان متى البشير هو الذي كتب النص اليوناني لإنجيله بالإضافة الى النص العبري وليس كما يقول البعض ان متى البشير كتب النص العبري ولا نعرف من ترجمه ومدى دقته

فالذي أقدمه التالي هو معتمدا على النص اليوناني التقليدي لإنجيل متى البشير.

فتخيل لو تريد تطبيق سباعيات او سبعة ومضاعفاتها وتريد تطبيق هذا عدد مرات كل منها تنطبق على نص كلام متى البشير هذا صعب ان يكون بالصدفة او كاتب يريد ان يقدم معلومة ونجد انها كلها تعتمد على السباعيات

والاعداد

انجيل متى 1

مت 1 :18 اما ولادة يسوع المسيح فكانت هكذا لما كانت مريم امه مخطوبة ليوسف قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس

مت 1 :19 فيوسف رجلها اذ كان بارا و لم يشا ان يشهرها اراد تخليتها سرا

مت 1 :20 و لكن فيما هو متفكر في هذه الامور اذا ملاك الرب قد ظهر له في حلم قائلا يا يوسف ابن داود لا تخف ان تاخذ مريم امراتك لان الذي حبل به فيها هو من الروح القدس

مت 1 :21 فستلد ابنا و تدعو اسمه يسوع لانه يخلص شعبه من خطاياهم

مت 1 :22 و هذا كله كان لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائل

مت 1 :23 هوذا العذراء تحبل و تلد ابنا و يدعون اسمه عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا

مت 1 :24 فلما استيقظ يوسف من النوم فعل كما امره ملاك الرب و اخذ امراته

مت 1 :25 و لم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر و دعا اسمه يسوع

والنص اليوناني التقليدي

Mat 1:18 του δε ιησου χριστου η γεννησις ουτως ην μνηστευθεισης γαρ της μητρος αυτου μαριας τω ιωσηφ πριν η συνελθειν αυτους ευρεθη εν γαστρι εχουσα εκ πνευματος αγιου

Mat 1:19 ιωσηφ δε ο ανηρ αυτης δικαιος ων και μη θελων αυτην παραδειγματισαι εβουληθη λαθρα απολυσαι αυτην

Mat 1:20 ταυτα δε αυτου ενθυμηθεντος ιδου αγγελος κυριου κατ οναρ εφανη αυτω λεγων ιωσηφ υιος δαβιδ μη φοβηθης παραλαβειν μαριαμ την γυναικα σου το γαρ εν αυτη γεννηθεν εκ πνευματος εστιν αγιου

Mat 1:21 τεξεται δε υιον και καλεσεις το ονομα αυτου ιησουν αυτος γαρ σωσει τον λαον αυτου απο των αμαρτιων αυτων

Mat 1:22 τουτο δε ολον γεγονεν ινα πληρωθη το ρηθεν υπο του κυριου δια του προφητου λεγοντος

Mat 1:23 ιδου η παρθενος εν γαστρι εξει και τεξεται υιον και καλεσουσιν το ονομα αυτου εμμανουηλ ο εστιν μεθερμηνευομενον μεθ ημων ο θεος

Mat 1:24 διεγερθεις δε ο ιωσηφ απο του υπνου εποιησεν ως προσεταξεν αυτω ο αγγελος κυριου και παρελαβεν την γυναικα αυτου

Mat 1:25 και ουκ εγινωσκεν αυτην εως ου ετεκεν τον υιον αυτης τον πρωτοτοκον και εκαλεσεν το ονομα αυτου ιησουν

وهندما ندرسهم نجد

1 عدد الكلمات التي استخدمت هم 77 كلمة أي 7: 11

2 ست كلمات يوناني أتت فقط في هذه الاعداد ولم تتكرر ثانية في انجيل متى بهم حروف 56 أي 7*8

3 عدد الكلمات المكررة في انجيل متى وجائت في هذه الاعداد هم 161 كلمة أي 7*23

4 عدد الأسماء المحددة في الاعداد هو 7

5 عدد الحروف في هذه الأسماء السبعة هم 42 أي 7*6

6 عدد الكلمات التي قالها الملاك ليوسف هم 28 كلمة أي 7*4

7 عدد الاشكال التي استخدمت للكلمات هم 161 أي 7*23

8 عدد اشكال الكلمات التي استخدمها الملاك هم 35 أي 7*5

9 عدد الحروف في 35 كلمة للملاك هم 168 أي 7*24



هذا لا ينطبق على النص النقدي الذي في عدد 25 حذف كلمتين وهما ابنها البكر ايتوس بروتوتوكس فلا ينطبق عليه السابق

هذا يؤكد ان انجيل متى النص اليوناني النص التقليدي المسلم ليس تأليف بشري او حتى ترجمة شخص بطريقة بشرية ولكن وحي الله القدوس الذي يعلن عن نفسه.

لان الله لم يترك نفسه بلا شاهد اعمال 14: 17



والمجد لله دائما