«  الرجوع   طباعة  »

قوانين الإيمان المسيحية قبل مجمع نيقية



Holy_bible_1



شرحت قانون الايمان وادلته الكتابية في ملف

قانون الإيمان المسيحى

وأكرر أشياء بسيطة واضيف عليه بقية قوانين الايمان

ماهيّة قانون الرّسل
إنّ الكلمة "قانون" هنا هي تعريب الكلمة (Symbolon - Su,mbolon) اليونانيّة التي تعني في ما تعني "علامة التعارف". فقانون الرّسل هو العلامة التي تسلّمها الرّسل من المسيح وسلّموها بدورهم إلى خلفائهم ومنهم إلى سائر المسيحيّين، وبها يتعارفون.
هذه العلامة هي ما سمّاه القديس بولس " الوديعة" (1 تيم 6 : 20)، فقانون الرّسل هو إذن علامة لوديعة الإيمان التي سلّمها الرّسل إلى خلفائهم، يعرف بها المعتمد الذي يعترف أنّه هو وسائر المعمّدين، ينتمون إلى المسيح الواحد والكنيسة الواحدة وأنّ لهم الإيمان الواحد، فهي بالتالي أداةٌ لمعرفة بعضهم بعضاً. وهكذا أصبحت كلمة قانون تعني المجموعة أو الجدول أو الموجز الذي يتضمّن هذه الوديعة.
يحدّد التعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة كلمة قانون بقوله: "كانت اللفظة اليونانيّة Symbolon / Su,mbolon تعني نصف الشيء المكسور (كالختم مثلاً) الذي كان يقدَّم علامة تعرُّف. فكانت الأقسام المكسورة تقارب لإثبات حقيقة حاملها. وهكذا فقانون الإيمان علامة التعارف والشركة بين المؤمنين. Su,mbolon تعني إلى ذلك مجموعة، أو جدولاً، أو موجزاً. فقانون الإيمان هو مجموعة حقائق الإيمان الرئيسيّة وهو من ثمّ المرجع الأول والأساسيّ للكرازة".

انتقاله
قانون الرّسل هو مختصر للإيمان المسيحيّ. يقول التقليد إنّ الرّسل أنفسهم قد وضعوه، وأعلن كلُّ واحد منهم بنداً من بنوده. يقول ترتليانُس: "لنرَ ما تعلّمته الكنيسة الرومانيّة وما علّمته وما تبادلته كعربون مع الكنائس الأفريقيّة"؛ "فلنتقدّم في قاعدة الإيمان هذه، فإنّ الكنيسة تسلّمتها من الرّسل، والرّسل من المسيح، والمسيح من الله".
ويخاطب أغسطينوس الموعوظين بقوله: "حان الوقت لكي نسلّمكم القانون الذي يحوي بكلمات قليلة كلّ ما ينبغي أن تؤمنوا به لتنالوا الخلاص الأبديّ" (العظة 222). وأمّا ارينيؤوس تلميذ بوليكاربوس تلميذ يوحنا فيؤكّد: "أنّ قانون إيماننا ورجائنا نقله الرّسل". مؤكدا ان هذا القانون وضعه رسل المسيح أنفسهم
كذلك كتب روفينُس الأكيلاويّ حول السنة 400، وباللاتينية هذه المرّة، قال: "يروي لنا أجدادنا أنّ الروح القدس، بعد صعود السيّد، لمّا استقرّ على كلّ واحد من الرّسل بهيئة ألسنة من نار، لكي يفهمهم (الناس) بكلّ اللغات، تلقّوا أمراً من السيّد بأن يتفرّقوا ويذهبوا إلى الأمم جميعاً ليبشرّوا بكلمة الله. وقبل أن يغادروا وضعوا معاً قاعدة للبشارة التي ينبغي عليهم أن يعلنوها حتى إذا ما تفرّقوا لا يكون عليهم خطر أن يعلّموا تعليماً مختلفاً الذين يجذبونهم إلى الإيمان بالمسيح. فإذ كانوا كلّهم مجتمعين ممتلئين من الروح القدس، ألّفوا هذا المختصؤ الوجيز لبشارتهم المستقبلّية، مشتركين بما كان لكلّ واحد منهم من عقيدة ومقرّرين أنّ هذه هي القاعدة التي ينبغي إعطاؤها للمؤمنين. ولأسباب متنوّعة ومحقّة أرادوا أن تسمّى هذه القاعدة قانوناً".

اثبت العلماء، ولا سيّما الأب جوزيف كِلّيْنكْ، بعد التبحّر في درس قانون الرّسل، فخلصوا إلى القول بأنّ تعليم "قانون الرّسل" رسوليّ من حيث المبنى، وهو تعليم القانون القديم الذي كان يُتلى في ليتورجيا العماد في الطقس الرومانيّ.



اول قانون ايمان هو في العهد الجديد نفسه

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 15

1 وَأُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ بِالإِنْجِيلِ الَّذِي بَشَّرْتُكُمْ بِهِ، وَقَبِلْتُمُوهُ، وَتَقُومُونَ فِيهِ،
2
وَبِهِ أَيْضًا تَخْلُصُونَ، إِنْ كُنْتُمْ تَذْكُرُونَ أَيُّ كَلاَمٍ بَشَّرْتُكُمْ بِهِ. إِلاَّ إِذَا كُنْتُمْ قَدْ آمَنْتُمْ عَبَثًا!
3
فَإِنَّنِي سَلَّمْتُ إِلَيْكُمْ فِي الأَوَّلِ مَا قَبِلْتُهُ أَنَا أَيْضًا: أَنَّ الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا حَسَبَ الْكُتُبِ،
4 
وَأَنَّهُ دُفِنَ، وَأَنَّهُ قَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ حَسَبَ الْكُتُبِ،
5 
وَأَنَّهُ ظَهَرَ لِصَفَا ثُمَّ لِلاثْنَيْ عَشَرَ.
6 
وَبَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ دَفْعَةً وَاحِدَةً لأَكْثَرَ مِنْ خَمْسِمِئَةِ أَخٍ، أَكْثَرُهُمْ بَاق إِلَى الآنَ. وَلكِنَّ بَعْضَهُمْ قَدْ رَقَدُوا.
7 
وَبَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ لِيَعْقُوبَ، ثُمَّ لِلرُّسُلِ أَجْمَعِينَ.
8 
وَآخِرَ الْكُلِّ ­ كَأَنَّهُ لِلسِّقْطِ ­ ظَهَرَ لِي أَنَا.



47 الإِنْسَانُ الأَوَّلُ مِنَ الأَرْضِ تُرَابِيٌّ. الإِنْسَانُ الثَّانِي الرَّبُّ مِنَ السَّمَاءِ.
48 
كَمَا هُوَ التُّرَابِيُّ هكَذَا التُّرَابِيُّونَ أَيْضًا، وَكَمَا هُوَ السَّمَاوِيُّ هكَذَا السَّمَاوِيُّونَ أَيْضًا.
49 
وَكَمَا لَبِسْنَا صُورَةَ التُّرَابِيِّ، سَنَلْبَسُ أَيْضًا صُورَةَ السَّمَاوِيِّ.



أولا قانون ايمان الرسل في القرن الأول الميلادي

Apostles Creed

I believe in God the FatherAlmighty; Maker of heaven and earth. And in Jesus Christhis only (begotten) Son our Lord; who was conceived by the Holy Ghost, born of the Virgin Mary; suffered under Pontius Pilate, was crucified, dead, and buried; he descended into hell [Hades, spirit-world]; the third day he rose from the dead; he ascended into heaven; and sitteth at the right hand of God the Father Almighty; from thence he shall come to judge the quick and the dead.I believe in the Holy Ghost; the holy catholic Church; the communion of saints; the forgiveness of sins; the resurrection of the body [flesh]; and the life everlasting. Amen.

وترجمته

أؤمن بالله ضابط الكل، (خالق السماء والأرض)؛ وبيسوع المسيح، ابنه الوحيد، ربنا؛ الذي (حبل) به بواسطة الروح القدس، ولد من العذراء مريم؛ (تألم) في عهد بيلاطس البنطي، صلب (ومات) ودفن؛ (ونزل إلى الجحيم)، وفي اليوم الثالث قام من الأموات؛ صعد إلى السموات، وجلس عن يمين (الله) الآب (ضابط الكل)، ثم يأتي ليدين الأحياء والأموات، و(أؤمن) بالروح القدس، وبالكنيسة المقدسة (الجامعة) (وشركة القديسين)، وغفران الخطايا، وقيامة الجسد، (والحياة الأبدية)،



قانون اغناطيوس الانطاكي تلميذ التلاميذ من القرن الأول الميلادي

والذي جاء في رسالته

Epistola ad Trallianos, cap. 9

Kôphôthçte oun, hotan humin chôris Içsou Christou lalç tis [tou huiou tou Theou] tou ek genous [genomenou] Dabid tou ek Marias, hos alçthôs egennçthç[ kai ek theou kai ek parthenou … alçthôs anelabe sôma; ho Logos gar sarx egeneto kai epoliteusato aneu hamartias …], ephagen te kai epien [alçthôs], alçthôs ediôchthç epi Pontiou Pilatou, alçthôs [de, kai ou dokçsei] estaurôthç kai apethanen … hos kai alçthôs çgerthç apo nekrôn [kai anestç dia triôn hçmerôn], egeirontos auton tou Patros autou … [kai tessarakonta hçmeras sundiatripsas tois Apostolois, anelçphthç pros ton Patera; kai ekathisen ek dexiôn autou, perimenôn heôs an tethôsin hoi echthroi autou hupo tous podas autou].

وترجمته

Kôphôthçte oun, hotan humin chôris Içsou Christou lalç tis

Be deaf, therefore, when any would speak to you apart from (at variance with) Jesus Christ

[tou huiou tou Theou]

[the Son of God],

tou ek genous [genomenou] Dabid

who was descended from the family of David,

tou ek Marias,

born of Mary,

hos alçthôs egennçthç

who truly was born

[ kai ek theou kai ek parthenou …

[both of God and of the Virgin …

alçthôs anelabe sôma; ho Logos

truly took a body; for the Word


gar sarx egeneto kai epoliteusato aneu hamartias …],

became flesh and dwelt among us without sin …],

ephagen te kai epien [alçthôs],

ate and drank [truly],

alçthôs ediôchthç epi Pontiou Pilatou,

truly suffered persecution under Pontius Pilate,

alçthôs [de, kai ou dokçsei] estaurôthç kai apethanen …

was truly [and not in appearance] crucified and died …

hos kai alçthôs çgerthç apo nekrôn [kai anestç dia triôn hçmerôn],

who was also truly raised from the dead [and rose after three days],

egeirontos auton tou Patros autou …

his Father raising him up …

[kai tessarakonta hçmeras sundiatripsas tois Apostolois,

[and after having spent forty days with the Apostles,

anelçphthç pros ton Patera;

was received up to the Father,

kai ekathisen ek dexiôn autou,

and sits on his right hand,

perimenôn heôs an tethôsin hoi echthroi autou hupo tous podas autou].

waiting till his enemies are put under his feet].



قانون أيمان القديس ايريناؤس وهو من القرن الثاني وهو تلميذ بوليكاربوس تلميذ يوحنا الحبيب


Hç men gar ekklçsia, kaiper kath' holçs tçs oikoumençs heôs peratôn tçs gçs diesparmenç, para de tôn Apostolôn kai tôn ekeinôn mathçtôn paralabousa tçn [pistin]

The Church, though scattered through the whole world to the ends of the earth, has received from the Apostles and their disciples the faith

eis hena Theon, Patera pantokratora,

in one God, the Father Almighty,

ton pepoiçkota ton ouranon, kai tçn gçn,

who made the heaven and the earth ,

kai tas thalassas, kai panta ta en autois, pistin;

and the seas, and all that in them is;

kai eis hena Christon Içsoun, ton Huion tou Theou,

and in one Christ Jesus, the Son of God,

ton sarkôthenta huper tçs hçmeteras sôtçrias;

who became flesh for our salvation;

kai eis Pneuma hagion,

and in the Holy Ghost,

to dia tôn prophçtôn kekçruchos tas oikonomias kai tas eleuseis [tçn eleusin,adventum ],

who through the prophets preached the dispensations and the advents[advent],

kai tçn ek Parthenou gennçsin,

and the birth from the Virgin,

kai to pathos,

and the passion ,

kai tçn egersin ek nekrôn,

and the resurrection from the dead ,

kai tçn ensarkon eis tous ouranous analçpsin tou çgapçmenou Christou Içsou, tou Kuriou hçmôn,

and the bodily assumption into heaven of the beloved Christ Jesus, our Lord,

kai tçn ek tôn ouranôn en tç doxç tou Patros parousian autou,

and his appearing from heaven in the glory of the Father,


epi to anakephalaiôsasthai ta panta,

to comprehend all things under one head,

kai anastçsai pasan sarka pasçs anthrôpotçtos,

and to raise up all flesh of all mankind ,

hina Christô Içsou, tô Kuriô hçmôn, kai Theô, kai Sôtçri, kai basilei, kata tçn eudokian tou Patros tou aoratou, pan gonu kampsç epouraniôn kai epigeiôn kai katachthoniôn, kai pasa glôssa exomologçsçtai autô, kai krisin dikaian en tois pasi poiçsçtai, ta men pneumatika tçs ponçrias, kai angelous parabebçkotas, kai en apostasia gegonotas, kai tous asebeis, kai adikous kai anomous kai blasphçmous tôn anthrôpôn eis to aiônion pur pempsç; tois de dikaiois, kai hosiois, kai tas entolas autou tetçrçkosi kai en tç agapç autou diamemençkosi, tois ap' archçs, tois de ek metanoias, zôçn charisamenos, aphtharsian dôrçsçtai, kai doxan aiônian peripoiçsç.

that, according to the good pleasure of the Father invisible, every knee of those that are in heaven and on the earth and under the earth should bow before Christ Jesus, our Lord and God and Saviour and King, and that every tongue should confess to him, and that he may execute righteous judgment over all: sending into eternal fire the spiritual powers of wickedness, and the angels who transgressed and apostatized, and the godless and unrighteous and lawless and blasphemous among men, and granting life and immortality and eternal glory to the righteous and holy, who have both kept the commandments and continued in his love, some from the beginning, some after their conversion.



وترجمته

نؤمن بإله واحد الآب ضابط الكل، خالق السماء والأرض والبحر وكل ما فيها وبيسوع المسيح الواحد ابن الله (ربنا)؛ الذي صار جسدًا (من العذراء) لأجل خلاصنا؛ وآلامه (في عهد بيلاطس البنطي)؛ وقيامته من الأموات؛ وصعوده إلى السموات جسديًا. ومجيئه من السموات في مجد الآب لكي يضم كل الأشياء في رأس واحد...ويجري حكمًا عادلاً على الجميع. وبالروح القدس ...وأن المسيح سيأتي من السموات ليقيم كل جسد .... وليدين الأشرار والظالمين في نار الأبدية، ويعطي المستقيمين والقديسين خلودًا ومجدًا أبديًا.



قانون هيبوليتوس اخر القرن الثاني الميلادي

[Crdis in Deum Patrem omnipotentem?]

Credis in Christum Iesum, Filium Dei, qui natus est de Spiritu Sancto ex Maria virgine, et crucifixus sub Pontio Pilato et mortuus est et sepultus, et resurrexit die tertia vivus a mortuis, et ascendit in caelis et sedit ad dexteram Patris, venturus iudicare vivos et mortuos?

Credis in Spiritu Sancto, et sanctam Ecclesiam et carnis resurrectionem?



ترجمته

[أتؤمن بالله الآب القدير؟]،

أتؤمن بالمسيح يسوع، ابن الله، الذي ولد من الروح القدس ومن مريم العذراء وصَلب على عهد بونتيوس بيلاطس، ومات، ودفن، وقام في اليوم الثالث حياً من بين الأموات، وصعد إلى السماوات وهو يجلس عن يمين الآب، وسيأتي ليدين الأحياء والأموات؟

أتؤمن بالروح القدس والكنيسة المقدسة وقيامة الجسد؟



قانون أيمان العلامة ترتيليان من تقريبا سنة 200 م


Regula quidem fidei una omnino est, sola, immobilis, et irreformabilis, credendi scilicet

The Rule of Faith is altogether one, sole, immovable, and irreformable—namely, to believe

In unicum Deum Omnipotentem,

in one God Almighty,

mundi conditorem;

the Maker of the world;

et Filium ejus, Jesum Christum,

and his Son, Jesus Christ,

natum ex Virgine Maria,

born of the Virgin Mary,

crucifixum sub Pontio Pilato,

crucified under Pontius Pilate,

tertia die resuscitatum a mortuis,

on the third day raised again from the dead,

receptum in cælis,

received in the heavens,

sedentem nunc ad dexteram Patris,

sitting now at the right hand of the Father ,

venturum judicare vivos et mortuos,

coming to judge the quick and the dead ,

per carnis etiam resurrectionem.

also through the resurrection of the flesh.



وترجمته

نؤمن بإله واحد، خالق العالم، الذي أوجد الكل من عدم ... وبالكلمة، ابنه يسوع المسيح؛ الذي نزل إلى العذراء مريم خلال روح الله وقوته، وصار جسدًا في أحشائها وولد منها؛ ثبت على الصليب (في عهد بيلاطس البنطي)، مات ودفن، قام في اليوم الثالث، رفع إلى السموات وجلس عن يمين الله الآب.

سيأتي ليدين الأحياء والأموات، وبالروح القدس، البارقليط، المقدس، مرسلاً من عند الآب بواسطة المسيح، وأن المسيح سيستقبل قديسيه بعد استعادة الجسد، في متعة الحياة الأبدية ومواعيد السماء، ويدين الأشرار بنار أبدية.



قانون أيمان القديس كبريانوس أسقف قرطاجنة من منتصف القرن الثالث


Credo in Deum Patrem,

I believe in God the Father,

in Filium Christum,

in his Son Christ,

in Spiritum Sanctum.

in the Holy Ghost.

Credo remissionem peccatorum,

I believe the forgiveness of sins,

et vitam eternam

and eternal life

per sanctam Ecclesiam.

through the holy Church.



ترجمته

نؤمن بالله الآب، وبابنه المسيح، وبالروح القدس. أؤمن بغفران الخطايا، والحياة الأبدية خلال الكنيسة المقدسة.



قانون أيمان العلامة أوريجانيوس أيضا من منتصف القرن الثالث


Species eorum, quæ per prædicationem Apostolicam manifeste traduntur, istæ sunt:

The form of those things which are manifestly delivered by the preaching of the Apostles is this:

Primo, quod unus Deus est, qui omnia creavit atque composuit quique cum nihil esset, esse fecit universa, Deus a prima creatura, et conditione mundi, omnium justorum Deus—Adam, Abel, Seth, Enos, Enoch, Noë, Sem, Abraham, Isaac, Jacob, duodecim Patriarcharum, Moysis et Prophetarum: et quod hic Deus in novissimis diebus, sicut per prophetas suos ante promiserat, misit Dominum nostrum Jesum Christum, primo quidem vocaturum Israël, secundo vero etiam gentes post perfidiam populi Israël. Hic Deus justus et bonus, Pater Domini nostri Jesu Christi, Legem et Prophetas et Evangelia ipse dedit, qui et Apostolorum Deus est et Veteris et Novi Testamenti.

First, that there is one God, who created and framed every thing, and who, when nothing was, brought all things into being,—God from the first creation and forming of the world, the God of all the just—Adam, Abel, Seth, Enos, Enoch, Noah, Shem, Abraham, Isaac, Jacob, the twelve Patriarchs, Moses, and the Prophets: and that this God, in the last days, as he had before promised through his Prophets, sent our Lord Jesus Christ, to all Israel first, and then, after the unbelief of Israel, also to the Gentiles. This just and good God, the Father of our Lord Jesus Christ, himself gave the Law and the Prophets and the Gospels, and he also is the God of the Apostles, and of the Old and New Testaments.

Tum deinde, quia Jesus Christusipse, qui venit, ante omnem creaturam natus ex Patre est. Qui cum in omnium conditione Patri ministrasset (per ipsum enim omnia facta sunt ), novissimis temporibus se ipsum exinaniens homo factus incarnatus est, cum Deus esset, et homo factus mansit, quod erat, Deus. Corpus assumsit nostro corpori simile, eo solo differens, quod natum ex Virgine et Spiritu Sancto est. Et quoniam hic Jesus Christus natus et passus est in veritate et non per phantasiam communem hanc mortem sustinuit, vere mortuus; vere enim a mortuis resurrexit et post resurrectionem, conversatus cum discipulis suis, assumtus est.

Then, secondly, that Jesus Christ himself, who came, was born of the Father before all creation. And when in the formation of all things he had served the Father (for by him all things were made), in these last times, emptying himself, he became man incarnate, while he was God, and though made man, remained God as he was before. He took a body like our body, differing in this point only, that it was born of the Virgin and the Holy Ghost. And since this Jesus Christ was born and suffered in truth, and not in appearance, he bore the death common to all men and truly died; for he truly rose from the dead, and after his resurrection, having conversed with his disciples, he was taken up.

Tum deinde honore ac dignitate Patri ac Filio sociatum tradiderunt Spiritum Sanctum.

They also delivered that the Holy Ghost was associated in honor and dignity with the Father and the Son.



ترجمته

نؤمن بإله واحد، الذي خلق وأوجد كل شيء. الذي في آخر الأيام أرسل ربنا يسوع المسيح. مولودًا من الآب قبل كل الخليقة. مولودًا من العذراء والروح القدس. تجسد وهو لا يزال الله. تألم حقًا، ومات، قام من الأموات ورفع ... الروح القدس، متحدًا في كرامة وجلال مع الآب والابن.





مجموعة قوانين لوديانوس من القرن الثالث الميلادي

نصّ قديم في مخطوطة من القرن السادس والسابع.

ترجمة النص اللاتيني

النص اللاتيني

أؤمن بالله، الآب القدير،

a Credo in Deum Patrm omnipotentem

وبالمسيح يسوع [بيسوع المسيح]، ابنه الوحيد، ربّنا،

Et in Christo Jesu, Filium ejus unicum, Dominum nostrum,

الذي ولد من الروح القدس ومن مريم العذراء،

qui natus est de Spiritu Sancto et Maria virgine,

الذي صُلب على عهد بونتيوس بيلاطس ودفن، وفي اليوم الثالث قام من بين الأموات، وصعد إلى السماوات،

qui sub Pontio Pilato crucifixus est et sepultus, tertia die resurrexit a mortuis,ascendit in caelis,

وهو يجلس عن يمين الآب، من حيث سيأتي ليدين الأحياء والأموات،

sedet ad dextera Patris, unde venturus est iudicare vivos et mortuos,

وبالروح القدس، والكنيسة المقدسة [الجامعة]، ومغفرة الخطايا، وقيامة الجسد.

et in Spiritu Sancto, sancta Ecclesia [m catholicam], remissione peccatorum, carnis resurrectionis.



نوفتيان أيضا من منتصف القرن الثالث

نؤمن بالله الآب والرب ضابط الكل ابن الله، يسوع المسيح، الله ربنا، بالروح القدس (الموعود به منذ القديم للكنيسة، وأعطي في الوقت المناسب)



القديس اغريغوريوس الكبير من 270 م

Heis theos patçr logou zôntos, sophias huphestôsçs kai dunameôs kai charaktçros aidiou, teleios teleiou gennçtôr, patçr huiou monogenous.

There is one God, the Father of the living Word, who is the substantive wisdom and eternal power and image of God: the perfect origin (begetter) of the perfect (begotten): the Father of the only-begotten Son.

Heis kurios monos ek monou, theos ek theou, charaktçr kai eikôn tçs theotçtos, logos energos, sophia tçs tôn holôn sustaseôs periektikç kai dunamis tçs holçs ktiseôs poiçtikç, huios alçthinos alçthinou patros, aoratos aoratou kai aphthartos, aphthartou kai athanatos athanatou kai aidios aidiou.

There is one Lord, one of one (only of the only), God of God, the image and likeness of the Godhead, the mighty Word, the wisdom which comprehends the constitution of all things, and the power which produces all creation; the true Son of the true Father, Invisible of Invisible, and Incorruptible of Incorruptible, and Immortal of Immortal, and Everlasting of Everlasting.

Kai hen pneuma hagion ek theou

And there is one Holy Ghost,


tçn huparxin echon kai di autou pephçnos dçladç tois anthrôpois, eikôn tou huiou teleiou teleia, zôç zôntôn aitia [ pçgç hagia], hagiotçs hagiasmou chorçgos, en hô phaneroutai theos ho patçr ho epi pantôn kai en pasi, kai theos ho huios ho dia pantôn, trias teleia, doxç kai aidiotçti kai basileia mç merizomenç mçde apallotrioumenç.

having his existence from God, and being manifested by the Son, namely, to men, the perfect likeness of the perfect Son, Life, the cause of the living [the sacred fount], sanctity, the Leader of sanctification: in whom is revealed God the Father, who is over all things and in all things, and God the Son, who is through all things: a perfect Trinity, not divided nor differing in glory and eternity and sovereignty.

Oute oun ktiston ti ç doulon en tç triadi, oote epeisakton, hôs proteron men ouch huparchon, husteron de epeiselthon; oute oun enelipe pote huios patri, oute huiô pneuma, alla atreptos kai analloiôtos hç autç trias aei.

Neither, indeed, is there any thing created or subservient in the Trinity, nor introduced, as though not there before but coming in afterwards; nor, indeed, has the Son ever been without the Father, nor the Spirit without the Son, but the Trinity is ever the same, unvarying and unchangeable.



وترجمته

نؤمن بالله الآب، وبرب واحد. إله من إله، صورة وشكل اللاهوت. الحكمة والقدرة التي أوجدت كل الخليقة، الابن الحقيقي للآب الحقيقي. بروح قدس واحد، خادم التقديس، فيه يعلن الله الآب، الذي فوق كل الأشياء، ويعلن الله الابن الذي هو خلال كل الأشياء. ثالوث كامل، غير منقسم ولا مختلف في المجد، والأبدية، والسلطان.



لونيانوس من نهاية القرن الثالث بداية الرابع

نؤمن

بإله واحد الآب ضابط الكل، خالق كل شيء والمعتني بكل شيء، وبرب واحد يسوع المسيح ابنه، الملود من الآب قبل كل الدهور، إله من إله، الحكمة، الحياة، النور. الذي ولد من عذراء حسب الكتب، وتأنس، الذي تألم من أجلنا، وقام من أجلنا في اليوم الثالث. وصعد إلى السماوات، وجلس عن يمين الله الآب، وسيأتي أيضًا بمجدٍ وقوة ليدين الأحياء والأموات وبالروح القدس المعطى للتعزية والتقديس والكمال للذين يؤمنون.



ونص يوسابيوس القيصري في اول القرن الرابع الميلادي


Pisteuomen eis hena theon patera pantokratora,

We believe in one God the Father Almighty,

ton tôn apantôn horatôn te kai aoratôn poiçtçn;

Maker of all things visible and invisible;

Kai eis hena kurion Içsoun Christon,

And in one Lord Jesus Christ,

ton tou theou logon,

the Word of God,


theon ek theou,

God of God,

phôs ek phôtos,

Light of Light,

zôçn ek zôçs,

Life of Life,

huion monogenç,

the only-begotten Son,

prôtotokon pasçs ktiseôs,

the first-born of every creature,

pro pantôn tôn aiônôn ek tou theou patros gegennçmenon,

begotten of God the Father before all ages,

di hou kai egeneto ta panta;

by whom also all things were made;

ton dia tçn hçmeteran sôtçrian sarkôthenta kai en anthrôpois politeusamenon,

who for our salvation was made flesh and made his home among men;

kai pathonta,

and suffered;

kai anastanta tç tritç hçmera,

and rose on the third day;

kai anelthonta pros ton patera,

and ascended to the Father;

kai hçxonta palin en doxç krinai zôntas kai nekrous.

and will come again in glory, to judge the quick and the dead.

[Pisteuomen] kai eis hen pneuma hagion.

[We believe] also in one Holy Ghost.

Toutôn hekaston einai kai huparchein pisteuontes, patera alçthôs patera kai huion alçthôs huion kai pneuma hagion alçthôs pneuma hagion, kathôs kai ho kurios hçmôn apostellôn eis to kçrugma tous heautou mathçtas eipe; poreuthentes mathçteusate panta ta ethnç, baptizontes autous eis to onoma tou patros kai tou huiou kai tou agiou pneumatos.

We believe that each of these is and exists, the Father truly Father, and the Son truly Son, and the Holy Ghost truly Holy Ghost; even as our Lord, when sending forth his disciples to preach, said: 'Go and make disciples of all nations, baptizing them into the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost.'



نؤمن بإله واحد، آب قدير، خالق كل الأشياء المنظورة وغير المنظورة،

وبرب واحد يسوع المسيح، كلمة الله، إله من إله، نور من نور، حياة من حياة، ابن وحيد، بكر كل الخليقة، مولود من الآب قبل كل الدهور، وبه أيضاً كان كل شيء، الذي لأجل خلاصنا، تجسّد وأقام بين الناس، وتألم وقام في اليوم الثالث، وصعد إلى الآب، وهو يعود في المجد ليدين الأحياء والأموات.

نؤمن أيضاً بروح قدس واحد.



القديس كيرلس الأورشاليمى


Pisteuomen eis hena Theon Patera pantokratora,

We believe in one God the Father Almighty,

poiçtçn ouranou kai gçs, horatôn te pantôn kai aoratôn;

Maker of heaven and earth, and of all things visible and invisible;

Kai eis hena kurion Içsoun Christon,

And in one Lord Jesus Christ,

ton huion tou theou ton monogenç,

the only-begotten Son of God,

ton ek huion tou patros gennçthenta, pro pantôn aiônôn,

begotten of the Father before all ages,

theon alçthinon,

very God,

di hou ta panta egeneto;

by whom all things were made;

en sarki paragenomenon,

who appeared in the flesh,

kai enanthrôpçsanta

and became man

[ek parthenou kai pneumatos agiou]

[of the Virgin and the Holy Ghost];

staurôthenta kai taphenta,

was crucified and was buried;

anastanta tç tritç hçmera,

rose on the third day;

kai anelthonta eis tous ouranous

and ascended into heaven,

ai kathisanta ek dexiôn tou patros,

and sitteth on the right hand of the Father;

kai erchomenon en doxç,

and will come again in glory,

krinai zôntas kai nekrous;

to judge the quick and the dead;

hou tçs basleias ouk esai telos.

of whose kingdom there shall be no end.

Kai eis hen hagion pneuma,

And in one Holy Ghost,

ton paraklçton,

the Advocate,

to lalçsan en tois prophçtais.

who spake in the Prophets.

Kai eis hen baptisma metanoias eis aphesin hamartiôn,

And in one baptism of repentance for the remission of sins;

kai eis mian hagian katholikçn ekklçsian,

and in one holy Catholic Church;

kai eis sarkos anastasin,

and in the resurrection of the flesh,

kai eis zôçn aiônion.

and in life everlasting.



وترجمته

نؤمن

بإله واحد، الآب ضابط الكل، خالق السماء والأرض، ما يرى وما لا يرى. وبرب واحد يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، مولود من الآب قبل كل الدهور، إله حق، به كان كل شيء. تجسد وتأنس، صلب ودفن، قام في اليوم الثالث، وصعد إلى السماوات، وجلس عن يمين الآب. سيأتي في مجدٍ، ليدين الأحياء والأموات، ليس لملكه انقضاء. وبروح قدس واحد، البارقليط الناطق في الأنبياء. وبمعمودية واحدة للتوبة لمغفرة الخطايا. وبكنيسة واحدة مقدسة جامعة، وبقيامة الجسد، وبالحياة الأبدية.



قانون الايمان ما قبل مجمع نيقية

ونصه حسب يوسابيوس واثاناسيوس وباسيليوس



ترجمة النص اليوناني

 النص اليوناني

125- نؤمن بإلهٍ واحد، آبٍ قادر على كل شيء، صانع كل الأشياء المرئيّة واللامرئيّة.

وبربٍ واحدٍ يسوع المسيح، ابن الله،

مولود الآب الوحيد، أي من جوهر الآب،

إله من إله، نور من نور، إلهٌ حق من إلهٍ حق، مولود غير مخلوق، مساوٍ للآب في الجوهر،

الذي بواسطتهِ كل الأشياء وُجِدَت، تلك التي في السماء وتلك التي في الأرض.

الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزلَ وتجسَّد، تأنَّس، تألَّم وقام في اليوم الثالث

[و] صعدَ إلى السماوات، آتٍ ليدين الأحياء والأموات،

وبالروح القدس.

126- أما أولئكَ الذين يقولون: "كان هناك وقتٌ فيهِ {الكلمة} لم يكن"، و:"قبل أن يكون مولوداً لم يكن" وبأنّهُ وُجِدَ ممّا هو غير موجود أو يقولون عن كيان ابن الله أنهُ من شخص أو جوهرٍ آخر أو {أنه} مخلوق [ـ !] أو أنهُ متحولٌ أو متغَيِّرٌ، {أولئكَ} الكنيسة الجامعة تحرمهم.

 



وايضا النص الاصلي اليوناني الذي كتب به قانون الايمان في القسطنطينية



ترجمة النص اليوناني

النص اليوناني


نؤمن بإلهٍ واحد، آبٍ قادر على كل شيء، خالق السماء والأرض، كل الأشياء المرئيّة واللامرئيّة.
 


وبربٍ واحدٍ يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، المولودُ من الآب قبل كل الدهور،
 


نورٌ من نور، إلهٌ حق من إلهٍ حق، مولود غير مخلوق، مساوٍ للآب في الجوهر، الذي بواسطتهِ كانت كل الأشياء،
 


الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزلَ من السماوات وتجسَّد من الروح القدس ومن مريم العذراء،
 


وتأنَّس، صلِبَ من أجلنا على عهد بيلاطس البنطي تألَّم وقبر وقام في اليوم الثالث بحسب الكتب
 


 


وصعدَ إلى السماوات وهو جالسٌ عن يمين الآب، آتٍ ثانية في المجد ليدين الأحياء والأموات الذي لا فناءَ لمُلكهِ.
 

 

وبالروح القدس الرب المحيي، المُنبثِق من الآب، الذي هو مع الآب والابن مسجودٌ لهُ ومُمجَّد، الناطق بالأنبياء.
 


 


وبكنيسة واحدة، مقدسة، جامعة ورسولية؛ نعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا، وننتظر قيامة الموتى والحياة في الدهر الآتي. آمين.








ترجمة النص اللاتيني

الترجمة اللاتينية

نؤمن بإلهٍ واحد، آبٍ قادر على كل شيء، خالق السماء والأرض، كل الأشياء المرئيّة واللامرئيّة.

Credimus in unum Deum, Patrem omnipotentem factorem caeli et terrae, visibilium omnium et invisibilium.
 

وبربٍ واحدٍ يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، المولودُ من الآب قبل كل الدهور،

Et in unum Dominum Iesum Christum, Filium Dei unigenitum, et ex Patre natum ante omnia saecula,
 

إلهٌ من إله، نورٌ من نور، إلهٌ حق من إلهٍ حق، مولود غير مخلوق، مساوٍ للآب في الجوهر،

Deum ex Deo, lumen de lumine, Deum verum de Deo vero, genitum non factum, consubstantialem Patri: per quem omnia facta sunt;
 

الذي بواسطتهِ خُلِقَ الكل، الذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزلَ من السماوات وتجسَّد من الروح القدس ومن مريم العذراء،

qui propter nos homines et propter nostram salutem descendit de caelis, et incarnatus est de Spiritu Sancto ex Maria virgine,
 

 وتأنَّس، صلِبَ من أجلنا على عهد بيلاطس البنطي تألَّم وقبر وقام في اليوم الثالث بحسب الكتب،

et homo factus est et crucifixus etiam pro nobis sub Pontio Pilato, passus et sepultus est, et resurrexit tertia die secundum scripturas,
 

وصعدَ إلى السماوات وهو جالسٌ عن يمين الآب، آتٍ ثانية في المجد ليدين الأحياء والأموات الذي لا فناءَ لمُلكهِ.

et ascendit in caelum, sedet ad dexteram Patris, et iterum venturus est cum gloria, iudicare vivos et mortuos.
 

وبالروح القدس الرب المحيي، المُنبثِق من الآب والابن، الذي هو مع الآب والابن مسجودٌ لهُ ومُمجَّد، الناطق بالأنبياء.

Et in Spiritum Sanctum, Dominum et vivificantem, qui ex Patre Filioque procedit, qui cum Patre et Filio simul adoratur et conglorificatur, qui locutus est per prophetas.
 

وبكنيسة واحدة، مقدسة، جامعة ورسولية؛ نعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا، وننتظر قيامة الموتى والحياة في الدهر الآتي. آمين.

 

Et unam santam catholicam et apostolicam Ecclesiam. Confiteor unum baptisma in remissionem peccatorum. Et exspecto resurrectionem mortuorum et vitam venturi saeculi. Amen.



قانون ايمان القديس اثانسيوس الرسولى

1. Quicunque vult salvus esse: ante omnia opus est, ut teneat catholicam fidem.

2. Quam nisi quisque integram inviolatamque servaverit: absque dubio in æternum peribit.

3. Fides autem catholica hæc est: ut unum Deum in Trinitate, et Trinitatem in Unitate veneremur;

4. Neque confundentes personas: neque substantiam separantes.

5. Alia est enim persona Patris: alia Filii: alia Spiritus Sancti.

6. Sed Patris et Filii et Spiritus Sancti una est divinitas: æqualis gloria, coæterna majestas.

7. Qualis Pater: talis Filius: talis [et ] Spiritus Sanctus.

8. Increatus Pater: increatus Filius: increatus [et ] Spiritus Sanctus.

9. Immensus Pater: immensus filius: immensus [et ] Spiritus Sanctus.

10. Æternus Pater: æternus Filius: æternus [et ] Spiritus Sanctus.

11. Et tamen non tres æterni: sed unus æternus.

12. Sicut non tres increati: nec tres immensi: sed unus increatus: et unus immensus.

13. Similiter omnipotens Pater: omnipotens Filius: omnipotens [et ] Spiritus Sanctus.

14. Et tamen non tres omnipotentes: sed unus omnipotens.

15. Ita deus Pater: deus Filius: deus [et ] Spiritus Sanctus.

16. Et tamen non tres dii: sed unus est Deus.

17. Ita dominus Pater: dominus Filius: dominus [et ] Spiritus Sanctus.

18. Et tamen non tres domini: sed unus [est ] Dominus.

19. Quia sicut singulatim unamquamque personam Deum ac Dominum confiteri, Christiana veritate compellimur:

20. Ita tres deos, aut [tres ] dominos dicere, catholica religione prohibemur.

21. Pater a nullo est factus: nec creatus, nec genitus.

22. Filius a Patre solo est: non factus, nec creatus: sed genitus.

23. Spiritus Sanctus a Patre et filio: non factus, nec creatus, nec genitus: sed procedens.

24. Unus ergo Pater, non tres patres: unus Filius, non tres filii: unus Spiritus Sanctus, non tres spiritus sancti.

25. Et in hac Trinitate nihil prius, aut posterius: nihil majus, aut minus.

26. Sed totæ tres personæ coæternæ sibi sunt, et coæquales.

27. Ita, ut per omnia, sicut jam supra dictum est: et Unitas in Trinitate, et Trinitas in Unitate, venerenda sit.

28. Qui vult ergo salvus esse, ita de Trinitate sentiat.


29. Sed necessarium est ad æternam salutem: ut incarnationem quoque Domini nostri Jesu Christi fideliter credat.

30. Est ergo fides recta, ut credamus et confiteamur: quod Dominus noster Jesus Christus Dei Filius, Deus [pariter ] et homo est;

31. Deus [est ] ex substantia Patris, ante secula genitus: et homo ex substantia matris, in seculo natus.

32. Perfectus Deus: perfectus homo, ex anima rationali et humana carne subsistens.

33. Aequalis Patri secundum divinitatem: minor Patre secundum humanitatem.

34. Qui licet Deus sit et homo; non duo tamen, sed unus est Christus.

35. Unus autem, non conversione divinitatis in carnem: sed assumptione humanitatis in Deum.

36. Unus omnino; non confusione substantiæ: sed unitate personæ.

37. Nam sicut anima rationalis et caro unus est homo: ita Deus et homo unus est Christus.

38. Qui passus est pro nostra salute: descendit ad inferos: tertia die resurrexit a mortuis.

39. Ascendit ad [in ] cœlos: sedet ad dexteram [Dei ] Patris [omnipotentis ].

40. Inde venturus [est ] judicare vivos et mortuos.

41. Ad cujus adventum omnes homines resurgere habent cum corporibus suis;

42. Et reddituri sunt de factis propriis rationem.

43. Et qui bona egerunt, ibunt in vitam æternam: qui vero mala, in ignem æternum.

44. Hæc est fides catholicæ: quam nisi quisque fideliter firmiterque crediderit, salvus esse non poterit.


1كل من ابتغى الخلاص ,وجب عليه قبل كل شيء أن يتمسك بالإيمان الجامع العام للكنيسة المسيحيّة.

2كل من لا يحفظ هذا الإيمان ,دون إفساد ,يهلك هلاكاً أبدياً.

3هذا الإيمان الجامع هو أن تعبد إلهاً واحداً في ثالوث ,وثالوثاً في توحيد.

4لا نمزج الأقانيم ولا نفصل الجوهر.

5إن للآب أقنوماً ,وللابن أقنوماً ,وللروح القدس أقنوماً.

6ولكن الآب والابن والروح القدس لاهوت واحد ومجد متساوٍ ,وجلال أبدي معاً.

7كما هو الآب ,كذلك الابن ,كذلك الروح القدس.

8الآب غير مخلوق ,والابن غير مخلوق ,والروح القدس غير مخلوق.

9الآب غير محدود ,والابن غير محدود ,والروح القدس غير محدود.

10الآب سرمد ,والابن سرمد ,والروح القدس سرمد.

11ولكن ليسوا ثلاثة سرمديين ,بل سرمد واحد.

12وكذلك ليس ثلاثة غير مخلوقين ,ولا ثلاثة غير محدودين ,بل واحد غير مخلوق وواحد غير محدود.

13وكذلك الآب ضابط الكل ,والابن ضابط الكل ,والروح ضابط الكل.

14ولكن ليسوا ثلاثة ضابطي الكل ,بل واحد ضابط الكل.

15وهكذا الآب إله ,والابن إله ,والروح القدس إله.

16ولكن ليسوا ثلاثة آلهة ,بل إله واحد.

17وهكذا الآب رب ,والابن رب ,والروح القدس رب.

18ولكن ليسوا ثلاثة أرباب ,بل رب واحد.

19وكما أن الحق المسيحي يكلّفنا أن نعترف بأن كلاً من هذه الأقانيم بذاته إله ورب.

20كذلك الدين الجامع ,ينهانا عن أن نقول بوجود ثلاثة آلهة وثلاثة أرباب.

21فالآب غير مصنوع من أحد ,ولا مخلوق ,ولا مولود.

22والابن من الآب وحده ,غير مصنوع ,ولا مخلوق ,بل مولود.

23والروح القدس من الآب والابن ,ليس مخلوق ولا مولود بل منبثق.

24فإذاً آب واحد لا ثلاثة آباء ,وابن واحد لا ثلاثة أبناء ,وروح قدس واحد لا ثلاثة أرواح قدس.

25ليس في هذا الثالوث من هو قبل غيره أو بعده ولا من هو أكبر ولا أصغر منه.

26ولكن جميع الأقانيم سرمديون معاً ومتساوون.

27ولذلك في جميع ما ذُكر ,يجب أن نعبد الوحدانية في ثالوث ,والثالوث في وحدانية.

28إذاً من شاء أن يَخْلُص عليه أن يتأكد هكذا في الثالوث.

29وأيضاً يلزم له الخلاص أن يؤمن كذلك بأمانة بتجسُّد ربنا يسوع المسيح.

30لأن الإيمان المستقيم هو أن نؤمن ونقرّ بأن ربنا يسوع المسيح ابن الله ,هو إله وإنسان.

31هو إله من جوهر الآب ,مولود قبل الدهور،وإنسان من جوهر أمه مولود في هذا الدهر.

32إله تام وإنسان تام ,كائن بنفس ناطقة وجسد بشري.

33مساوٍ للآب بحسب لاهوته ,ودون الآب بحسب ناسوته.

34وهو وإن يكن إلهاً وإنساناً ,إنما هو مسيح واحد لا اثنان.

35ولكن واحد ,ليس باستحالة لاهوته إلى جسد ,بل باتِّخاذ الناسوت إلى اللاهوت.

36واحد في الجملة ,لا باختلاط الجوهر ,بل بوحدانية الأقنوم.

37لأنه كما أن النفس الناطقة والجسد إنسان واحد ,كذلك الإله والإنسان مسيح واحد.

38هو الذي تألم لأجل خلاصنا ,ونزل إلى الهاوية - أي عالم الأرواح - وقام أيضاً في اليوم الثالث من بين الأموات.

39وصعد إلى السماء وهو جالس عن يمين الآب الضابط الكل.

40ومن هناك يأتي ليدين الأحياء والأموات.

41الذي عند مجيئه يقوم أيضاً جميع البشر بأجسادهم ,

42ويؤدُّون حساباً عن أعمالهم الخاصة.

43فالذين فعلوا الصالحات ,يدخلون الحياة الأبدية ,والذين عملوا السيئات يدخلون النار الأبدية.

44هذا هو الإيمان الجامع ,الذي لا يقدر الإنسان أن يخلص بدون أن يؤمن به بأمانة ويقين.



وبعد هذا قانون مجمع نيقية المعروف والذي كما قلت قدمته وسنده الكتابي في

قانون الإيمان المسيحي



والمجد لله دائما



المصادر

موسوعة تاريخ اقباط مصر استاذ عزت اندراوس

Ante Nicene, Nicene Post Nicene Christian Library

الكنيسة الكاثوليكية في وثائقها، دنتسنغر-هونرمان، الجزء الأول. من سلسلة الفكر المسيحي بين الأمس واليوم. منشورات المكتبة البولسية، جونيه - لبنان، طبعة أولى 2001.

حول علم الأباء , القمص تادرس يعقوب ملطى

ترجمات لخادم الرب فادي

وأخيرا الترجمات التي قدمها ضعفي