وادي البكاء

Holy_bible_1

الشبهة

مَا أَحْلَى مَسَاكِنَكَ يَا رَبَّ الْجُنُودِ. تَشْتَاقُ بَلْ تَتُوقُ نَفْسِي إِلَى دِيَارِ الرَّبِّ .... قَلْبِي وَلَحْمِي يَهْتِفَانِ بِالإِلَهِ الْحَيِّ. 3اَلْعُصْفُورُ أَيْضاً وَجَدَ بَيْتاً وَالسُّنُونَةُ عُشّاً لِنَفْسِهَا حَيْثُ تَضَعُ أَفْرَاخَهَا مَذَابِحَكَ يَا رَبَّ الْجُنُودِ مَلِكِي وَإِلَهِي. طُوبَى لِلسَّاكِنِينَ فِي بَيْتِكَ أَبَداً يُسَبِّحُونَكَ. سِلاَهْ. طُوبَى لِأُنَاسٍ عِزُّهُمْ بِكَ. طُرُقُ بَيْتِكَ فِي قُلُوبِهِمْ. عَابِرِينَ فِي وَادِي الْبُكَاءِ يُصَيِّرُونَهُ يَنْبُوعاً أَيْضاً بِبَرَكَاتٍ يُغَطُّونَ مُورَةَ. 7يَذْهَبُونَ مِنْ قُوَّةٍ إِلَى قُوَّةٍ. يُرَوْنَ قُدَّامَ اللهِ فِي صِهْيَوْنَ.... يَا رَبُّ إِلَهَ الْجُنُودِ اسْمَعْ صَلاَتِي وَاصْغَ يَا إِلَهَ يَعْقُوبَ. سِلاَهْ. يَا مِجَنَّنَا انْظُرْ يَا اللهُ وَالْتَفِتْ إِلَى وَجْهِ مَسِيحِكَ. لأَنَّ يَوْماً وَاحِداً فِي دِيَارِكَ خَيْرٌ مِنْ أَلْفٍ.

اَلْمَزْمُورُ الرَّابِعُ وَالثَّمَانُونَ



((عابرين في وادي البكاء (بكة) يصيرونه ينبوعا) [مزمور 84/ 6].

وستزداد دهشة إذا علمت أن البئر المشار إليه في المزمور هو عينه بئر زمزم التي فجرها الله تعالى في هذا الوادي القاحل لتظل حتى يومنا هذا تروى الحجيج من ملايين المسلمين الوافدين للحج والعمرة إلى البيت الذي اختاره الله ليكون قبلة المصلين وملتقى المؤمنين إلى يوم الدين.))

 

((وقد ورد لفظ بكَّة Becca كعلم للوادي مستفتحاً بحرف الباء الكبير للدلالة على أنه اسم علم.

((يتعجب هنا داوود عليه السلام ويغبط الناس الذين يسكنون حول بيت الله القادم.. حيث يحج إليه الناس ويمرون بوادي بكّة.. وواضح أن لفظ بكَّة Becca  أو Bacca هو لفظ علم واسم للوادي بمنطقة  "بيت الله" الذي سيحج إليه الناس في المستقبل من بعد عصر داود، وليس وصفاً لحال الناس عند البيت بأنهم يبكون.. فهو علم على المكان والوادي.. ويكفي للتدليل على ذلك أنه كتب في الكثير من النسخ على هيئته الأصلية كاسم علم، بالطريقة التي تكتب بها أسماء الأعلام بالإنجليزية (الحرف الأول بالحرف الكبير).

وعلى أي حال فواضح أن الجميع يبحثون عن مخرج لذكر اسم مكَّة بهذا الموضع الذي يتحدث عن بيت الله عز وجل.. ويفهم من النص أن هذا الوادي جاف، وغير ذي زرع، وبه بئر تمت الإشارة إليها بالنص أعلاه.. وكل ذلك وصف منطبق على وادي بكَّة الذي تقع في وسطه الكعبة المشرفة.. 

إنّ في ذكر اسم بكَّة وواديها ( وكلها وديان قافرة في أرض صحراوية، وكذلك سمّاها وادياً ابراهيم عليه السلام كما ذُكر بالقرآن الكريم"اني أسكنت من ذرّيتي بوادٍ غير ذي زرعٍ" ) عند الحديث عن الحج وبيت الله القادم.. إشارةً بيّنةً إلى مكان بيت الله القادم ببكَّة ( أو مكَّة ).. وبكَّة اسم آخر بديل لمكَّة المكرمة سُميت به في القرآن والتاريخ العربي القديم قال تعالى:"إنّ أول بيت وضع للناس للذي ببكَّة مباركاً وهدىً للعالمين" ال عمران: 96.

وذكر ايضا مورة التي تعني رامي السهم اي الرسول وهو القائد فحرفوا الترجمات

: لقد تكرّر الإسم مورة مُفرداً في الكتاب المُقدس كله 9 مرات في ثمانية فقرات ...

وفي جميع المرات التسع لم يحدُث قط أن اعتُبِرت كمكان ... بل تدخل ضِمن سياق الجُملة وتُترجم حسب السياق تماما..

كلمة مورة بالعِبرية يا سادة معناها :

( - الموس - المُعلم – النذير – رامي السهام – المطر المُبكر)

في جميع المرات الثمانية التي جائت فيها الكلمة العِبرية مورة بمُفردها وبلا إستثناء وبلا خلاف بين جميع مترجمي الإنجيل فقد قاموا جميعاً بترجمتها حسب سياق الكلام .. ولم يعتبرها أي فرد فيهم على أنها اسم مكان ...!!!

وايضا العبري يقول من جبل الي جبل وتعني الصفا والمروة

مُترجموا الفاندايك العرب خانوا الامانة الإلهية, ترجمة الفاندايك أكثر التراجم تدليساً و خيانة لأمانة المسيح والمسيحية!!

وايضا اشار الي مكه بالمكان الذي ياتون اليه بدلا من صهيون

ولو أن صهيون تعني أورشليم فإن النص الأصيل إما أنه كان يتحدث عن بيـتي الله تعالى في كل من القدس وبكَّة أو أنّ أحد اسمي هاتين المدينتين قد أدخله اليهود على النص.. وقد كانت أورشاليم وصهيون مدينتين مُنفصلتين :

حِينَئِذٍ جَمَعَ سُلَيْمَانُ شُيُوخَ إِسْرَائِيلَ وَكُلَّ رُؤُوسِ الأَسْبَاطِ رُؤَسَاءَ الآبَاءِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَى الْمَلِكِ سُلَيْمَانَ فِي أُورُشَلِيمَ لإِصْعَادِ تَابُوتِ عَهْدِ الرَّبِّ مِنْ مَدِينَةِ دَاوُدَ (هِيَ صِهْيَوْنُ).

إن ذكر اسم مكَّة عند الحديث عن بيت الله القادم الذي سيحج إليه الناس لا يمكن أن يكون مصادفة.. وواضح أنّ ورود لفظ صهيون بالنبوة لا يُـقلل من دلالة ورود لفـظ اسـم مكَّة (بكَّة) بها.. سواء أكان اسم صهيون أصيلا بالنبوة أم كان من إضافات اليهود وتحريفاتهم المعتادة .. فلا شك أنّ ذكر اسم مكَّة / بكَّة هنا يعني بيت الله ببكَّة المكرمة.. وفيه اتفاق مع ما سبق من بشارات تبشر بتغيير القبلة، وانشاء بيت لله جديد بآخر الزمان...

ومع ذلك فيرى البعض كابن القيم رحمه الله في " هداية الحيارى" أن لفظ "صهيون" يعني مكَّة نفسها، ومع نفينا أن يكون هذا من أسماء مكَّة إلا أنّ تبديل اليهود لما يدلّ على بكَّة بصهيون جعل البعض يتسآءل فيما لو كان صهيون من أسماء مكة..إنتهى))

ملخص

وادي البكاء هو بكه اي مكه

مورة هي الرسول القائد

من قوة الي قوه اصلها من جبل لجبل

صهيون محرفة

صهيون اسم عام

صهوين اطلق علي اكثر من مدينة بدليل

حِينَئِذٍ جَمَعَ سُلَيْمَانُ شُيُوخَ إِسْرَائِيلَ وَكُلَّ رُؤُوسِ الأَسْبَاطِ رُؤَسَاءَ الآبَاءِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَى الْمَلِكِ سُلَيْمَانَ فِي أُورُشَلِيمَ لإِصْعَادِ تَابُوتِ عَهْدِ الرَّبِّ مِنْ مَدِينَةِ دَاوُدَ هِيَ صِهْيَوْن (ُ).



الرد



النص بالكامل

سفر المزامير - الأصحاح 84


1 لإِمَامِ الْمُغَنِّينَ عَلَى الْجَتِّيَّةِ. لِبَنِي قُورَحَ. مَزْمُورٌ مَا أَحْلَى مَسَاكِنَكَ يَا رَبَّ الْجُنُودِ.

2 تَشْتَاقُ بَلْ تَتُوقُ نَفْسِي إِلَى دِيَارِ الرَّبِّ. قَلْبِي وَلَحْمِي يَهْتِفَانِ بِالإِلَهِ الْحَيِّ.

3 اَلْعُصْفُورُ أَيْضاً وَجَدَ بَيْتاً وَالسُّنُونَةُ عُشّاً لِنَفْسِهَا حَيْثُ تَضَعُ أَفْرَاخَهَا مَذَابِحَكَ يَا رَبَّ الْجُنُودِ مَلِكِي وَإِلَهِي.

4 طُوبَى لِلسَّاكِنِينَ فِي بَيْتِكَ أَبَداً يُسَبِّحُونَكَ. سِلاَهْ.

5 طُوبَى لِأُنَاسٍ عِزُّهُمْ بِكَ. طُرُقُ بَيْتِكَ فِي قُلُوبِهِمْ.

6 عَابِرِينَ فِي وَادِي الْبُكَاءِ يُصَيِّرُونَهُ يَنْبُوعاً. أَيْضاً بِبَرَكَاتٍ يُغَطُّونَ مُورَةَ.

7 يَذْهَبُونَ مِنْ قُوَّةٍ إِلَى قُوَّةٍ. يُرَوْنَ قُدَّامَ اللهِ فِي صِهْيَوْنَ.

8 يَا رَبُّ إِلَهَ الْجُنُودِ اسْمَعْ صَلاَتِي وَاصْغَ يَا إِلَهَ يَعْقُوبَ. سِلاَهْ.

9 يَا مِجَنَّنَا انْظُرْ يَا اللهُ وَالْتَفِتْ إِلَى وَجْهِ مَسِيحِكَ.

10 لأَنَّ يَوْماً وَاحِداً فِي دِيَارِكَ خَيْرٌ مِنْ أَلْفٍ. اخْتَرْتُ الْوُقُوفَ عَلَى الْعَتَبَةِ فِي بَيْتِ إِلَهِي عَلَى السَّكَنِ فِي خِيَامِ الأَشْرَارِ.

11 لأَنَّ الرَّبَّ اللهَ شَمْسٌ وَمِجَنٌّ. الرَّبُّ يُعْطِي رَحْمَةً وَمَجْداً. لاَ يَمْنَعُ خَيْراً عَنِ السَّالِكِينَ بِالْكَمَالِ.

12 يَا رَبَّ الْجُنُودِ طُوبَى لِلإِنْسَانِ الْمُتَّكِلِ عَلَيْكَ!



اولا عن ماذا يتكلم المزمور

عن الاشتياق للسكني في بيت الرب الي الابد وليس زيارته

(1،2): "ما أحلى مساكنك يا رب الجنود. تشتاق بل تتوق نفسي إلى ديار الرب. قلبي ولحمي يهتفان بالإله الحي."

فهو السكني المستمره وهذا لن يتحقق الا في اورشليم السمائية

(3): "العصفور أيضاً وجد بيتاً والسنونة عشاً لنفسها حيث تضع أفراخها مذابحك يا رب الجنود ملكي وإلهي."

الذي بلا عش ومضطهد ومطرود بلا ثمن يشتاق السكن في بيت الله الي الابد حيث اولاد الكنيسه تتناول من مذبح رب الجنود

(4): "طوبى للساكنين في بيتك أبداً يسبحونك. سلاه."

ويتكلم مرة اخري عن تطويب الساكنين في بيت الله وليس الزائرين





لغويا كلمة بكاء



التراجم العربي

ترجمة فانديك

6 عَابِرِينَ فِي وَادِي الْبُكَاءِ يُصَيِّرُونَهُ يَنْبُوعاً. أَيْضاً بِبَرَكَاتٍ يُغَطُّونَ مُورَةَ.

الحياه

6 وإذ يعبرون في وادي البكاء الجاف، يجعلونه ينابيع ماء، ويغمرهم المطر الخريفي بالبركات.

السارة

6 يعبرون في وادي الجفاف،فيجعلونه عيون ماء، بل بركا يغمرها المطر.

اليسوعية

6 إذا مروا بوادي البلسان جعلوا منه ينابيع وباكورة الأمطار تغمرهم بالبركات.

المشتركة

مز-84-7: يعبُرونَ في وادي الجفافِ،فَيَجعَلونَهُ عُيونَ ماءٍ، بل بُركًا يغمُرُها المَطَرُ.

الكاثوليكية

مز-84-7: إِذا مَرُّوا بِوادي البَلَسان جَعَلوا مِنه يَنابيع وباكورَةُ الأَمطارِ تَغمُرُهم بِالبَرَكات.



ونكتشف ان معني اسمه هو وادي البكاء او وادي الجفاف واسمه الحقيقي وادي البلسان



التراجم الانجليزي وبعض اللغات الاخري

Psa 84:6


(ASV) Passing through the valley of Weeping they make it a place of springs; Yea, the early rain covereth it with blessings.


(BBE) Going through the valley of balsam-trees, they make it a place of springs; it is clothed with blessings by the early rain.


(Bishops) They iourneying through the vale of teares: (yea when euery cesterne [at their name] is filled with water) do accept it for a [fayre pleasaunt] well.


(CEV) When they reach Dry Valley, springs start flowing, and the autumn rain fills it with pools of water.


(Darby) Passing through the valley of Baca, they make it a well-spring; yea, the early rain covereth it with blessings.


(DRB) (84:7) In the vale of tears, in the place which he hath set.


(ESV) As they go through the Valley of Baca they make it a place of springs; the early rain also covers it with pools.


(FDB) Passant par la vallée de Baca, ils en font une fontaine; la pluie aussi la couvre de bénédictions.


(FLS) (84:7) Lorsqu'ils traversent la vallée de Baca, Ils la transforment en un lieu plein de sources, Et la pluie la couvre aussi de bénédictions.


(Geneva) They going through the vale of Baca, make welles therein: the raine also couereth the pooles.


(GNB) As they pass through the dry valley of Baca, it becomes a place of springs; the autumn rain fills it with


(GW) As they pass through a valley where balsam trees grow, they make it a place of springs. The early rains cover it with blessings.


(JPS) (84:7) Passing through the valley of Baca they make it a place of springs; yea, the early rain clotheth it with blessings.


(KJV) Who passing through the valley of Baca make it a well; the rain also filleth the pools.


(KJV-1611) Who passing through the valley of Baca, make it a well: the raine also filleth the pooles.


(LITV) Passing through the valley of weeping, they will make it a fountain; even the early rain covers with blessings.


(MKJV) Passing through the valley of weeping, they will make it a fountain; the early rain also covers it with blessings.


(RV) Passing through the valley of Weeping they make it a place of springs; yea, the early rain covereth it with blessings.


(Webster) Who passing through the valley of Baca make it a well; the rain also filleth the pools.


(YLT) Those passing through a valley of weeping, A fountain do make it, Blessings also cover the director.



ونجد ان الاسماء التي استخدمت لوصف هذا الوادي هي

Valley of weeping – valley of balsam tree – dry valley – valley of Baca – valley of tears

ومعناه انه وادي البكاء ( النحيب ) - وادي اشجار البلسم - الوادي الجاف - وادي بكا - وادي الدموع

وبهذا يكون معني بكا واضح



عبريا


العدد


(HOT) (84:7) עברי בעמק הבכא מעין ישׁיתוהו גם־ברכות יעטה מורה׃

وتنطق


عوفيري بعيميك هاباخا معين يشهيتوهو جام براخوت يعتيه موريه


ومعنا هاباخا


باخا معرف اي البكاء


معني الكلمة قاموس سترونج


H1056

בּכא

bâkâ'

baw-kaw'

From H1058; weeping; Baca, a valley in Palestine: - Baca.


H1056

בּכא

bâkâ'

BDB Definition:

Baca = “weeping”

1) a valley in Palestine


والمفاجئه ان الكلمة في اصلها تنطق ها بخا اي البكاء او النحيب باداة التعريف

فهل اطلق علي مكة اسم المكة او البكة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وجائة اداة التعريف في الانجليزي سابقه لكلمة الوادي

The valley of Baca

ولذلك هو انجليزيا بكا صفة اضيف عليها اداة تعريف ليصبح اسم


وهذا دليل قاطع اعتقد انه ليس اسم مكه لغويا

وهذه الكلمة جاءت عدة مرات في



2صم 5

2Sa 5:23 فَسَأَلَ دَاوُدُ مِنَ الرَّبِّ فَقَالَ: «لاَ تَصْعَدْ، بَلْ دُرْ مِنْ وَرَائِهِمْ وَهَلُمَّ عَلَيْهِمْ مُقَابِلَ أَشْجَارِ الْبُكَا

2Sa 5:24 وَعِنْدَمَا تَسْمَعُ صَوْتَ خَطَوَاتٍ فِي رُؤُوسِ أَشْجَارِ الْبُكَا حِينَئِذٍ احْتَرِصْ، لأَنَّهُ إِذْ ذَاكَ يَخْرُجُ الرَّبُّ أَمَامَكَ لِضَرْبِ مَحَلَّةِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ».



1Ch 14:14 فَسَأَلَ أَيْضاً دَاوُدُ مِنَ اللَّهِ, فَقَالَ لَهُ اللَّهُ: «لاَ تَصْعَدْ وَرَاءَهُمْ, تَحَوَّلْ عَنْهُمْ وَهَلُمَّ عَلَيْهِمْ مُقَابِلَ أَشْجَارِ الْبُكَا.

1Ch 14:15 وَعِنْدَمَا تَسْمَعُ صَوْتَ خَطَوَاتٍ فِي رُؤُوسِ أَشْجَارِ الْبُكَا فَاخْرُجْ حِينَئِذٍ لِلْحَرْبِ, لأَنَّ اللَّهَ يَخْرُجُ أَمَامَكَ لِضَرْبِ مَحَلَّةِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ».



فهل مكة هي التي حارب عندها داوود النبي ؟؟؟؟؟؟؟



وتنطق عبريا بخائيم



H1057

בּכא

bâkâ'

baw-kaw'

The same as H1056; the weeping tree (some gum distilling tree, perhaps the balsam): - mulberry tree.



فهل مكة ممكن يطلق عليها مكهئيم ؟ او بكهئيم ؟

يوناني السبعينية


(LXX) (83:7) ἐν τῇ κοιλάδι τοῦ κλαυθμῶνος εἰς τόπον, ὃν ἔθετο· καὶ γὰρ εὐλογίας δώσει νομοθετῶν.



وتنطق

en tE koiladi tou klauthmOnos eis topon on etheto kai gar eulogias dOsei o nomothetOn

ان تي كويلادي تو كلاوثمونوس

وترجمته الانجليزي

84:6 the valley of weeping, to the place which he has appointed, for [there] the law-giver will grant blessings.



وجاءت ايضا معرفة تون كلاوثمونوس


البكاء

وجائت هذه الكلمة في السبعينية مرتين اخريين ايضا في 2 صم 5 و 1 اخ 14



King James Bible
….............................................................................
And when David inquired of the LORD, he said, Thou shalt not go up; but fetch a compass behind them, and come upon them over against the
mulberry trees.


King James Bible
….............................................................................
And let it be, when thou hearest the sound of a going in the tops of the
mulberry trees, that then thou shalt bestir thyself: for then shall the LORD go out before thee, to smite the host of the Philistines.


وفي المرتين ايضا جائت الكلمه معرفة


اللاتيني الفلجاتا


(Vulgate) (83:7) in valle lacrimarum in loco quem posuit



وادي الدموع ولم تكتبها وادي بكا



وهنا لفظيا ارد علي من قال بكا انجليزيا ليس لها معني لانها اسم ولكن الذي قال ذلك لم ينتبه الي اداة التعريف فهو اسم اطلق علي مكان لصفة وصف بها المكان وانه وادي البكاء



وتعريف كلمة بكا

من الموسوعه اليهودية

BACA

A valley mentioned in Ps. lxxxiv. 7 [6 A. V.]. Since it is there said that pilgrims transform the valley into a land of wells, the old translators gave to "Baca" the meaning of a "valley of weeping";.


وتؤكد الموسوعه انه الوادي المذكور في مزمور 84 بلجريمس وهو ارض البكاء



ولماذا اطلق عليه وادي البكاء



سفر القضاء 2

وَصَعِدَ مَلاَكُ الرَّبِّ مِنَ الْجِلْجَالِ إِلَى بُوكِيمَ وَقَالَ: «قَدْ أَصْعَدْتُكُمْ مِنْ مِصْرَ وَأَتَيْتُ بِكُمْ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَقْسَمْتُ لآبَائِكُمْ، وَقُلْتُ: لاَ أَنْكُثُ عَهْدِي مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ.
2
وَأَنْتُمْ فَلاَ تَقْطَعُوا عَهْدًا مَعَ سُكَّانِ هذِهِ الأَرْضِ. اهْدِمُوا مَذَابِحَهُمْ. وَلَمْ تَسْمَعُوا لِصَوْتِي. فَمَاذَا عَمِلْتُمْ؟
3
فَقُلْتُ أَيْضًا: لاَ أَطْرُدُهُمْ مِنْ أَمَامِكُمْ، بَلْ يَكُونُونَ لَكُمْ مُضَايِقِينَ، وَتَكُونُ آلِهَتُهُمْ لَكُمْ شَرَكًا».
4
وَكَانَ لَمَّا تَكَلَّمَ مَلاَكُ الرَّبِّ بِهذَا الْكَلاَمِ إِلَى جَمِيعِ بَنِي إِسْرَائِيلَ، أَنَّ الشَّعْبَ رَفَعُوا صَوْتَهُمْ وَبَكَوْا.
5
فَدَعَوْا اسْمَ ذلِكَ الْمَكَانِ «بُوكِيمَ». وَذَبَحُوا هُنَاكَ لِلرَّبِّ.

وتنطق عبريا

هابوخيم



(HOT) ויעל מלאך־יהוה מן־הגלגל אל־הבכים ויאמר אעלה אתכם ממצרים ואביא אתכם אל־הארץ אשׁר נשׁבעתי לאבתיכם ואמר לא־אפר בריתי אתכם לעולם׃

1 wayya‘al malə’aḵə-yəhwâ min-hagiləgāl ’el-habōîm 3fwayyō’mer ’a‘ăleh ’eṯəḵem mimmiṣərayim wā’āî’ ’eṯəḵem ’el-hā’āre ’ăšer nišəbaətî la’ăōêem wā’ōmar lō’-’āfēr bəî ’itəḵem lə‘wōlām:



H1066

בּכים

bôkkı̂ym

bo-keem'

Plural active participle of H1058; (with the article) the weepers; Bokim, a place in Palestine: - Bochim.

قاموس الكتاب المقدس

بوكيم

 

اسم عبري معناه "الباكون" وهو اسم مكان فوق الجلجال إلى الجهة الغربية من الأردن. دعي كذلك من بكاء إسرائيل فيه (قض 2: 1-5)



وتصريف الكلمة هنا تعني الباكين بالجمع وحينما تحول لاسم يتكون بخا اي بكاء وهذا اصل تسمية المكان فهو مكان له معني ها لليهود



جغرافيا



اين يقع مكان بوكيم او وادي البكاء ؟



يحدد انه من الجلجال صعودا

وايضا



سفر التكوين 12: 6


وَاجْتَازَ أَبْرَامُ فِي الأَرْضِ إِلَى مَكَانِ شَكِيمَ إِلَى بَلُّوطَةِ مُورَةَ. وَكَانَ الْكَنْعَانِيُّونَ حِينَئِذٍ فِي الأَرْضِ.



سفر التثنية 11: 30


أَمَا هُمَا فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ، وَرَاءَ طَرِيقِ غُرُوبِ الشَّمْسِ فِي أَرْضِ الْكَنْعَانِيِّينَ السَّاكِنِينَ فِي الْعَرَبَةِ، مُقَابِلَ الْجِلْجَالِ، بِجَانِبِ بَلُّوطَاتِ مُورَةَ؟



سفر القضاة 7: 1


فَبَكَّرَ يَرُبَّعْلُ، أَيْ جِدْعُونُ، وَكُلُّ الشَّعْبِ الَّذِي مَعَهُ وَنَزَلُوا عَلَى عَيْنِ حَرُودَ. وَكَانَ جَيْشُ الْمِدْيَانِيِّينَ شِمَالِيَّهُمْ عِنْدَ تَلِّ مُورَةَ فِي الْوَادِي.



http://st-takla.org/Coptic-Bible-Maps/Engeel-1-Old-Testament/Bible-Map-001-Abraham-Moving-Genesis.html



ومكبرة

http://st-takla.org/Coptic-Bible-Maps/Engeel-1-Old-Testament/Bible-Map-002-Moves-of-Jacob.html



والجلجال

http://st-takla.org/Coptic-Bible-Maps/Engeel-1-Old-Testament/Bible-Map-008-Entering-the-Promised-Land.html









فهي بالتفصيل



http://st-takla.org/Coptic-Bible-Maps/Engeel-1-Old-Testament/Bible-Map-017-Old-Testament-Cities.html

آية (6): "عابرين في وادي البكاء يصيرونه ينبوعاً. أيضاً ببركات يغطون مورة."

عابرين في وادي البكاء. وادي البكاء هو طريق مؤدي لأورشليم. ولم يكن فيه آبار أولاً. فكان المسافر إلى أورشليم أثناء عبوره في هذا الوادي معرضاً للهلاك، إلا إذا حفر بئراً ليشرب، أو يحفرون حفراً لتستقبل مياه الأمطار، ويبدو أنهم حفروا هذه الحفر وتركوها تمتلئ بمياه الأمطار لمساعدة المسافرين. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). والكلمة الأصلية وادي البكا= تشير كلمة البكا إلى البكاء فعلاً وقد تعني شجرة البلسان وهذا البلسان يستعمل كدواء للأمراض والجروح (أر22:8). وهذا البلسان يحصلون عليه بجرح الشجرة بفأس فيخرج العصير من قشرتها فيتلقونه في أوانٍ خزفية. وكلا المعنيين له تأمل رائع. فنحن في رحلتنا لأورشليم السماوية نعبر في هذا العالم، وادي البكاء الجاف معرضين للهلاك، ولكننا بجهادنا (حفر الآبار) نمتلئ من الروح القدس، الماء المنسكب من أعلى فلا نهلك، بل هو يشفي (البلسان). ويشير البكاء للتوبة والجهاد. والذين يزرعون بالدموع يحصدون بالابتهاج(مز5:126). فعلينا أن نقضي أيام غربتنا في بكاء على خطايانا، والله يملأنا هو بفرح حقيقي من عنده. ومن يبكي هكذا على خطاياه يحول الوادي إلى ينبوع تعزيات. ببركات يغطون مورة= راجع الكتاب المقدس بشواهد فهذه الآية مترجمة ترجمة أخرى "أيضاً ببركات يكسبه المطر المبكر" وفي الإنجليزية" الأمطار تملأ البرك (الحُفَرْ). وغالباً مورة كان وادي جاف والمعنى أنه حين يبارك الله يتحول الجفاف إلى بركة ونعمة من الروح القدس.





ثانيا مورة



الترجمات كما اوضحت تتكلم عن المطر المبكر المبارك المغطي

وتعني موره كاسم

H4175

מורה

môreh

BDB Definition:

1) (early) rain

2) (TWOT) teacher

Part of Speech: noun masculine

وتعني المطر المبكر او المعلم او تعني اسم علم مثل بلوطة موره او تل مورة الذي يعني تل المطر او بلوطة المطر

واتت مرتين فقط في المزمور وفي سفر يؤيل 2: 23

(SVD) وَيَا بَنِي صِهْيَوْنَ ابْتَهِجُوا وَافْرَحُوا بِالرَّبِّ إِلَهِكُمْ لأَنَّهُ يُعْطِيكُمُ الْمَطَرَ الْمُبَكِّرَ عَلَى حَقِّهِ وَيُنْزِلُ عَلَيْكُمْ مَطَراً مُبَكِّراً وَمُتَأَخِّراً فِي أَوَّلِ الْوَقْتِ

فيكون لها احتمالان فقط هو سقوط المطر المبكر او مكان سقوط المطر

لان احتمال يغطي معلم غير مقبول ولكن مطر مبكر مغطي اوضح



تتشابه مع كلمه اخري استغلها المشكك وهي برقم مختلف في قاموس برون وتستخدم كفعل وليس اسم وهي فعل يراه

وذكر امثله كثيره جدا باستخدام الكلمه الثانية

H3384

ירא / מורה ירה

yârâh / yârâ'

BDB Definition:

1) to throw, shoot, cast, pour

1a) (Qal)

1a1) to throw, cast

1a2) to cast, lay, set

1a3) to shoot arrows

1a4) to throw water, rain

1b) (Niphal) to be shot

1c) (Hiphil)

1c1) to throw, cast

1c2) to shoot

1c3) to point out, show

1c4) to direct, teach, instruct

1c5) to throw water, rain



وتعني يرمي او يقذف او يسقط مطر او يرمي ماء او يعلم او يوجه

................................................................................

teach, 33

Exo_4:12, Exo_4:15, Exo_24:12, Exo_35:34, Lev_10:11, Lev_14:57, Deu_17:11, Deu_24:8, Deu_33:10, Jdg_13:8, 1Sa_12:23, 1Ki_8:36, 2Ki_17:27, Job_6:24, Job_8:10, Job_12:7-8 (2), Job_27:11, Job_34:32, Psa_25:8, Psa_25:12, Psa_27:11, Psa_32:8, Psa_45:4, Psa_86:11, Psa_119:33, Isa_2:3, Isa_28:9, Isa_28:26, Eze_44:23, Mic_3:11, Mic_4:2, Hab_2:19

shoot, 10

1Sa_20:20, 1Sa_20:36, 2Sa_11:20, 2Ki_13:17, 2Ki_19:32, 2Ch_26:15, Psa_11:2, Psa_64:4 (2), Psa_64:7

shot, 7

Exo_19:13, Num_21:30, 1Sa_20:36-37 (2), 2Sa_11:24, 2Ki_13:17, 2Ch_35:23

archers, 5

1Ch_10:3 (4), 2Ch_35:23

taught, 5

2Ki_17:28, 2Ch_6:27, Psa_119:102, Pro_4:4, Pro_4:11

cast, 4

Gen_31:51, Exo_15:4, Jos_18:6, Job_30:19

teachers, 3

Pro_5:13, Isa_30:20 (2)

teacheth, 3

Job_36:22, Pro_6:13, Isa_9:15

rain, 2

Hos_6:3, Hos_10:12

casteth, 1

Pro_26:18

direct, 1

Gen_46:28

inform, 1

Deu_17:10

instructed, 1

2Ki_12:2

laid, 1

Job_38:6

shooters, 1

2Sa_11:24

showed, 1

Exo_15:24-25 (2)

teacher, 1

Hab_2:18

teaching, 1

2Ch_15:3

watered, 1

Pro_11:25


فحينما شكك قال ان موره تعني

رامي القوس او معلم او مطر مبكر او موس حلاقه او مرعب

وهذا خطأ لان الكلمة الثانية يراه كما اوضحت فعل وليست اسم فهي تحمل يرمي السهم او يرمي الماء او يوجه او يعلم او يحلق او يرعب

ولكن العدد ببركات يغطون موره او مكان المطر المبكر وليس ببركات رامي السهم كما قال المشكك

ويتضح انه لايصح ان يطلق علي بئر زمزم

يوضح انه ينابيع المياه تمتلئ بسبب مياه الامطار المباركه فهل مكه بها مياه امطار تملئ ينابيع المياه ؟ لان بئر زمزم لايمتلئ من مياه الامطار

ولا ينطبق علي الرسول لانها اسم مكان وليس فعل

وهو ينطبق بالفعل علي بلوطة مورة لان

بلوطة مورة | بلوطات مورة

 

اسم كنعاني معناه "بلوطة المعلم" وهو موضع بقرب شكيم (تك 12: 6) وجبل عيبال وجرزيم (تث 11: 30).

 

وايضا

مورة – بلوطة مورة – بلوطات مورة


عندما وصل إبراهيم إلى أرض كنعان ، "اجتاز في الأرض إلى مكان شكيم إلى بلوطة مورة "…." وظهر الرب لأبرام قال : لنسلك أعطي هذه الأرض. فبنى هناك مذبحاً للرب الذي ظهر له "(تك 12: 6 و7) وكان هذا أول مذبح يبنيه. كان بالقرب من شكيم نفسها.

والبلوطة تنمو – عادة – منفردة ، ولعلها كانت بلوطة مقدسة عند الكنعانيين، لأن معنى "بلوطة مورة" هو "بلوطة المعلم" والأرجح أنها كانت نفس البلوطة التي طمر تحتها يعقوب الأوثان التي جمعها من أفراد أسرته (تك 35: 4). وتُذكر فى سفر التثنية (11: 30) باسم "بلوطات مورة"، وتحتها أقام يشوع حجراً كبيراً ليكون شاهداً على الشعب (يش 24: 26)، وعندها "جعلوا أبيمالك ملكاً عند بلوطة النصب الذي في شكيم" (قض 9: 6).





وهو نفس المكان الذي وضحته سابقا في الكلام عن وادي البكاء او

سفر التكوين 12: 6


وَاجْتَازَ أَبْرَامُ فِي الأَرْضِ إِلَى مَكَانِ شَكِيمَ إِلَى بَلُّوطَةِ مُورَةَ. وَكَانَ الْكَنْعَانِيُّونَ حِينَئِذٍ فِي الأَرْضِ.



سفر التثنية 11: 30


أَمَا هُمَا فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ، وَرَاءَ طَرِيقِ غُرُوبِ الشَّمْسِ فِي أَرْضِ الْكَنْعَانِيِّينَ السَّاكِنِينَ فِي الْعَرَبَةِ، مُقَابِلَ الْجِلْجَالِ، بِجَانِبِ بَلُّوطَاتِ مُورَةَ



ثالثا يقول المشكك من قوة الي قوة في الاصل العبري تعني من جبل لجبل وهو الحج من الصفه للمروه

فهل من قوة لقوة تعني من جبل الي جبل اي الصفا والمروه ؟

التراجم المختلفة



(SVD) يَذْهَبُونَ مِنْ قُوَّةٍ إِلَى قُوَّةٍ. يُرَوْنَ قُدَّامَ اللهِ فِي صِهْيَوْنَ

Psa 84:7


(ASV) They go from strength to strength; Every one of them appeareth before God in Zion.


(BBE) They go from strength to strength; every one of them comes before God in Zion.


(Bishops) They wyl set forward from a stoute courage to a stoute courage: that the God of Gods may be seene of them in Sion.


(CEV) Your people grow stronger, and you, the God of gods, will be seen in Zion.


(Darby) They go from strength to strength: each one will appear before God in Zion.



(DRB) (84:8) For the lawgiver shall give a blessing, they shall go from virtue to virtue: the God of gods shall be seen in Sion.


(ESV) They go from strength to strength; each one appears before God in Zion.


(FDB) Ils marchent de force en force, ils paraissent devant Dieu en Sion.


(FLS) (84:8) Leur force augmente pendant la marche, Et ils se présentent devant Dieu à Sion.


(Geneva) They goe from strength to strength, till euery one appeare before God in Zion.


(GLB) Sie erhalten einen Sieg nach dem andern, daß man sehen muß, der rechte Gott sei zu Zion.


(GNB) They grow stronger as they go; they will see the God of gods on Zion.


(GSB) (H84-8) Sie schreiten von Kraft zu Kraft, erscheinen vor Gott in Zion.


(GW) Their strength grows as they go along until each one of them appears in front of God in Zion.


(JPS) (84:8) They go from strength to strength, every one of them appeareth before God in Zion.


(KJV) They go from strength to strength, every one of them in Zion appeareth before God.


(KJV-1611) They goe from strength to strength: euery one of them in Zion appeareth before God.


(KJVA) They go from strength to strength, every one of them in Zion appeareth before God.


(LITV) They go from strength to strength, being seen in Zion before God.


(MKJV) They go from strength to strength, appearing in Zion before God.


(RV) They go from strength to strength, every one of them appeareth before God in Zion.

.


(Webster) They go from strength to strength, every one of them in Zion appeareth before God.


(YLT) They go from strength unto strength, He appeareth unto God in Zion.


وكل التراجم اكدت انها تعني من قوة لقوة


(HOT) (84:8) ילכו מחיל אל־חיל יראה אל־אלהים בציון׃


(HOT+) (84:8) ילכוH1980 מחילH2428 אלH413 חילH2428 יראהH7200 אלH413 אלהיםH430 בציון׃H6726



yēləḵû mēayil ’el-āyil yērā’eh ’el-’ĕlōhîm bəṣîywōn


يلخو ميحايل ايل حايل يرا ايه ايل ايلوهيم بصيون


ميحايل من قوه ايل حايل الي قوه



H2428

חיל

chayil

khah'-yil

From H2342; probably a force, whether of men, means or other resources; an army, wealth, virtue, valor, strength: - able, activity, (+) army, band of men (soldiers), company, (great) forces, goods, host, might, power, riches, strength, strong, substance, train, (+) valiant (-ly), valour, virtuous (-ly), war, worthy (-ily).



H2428

חיל

chayil

BDB Definition:

1) strength, might, efficiency, wealth, army

1a) strength

1b) ability, efficiency

1c) wealth

1d) force,

Part of Speech: noun masculine

وتعني فقط عبور يتزايد قوه اي من قوه الي قوه


فمن اين اتي المشكك من جبل لجبل ؟




(LXX) (83:8) πορεύσονται ἐκ δυνάμεως εἰς δύναμιν, ὀφθήσεται θεὸς τῶν θεῶν ἐν Σιων.



poreusontai ek dunameōs eis dunamin ophthēsetai o theos tōn theōn en siōn


وهي بوريوسونتاي ايك دوناميوس ايس دونامين


واكرر من اين اتي من جبل لجبل اي الصفا والمروه ؟



(7): "يذهبون من قوة إلى قوة يرون قدام الله في صهيون."

هؤلاء الذين ينمون سائرين في طريق أورشليم يذهبون من قوة إلى قوة. أي من فضيلة إلى فضيلة، ومن خطية إلى بر. ومن هذا العالم إلى الحياة الأبدية.

وهو يتم بالسكني ببيت الرب وبالاكل من مذابح رب الجنود وتعبير دقيق ان بعد التسبيح نصير من قوة الي قوه لان الانسان الروحي قوي بالله ويزداد قوه فان الانسان الذي يتقوي بالرب في الارض يصير مع الرب القوي باستمرار


فهل يسكنون الصفا والمروه الي الابد ام يزوروها فقط ؟

وهل الصفا والمروه في صهيون ؟



رابعا صهيون

هل هي محرفه او مكان غير محدد يطلق علي اي بيت لله ؟



كل التراجم والعبري واليوناني ايضا ذكرت صهيون

وهي موجوده في السبعينية وايضا لمن يشكك

صورة قمران لهذه الجزئية مكبره

ونري كلمة صهيون واضحه بها

בציון

معانيها في القواميس العبري

H6726

ציּון

tsı̂yôn

tsee-yone'

The same (regular) as H6725; Tsijon (as a permanent capital), a mountain of Jerusalem: - Zion.



H6726

ציּון

tsı̂yôn

BDB Definition:

Zion = “parched place”

1) another name for Jerusalem especially in the prophetic books

Part of Speech: noun proper locative

وتوضح انه اسم الجبل الذي عليه اورشليم هو جبل صهيون واصبح اسم ثاني لمدينة اورشليم هو صهيون

قاموس الكتاب

صِهْيَوْن

 

اسم عبري معناه "حصن" وهو:

(1) رابية من الروابي التي تقوم عليها أورشليم. ورد ذكرها للمرة الأولى في العهد القديم كموقع لحصن يبوسي فاحتل داود الحصن وسماه مدينة داود ( 2 صم 5: 7 و 1 أخبار 11: 5) وإليها أتى التابوت فمنذئذ صارت الرابية المقدسة (2 صم 6: 10-12) ثم نقل سليمان التابوت إلى الهيكل الذي أقامه على جبل المرّيا (1 مل 8: 1 و 2 أخبار 3: 1 و 5: 2). من هذين الموضعين الأخيرين يتبين أن صهيون مرتفع والمريا مرتفع آخر.

(2) بعد أن بني الهيكل في جبل المريا ونقل التابوت إليه اتسع نطاق صهيون حتى شملت الهيكل (اش 8: 18 و 18: 7 و 24: 23 ويو 3: 17 ومي 4: 7) وهذا يفسر لنا لماذا ذكرت صهيون بين مئة مرة ومئتين في العهد القديم والمريا مرتين فقط (تك 22: 2 و 2 أخبار 3: 1).

(3) وكثيراً ما يطلق اسم صهيون على أورشليم كلها (2 مل 19: 21 ومز 48 و 69: 35 و 133: 3 اش 1: 8 و 3: 16 و 4: 3 و 10: 24 و 52: 1 و 60: 14).

(4) في عصر المكابيين كانت الرابية التي قام عليها الهيكل دون مدينة داود ( 1 مكابيين 7: 32 و 33).

(5) كنيسة اليهود وأمتهم (مز 126: 1 و 129: 5 واش 33: 14 و 34: 8 و 49: 14 و 52: 8).

(6) السماء (عب 12: 22 راجع رو 14: 1).





دائرة المعارف الكتابية

ثانياً : - الموقع الجغرافي :

( 1 ) قلعة كنعانية : كانت أصلاً حصناً يبوسياً ، استولى عليه داود ورجاله من يد اليبوسيين ، ودعاها " مدينة داود " ( 2 صم 5 : 6 – 9 ) .

( 2 ) الجبل الجنوبي الشرقي : ويرى البعض أن " صهيون " تشمل كل المدينة المسورة التي كانت تشغل التل الجنوبي الشرقي من أورشليم ، حيث يذكر أن : " حصن صهيون ، هي مدينة داود " ( 2 صم 5 : 7 ) ، أي أنها المدينة الكنعانية كما كانت قائمة عندما استولى عليها داود في 1003 ق . م . وبعد أن وسَّع سليمان أورشليم شمالاً حتى شملت جبل المريا ، فأنه عند تدشينه للهيكل الذي بناه على هذا الجبل في 958 ق . م . جمع شيوخ إسرائيل " لإصعاد تابوت عهد الرب من مدينة داود هي صهيون " ( 1 مل 8 : 1 ، 2 أخ 5 : 2 ) ، ولم يحدث أن أطلق اسم صهيون خطأ على التل الجنوبي الغربي إلا بعد العصر المسيحي الأول .

( 3 ) جبل الهيكل : أن وجود تابوت عهد الرب في المدينة القديمة على التل الجنوبي الشرقي ، أضفي على " صهيون " مسحة دينية مهيبة، فأصبحت تعرف بأنها " مدينة الله " و" مدينة الملك العظيم " ( مز 46 : 4 ، 48 : 2 ) ، و " الجبل المقدس " ( مز 2 : 6 ، انظر أيضاً يؤ 2 : 1 ، زك 8 : 3 ) ، و " مقدس الله " ( انظر أيضاً مز 20 : 2 ، 78 : 69 ) ، ومقصد الذاهبين لعبادة الله ( مز 84 : 5 و 8 ) ومكان عونه وخلاصه ( مز 20 : 2 ، 69 : 35 ) وتسبيحه وعبادته ( مز 9 : 14 ، 65 : 1 ) .

وبنقل التابوت الى جبل المريا ، أصبح يطلق اسم " صهيون " على الجبل الذي بنى عليه الهيكل ( 78 : 68 و 69 )، أو بالحرى " جبل صيهون ، فرح أقاصي الشمال ( مز 48 : 2 ) وأصبح " الهيكل " و " صهيون " يدلان على مكان واحد ( إرميا 50 : 28 ، 51 : 10 ) .

( 4 ) اورشليم : ولم يلبث أن أصبح اسم " صهيون " يطلق على العاصمة التي تحتل عددا من التلال، فأصبح مرادفاً لاسم " أورشليم " ( إش 40 : 9 ، ميخا 3 : 12 – وكلمة " جبل صهيون " في مز 133 : 3 ، هي أصلاً في صيغة الجمع في العبرية : " جبال صهيون " ). وعند الأنبياء المتأخرين أصبحت " صهيون " ( زك 1 : 17 ) أو " بنو صهيون " ( مراثي 4 : 2 ) ، وبنات صهيون ( نش 3 : 11 ، إش 10 : 32 ) تعني سكان أورشليم ( إرميا 51 : 35 ) .

كما تذكر " صهيون " مع سائر مدن يهوذا الحصينة كمكان للأمان ( ارميا 4 : 5 و 6 ) انظر أيضاً مراثي 5 : 11 ) ولذلك يقول الرب للشعب : " ارجعوا أيها البنون العصاة فآخذكم … وآتي بكم إلى صهيون " ( إرميا 3 : 14 ) لذلك تستخدم عبارة " بنت صهيون " تجسيداً لكل المدينة التي تشبَّه بأمراة جميلة ذات بهاء ( مراثي 1 : 6 ) في حاجة إلى تعزية ( مراثي 1 : 17 ، 2 : 1 )

( 5 ) أرض يهوذا : في زمن السبي ، أُطلق اسم " صهيون " على كل السبي : " تنجي يا صهيون الساكنة في بنت بابل " ( زك 2 : 7 ) . وبعد العودة من السبي في 537 ق . م . قيل عن الراجعين من السبي : " عندما رد الرب سبي صهيون " ( مز 126 : 1 ، انظر أيضاً إرميا 50 : 5 ) ، رغم أنهم كانوا من مختلف مدن وقرى يهوذا ، فأنهم " يأتون ويرنمون في مرتفع صهيون " ( إرميا 31 : 12 ). كما أن " ابنة صهيون " تطلق على كل الأمة ( إرميا 6 : 23 ) " صوت ابنة صهيون تزفر . تبسط يديها قائلة : إلا لي لأن نفسي قد أغمى عليها بسبب القاتلين " ( إرميا 4: 31) " وأبناء صهيون " يذكرون كأمة مع " أبناء ياوان " ( زك 9 : 1)

ثالثاً – الدلالات اللاهوتية :

تبرز الدلالات الدينية – في هذا المجال – في المقدمة :

( أ ) ايجابيا : إن الرب هو الذي رد سبي صهيون في 537 ق . م . إذ كان ذلك – من وجهة النظر البشرية – أمراً لا يصدق " حتى إنهم كانوا كالحالمين " ( مز 126 : 1 ) ويصفهم الله نفسه بالقول : " شعبي الساكن في صهيون " ( إش 10 : 24 ، انظر أيضاً 51 : 16 ) ، كما يقول المسبيون : " قوموا فنصعد إلى صهيون ، إلى الرب إلهنا " ( إرميا 31 : 6 ) ، و" أبناء " و " بنات " صهيون ( إش 4 : 4 ، يؤ 2 : 23 ، زك 9 : 9 ) هم الذين لهم بالرب علاقة خاصة. و " العذراء ابنة صهيون " ( 2 مل 19 : 21 ، إش 37 : 22 ، انظر أيضاً إرميا 14 : 17 ، 18 : 13 ، 31 : 4 و 21 ، مراثي 1 : 15 ، عاموس 5 : 2 ) تعني أنها مدينة منيعة لا تُقتحم ، فهكذا كانت من قبل ( مراثي 2 : 13 ) وذلك لعناية الرب بها ( انظر " العذراء ابنة بابل " إش 47 : 1 و " عذراء بنت مصر " إرميا 46 : 11 ) ، كما " تبتهج بنات يهوذا من أجل أحكامك " ( مز 48 : 11 ، 97 : 8 ) . و " جبل صهيون الذي لا يتزعزع بل يسكن الى الدهر ، رمزاً للمتكلين على الرب ( مز 125 : 1 ). بل إن مدينة " صهيون " بأبراجها ومتاريسها وقصورها ، تقوم دليلاً على رضى الله عليهم إلى الأبد ( مز 48 : 12 – 14 ) ، ولذلك يقال عنها : " صهيون كمال الجمال " ( مز 50 : 2 ) ، و " جبل صهيون الذي أحبه ( الرب ) " ( مز 78 : 68 ) ، وأكثر من جميع مساكن يعقوب " ( مز 87 : 2 ) ، و " الرب عظيم في صهيون " ( مز 99 : 2 ) ، ويبارك الرب شعبه " من صهيون " ( مز 128 : 5 ، 134 : 3 ) فقد أصبح " جبل صهيون " مسكناً للرب ( مز 74 : 2 ) وموضع رحمته ورأفته ( مز 102 : 13 ) و " يحدَّث في صهيون باسم الرب " ( مز 102 : 20 و 21 ، 135 : 21 ) ، بالترنيم ( مز 137 : 3 ، 149 : 2 ) ، وفي الأعياد ( إش 33 : 20 ) .

وعند موت الملك آحاز في 726 ق . م . أعلن إشعياء أنه حيث أن الرب أسس صهيون ، فأن شعبه يحتمي بها في وقت شدته ( إش 14 : 32 ) ، وبخاصة عندما اقترب هجوم سنحاريب في 701 ق . م . تكلم عن دفاع الله عن صهيون ( إش 31 : 4 ، 33 : 1 – 5 ) حيث " يسقط إشور بسيف غير رجل ، وسيف غير إنسان يأكله " ( إش 31 : 8 و 9 ) . ويعلن بكل جراءة أن صهيون لن تسقط في يد العدو الغازي ( إش 37 : 22 و 32 – 35 ) . بل إن الموآبيين المطرودين ، يُنصحون بأن يهربوا إلى صهيون لتكون ستراً لهم " من وجه المخَّرب " ( الإشوري – إش 16 : 4 ) كما يتنبأ النبي عن الهدايا التي ستقدم لصهيون من الكوشيين ، حكام مصر من الأسرة الخامسة والعشرين ( إش 18 : 7 – 9 ) ويلخص إشعياء هذه الأحداث بالقول : " قد قرَّبت بري . لا يبعد وخلاصي لا يتأخر . وأجعل في صهيون خلاصاً " ( إش 46 : 13 ، انظر أيضاً 52 : 1 و 2 و 7 و 8 ) .

( ب ) سلبيا : هذه العلاقة الخاصة مع الله ، التي يتضمنها اسم " صهيون "، لم تكن دائما علاقة رضى عنها ، بل كانت أحياناً رفضها لها لابتعاد الشعب عن الله ( انظر إش 3 : 17 ، 49 : 14 ، إرميا 6 : 2 ، 9 : 19 ) كما يتنبأ النبي بالويلات لصهيون ( ارميا 4 : 31 ، 6 : 23 ) ، ولذلك يتساءل النبي : " ألعل الرب ليس في صهيون ؟ " ( إرميا 8 : 19 ) كما ينذر ميخا النبي بهلاكها لأن إثمها أصبح لا يحتمل ( ميخا 3 : 10 – 12 ، انظر أيضاً مراثي 2 : 4 ) وأصبحت " بنات صهيون يتشامخن ويمشين ممدودات الأعناق وغامزات بعيونهن … " ( إش 3 : 16 ) ، وأصبح الشعب " مستريحين في صهيون " ( عا 6 : 1 ) ، وكأنهم أصبحوا من " مبغضي صهيون " ( مز 129 : 5 ) ، كما يقول إشعياء : " ارتعب في صهيون الخطاة . أخذت الرعدة المنافقين " ( إش 33 : 14 ) لأن الله قد كره " صهيون " ( إرميا 14 : 19 ، انظر 30 : 17 ) . كما يحذرهم إرميا النبي من الاتكال على كلام الكذب لمجرد وجود هيكل الرب في وسطهم ( إرميا 7 : 4 و 8 و 12 ) ، فالخطية ستجلب الخراب على صهيون ( ارميا 9 : 19 ) ، وهو ما حدث في 586 ق . م . ( ارميا 51 : 24 و 35 ) ، عندما خرجت بنت صهيون من المدينة لتسكن في البرية وتأتي إلى بابل ( ميخا 4 : 10 ) . ولم يكن في استطاعة المسبيين إلا أن يبكوا عندما تذكروا صهيون ( مز 137 : 1 ) .

( جـ ) صهيون في آخر الأيام : لم يكن ما حدث لصهيون في 586 ق . م . أو في 70 م ، هو نهاية المطاف ، إذ أن لها مكاناً بارزاً عما في نبوات آخر الأيام ، فقد قال داود بروح النبوة في حوإلي1000 ق . م . . أن ابن الله ، المسيا سيُمسح ملكاً فيها ( مز 2 : 2 و 6 و 7 ) وسيملك على أعدائه ( مز 110 : 1 و 2 ) . وصلى من أجل أن يأتي إليوم الذي فيه سيأتي الخلاص من صهيون ، فيهتف شعبه ويفرح ( مز 14 : 7 ، 53 : 6 ، انظر أيضاً صف 3 : 14 ) . كما تنبأ إشعياء بأن الله سيؤسس في صهيون " حجر زاوية كريماً أساساً مؤسساً . من آمن لا يهرب " ( إش 28 : 16 ) كما تنبأ عن هتاف الفرح في صهيون عندما يأتي إليها قدوس إسرائيل عظيماً في وسطها ( إش 12 : 6 ، 59 : 20 ) ، ولن يكون هناك بكاء بل يهرب الحزن والتنهد ( إش 30 : 9 ، 35 : 10 )، ويزمجر الرب كأسد من صهيون ( يؤ 3 : 16 ) ، ويعود ويجمع شعبه المفدي ( إش 35 : 9 و 10 ) ، وأخيرا يكون أن الذي يبقى في صهيون … يسمى " قدوسا " بعمل روح الله ويكون عليهم غطاء مجد ( إش 4 :3 – 5 ) . وسيؤدي ظهور هذا المجد السماوي الى اجتماع الأمم إلي للهجوم على المدينة بلا جدوى ( إش 29 : 7 و 8 ، انظر أيضاً زك 12 : 2 و 3 ، 14 : 1 و 2 ) ، كجزء من معركة هرمجدون ( رؤ 16 : 16 ) ولكن سينقذ الله الأمناء ( يؤ 2 : 32 ، عوبديا 17 ) ، ويأتي يوم الأنتقام وسنة الجزاء " من أجل دعوى صهيون " ( إش 2 : 2 و 3 ، 60 : 14 ، ميخا 4 : 2 ) لأنها ستكون مركز ملكه ( ميخا 4 : 8 ) لأنه لن يهدأ حتى يخرج برها كضياء ( إش 62 : 1 ) ، وليحول نوحها إلى فرح ( إش 63 : 3 ) ، فسيملك الرب إله صهيون إلى الابد ( مز 146 : 10 ، ميخا 4 : 7 ) في مدينته التي " لن تنتقل ، ولن تقلع أوتادها الى الابد " ( إش 33 : 20 – انظر أيضاً إش 24 : 22 و 23 ، رؤ 20 : 11 – 21 : 5 ، 22 : 5 ) .

( د ) في العهد الجديد : يقول الرسول للمؤمنين في العهد الجديد : " لأنكم لم تأتوا الى جبل ملموس مضطرم بالنار … بل قد اتيتم الى جبل صهيون وإلى مدينة الله الحي أورشليم السماوية .. " ( عب 12 : 18 – 24 ) . وإن كانت تستخدم في بعض المواضع في إشارة إلى الشعب القديم اقتباسا من العهد القديم ( رو 9 : 33 ، 1 بط 2 : 6 ) أو بمعناها الحرفي في إشارة الى مدينة أورشليم ( مت 21 : 5 ، يو 12 : 15 ) . كما سيقف المسيح – عند مجيئه ثانية – والمفديون معه على جبل صهيون ( رؤ 14 : 1 ، انظر عوبديا 21 ) ، ومن هناك سيملك الى الابد ( رو 11: 26 ، انظر مز 132 : 13 و 14 ) الرجا الرجوع أيضاً إلى " مدينة داود" في مادة " داود " في موضعها من المجلد الثالث من " دائرة المعارف الكتابية " .



ولم يختلف اثنين علي انها مكان اورشليم

فنحن لم نضيفها لنلغي احتمالية مكه وايضا مكانها معروف

وبخاصه ان مكه لم تكن موجوده قبل القرن الرابع الميلادي



هل هي مكان اطلق علي اكثر من مدينة ؟

ودليله

سفر الملوك الأول 8: 1


حِينَئِذٍ جَمَعَ سُلَيْمَانُ شُيُوخَ إِسْرَائِيلَ وَكُلَّ رُؤُوسِ الأَسْبَاطِ، رُؤَسَاءَ الآبَاءِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَى الْمَلِكِ سُلَيْمَانَ فِي أُورُشَلِيمَ، لإِصْعَادِ تَابُوتِ عَهْدِ الرَّبِّ مِنْ مَدِينَةِ دَاوُدَ، هِيَ صِهْيَوْنُ.



فيستدل ان مدينة داوود اي صهيون هي غير اورشليم

الرد

سفر المزامير 51: 18


أَحْسِنْ بِرِضَاكَ إِلَى صِهْيَوْنَ. ابْنِ أَسْوَارَ أُورُشَلِيمَ.



سفر إشعياء 30: 19


لأَنَّ الشَّعْبَ فِي صِهْيَوْنَ يَسْكُنُ فِي أُورُشَلِيمَ. لاَ تَبْكِي بُكَاءً. يَتَرَاءَفُ عَلَيْكَ عِنْدَ صَوْتِ صُرَاخِكَ. حِينَمَا يَسْمَعُ يَسْتَجِيبُ لَكَ.



سفر صفنيا 3: 16


فِي ذلِكَ الْيَوْمِ يُقَالُ لأُورُشَلِيمَ: «لاَ تَخَافِي يَا صِهْيَوْنُ. لاَ تَرْتَخِ يَدَاكِ



سفر زكريا 8: 3


هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: قَدْ رَجَعْتُ إِلَى صِهْيَوْنَ وَأَسْكُنُ فِي وَسَطِ أُورُشَلِيمَ، فَتُدْعَى أُورُشَلِيمُ مَدِينَةَ الْحَقِّ، وَجَبَلُ رَبِّ الْجُنُودِ الْجَبَلَ الْمُقَدَّسَ.



وايضا الرد

عن طريق هذه الخريطه

http://st-takla.org/Coptic-Bible-Maps/Engeel-1-Old-Testament/Bible-Map-047-Rerusalem-in-the-Old-Testament.html



الجزء الاسلامي



جاء في سورة ال عمران 96

إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ



وندرس معا لماذا كتبة ببكة

ونجد مفاجئه اسلامية

تفسير القرطبي

لَلَّذِي بِبَكَّةَ

خَبَر " إِنَّ " وَاللَّام تَوْكِيد . و " بَكَّة " مَوْضِع الْبَيْت , وَمَكَّة سَائِر الْبَلَد ; عَنْ مَالِك بْن أَنَس . وَقَالَ مُحَمَّد بْن شِهَاب : بَكَّة الْمَسْجِد , وَمَكَّة الْحَرَم كُلّه , تَدْخُل فِيهِ الْبُيُوت . قَالَ مُجَاهِد : بَكَّة هِيَ مَكَّة . فَالْمِيم عَلَى هَذَا مُبْدَلَة مِنْ الْبَاء ; كَمَا قَالُوا : طِين لَازِب وَلَازِم . وَقَالَهُ الضَّحَّاك وَالْمُؤَرِّج . ثُمَّ قِيلَ : بَكَّة مُشْتَقَّة مِنْ الْبَكّ وَهُوَ الِازْدِحَام . تَبَاكَّ الْقَوْم اِزْدَحَمُوا . وَسُمِّيَتْ بَكَّة لِازْدِحَامِ النَّاس فِي مَوْضِع طَوَافهمْ . وَالْبَكّ : دَقّ الْعُنُق

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=3&nAya=96

من تفسير الطبري

وَأَمَّا قَوْله : { لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا } فَإِنَّهُ يَعْنِي لَلْبَيْت الَّذِي بِمُزْدَحَمِ النَّاس لِطَوَافِهِمْ فِي حَجّهمْ وَعُمَرهمْ . وَأَصْل الْبَكّ : الزَّحْم , يُقَال مِنْهُ : بَكَّ فُلَان فُلَانًا : إِذَا زَحَمَهُ وَصَدَمَهُ , فَهُوَ . يَبُكّهُ بَكًّا , وَهُمْ يَتَبَاكَوْنَ فِيهِ : يَعْنِي بِهِ : يَتَزَاحَمُونَ وَيَتَصَادَمُونَ فِيهِ , فَكَانَ بَكَّة : " فَعْلَة " مِنْ بَكَّ فُلَان فُلَانًا : زَحَمَهُ , سُمِّيَتْ الْبُقْعَة بِفِعْلِ الْمُزْدَحِمِينَ بِهَا . فَإِذَا كَانَتْ بَكَّة مَا وَصَفْنَا , وَكَانَ مَوْضِع اِزْدِحَام النَّاس حَوْل الْبَيْت , وَكَانَ لَا طَوَاف يَجُوز خَارِج الْمَسْجِد , كَانَ مَعْلُومًا بِذَلِكَ أَنْ يَكُون مَا حَوْل الْكَعْبَة مِنْ دَاخِل الْمَسْجِد , وَأَنَّ مَا كَانَ خَارِج الْمَسْجِد فَمَكَّة لَا بَكَّة ; لِأَنَّهُ لَا مَعْنَى خَارِجه يُوجِب عَلَى النَّاس التَّبَاكّ فِيهِ .

حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إِبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا هُشَيْم , عَنْ حُصَيْن , عَنْ أَبِي مَالِك الْغِفَارِيّ فِي قَوْله : { إِنَّ أَوَّل بَيْت وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا } قَالَ : بَكَّة : مَوْضِع الْبَيْت , وَمَكَّة : مَا سِوَى ذَلِكَ . 5874 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا مُغِيرَة , عَنْ إِبْرَاهِيم مِثْله . 5875 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا حَكَّام , عَنْ عَمْرو , عَنْ عَطَاء , عَنْ أَبِي جَعْفَر قَالَ : مَرَّتْ اِمْرَأَة بَيْن يَدَيْ رَجُل وَهُوَ يُصَلِّي , وَهِيَ تَطُوف بِالْبَيْتِ , فَدَفَعَهَا . قَالَ أَبُو جَعْفَر : إِنَّهَا بَكَّة يَبُكّ بَعْضهَا بَعْضًا .

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=3&nAya=96

ابن الجوزي

واختلفوا في بكة على أربعة أقوال.

أحدها: أنه اسمٌ للبقعة التي فيها الكعبة، قاله ابن عباس، ومجاهد، وأبو مالك، وإبراهيم، وعطيَّة.

والثاني: أنها ما حول البيت، ومكة ما وراء ذلك، قاله عكرمة.
والثالث: أنها المسجد، والبيت. ومكة: اسمٌ للحرم كله، قاله الزهري، وضمرة بن حبيب.
والرابع: أن بكة هي مكة، قاله الضحاك، وابن قتيبة، واحتج ابن قتيبة بأن الباء تبدل من الميم؛ يقال: سمد رأسه، وسبد رأسه: إذا استأصله. وشر لازم، ولازب.

ويوضح ان بكة ليس اسم مكة كما ادعي المسلمين ولكن علي البيت فقط وليس سواه وبهذا لايتكلم عن وادي كبير ولكن بيت صغير في القران ولكنه يتكلم عن حالة تزاحم ودك العنق

والكلمة تقول عابرين وليس طائفين





التحليل الداخلي



ليس لدي شئ اضيفه فوق البحث الرائع الذي قدم في موقع ابونا عبد المسيح بسيط والذي غطي جميع النقاط داخليلا

وهو

هذا هو المزمور في مجمله وتفصيله ؛ يتكلم فيه المرنم عن جمال بيت الرب ؛ واشتياقه المتواصل أن يسكن فيه أبداً ... وليس فيه ما يشير لا إلى مكَّة أو بكَّة ... هذا الموضوع قديم جديد , فقد طرحه سيادته منذ فتره وقد طرحه قبله آخرين , وكل ما فعله الدكتور زغلول هو انه نقل عنهم , وياليته نقل شيئا صحيحا ولكنه نقل ما يتفق مع افكاره ومبادئه , لقد حذف ما يضايقه من المزمور ؛ واضاف ما يراه يخدم فكره ان وادي البكاء الذي يصيرونه ينبوعا هو مكه , وأن البئر المشار إليه في المزمور هو عينه بئر زمزم التي فجرها الله تعالى في هذا الوادي القاحل لتظل حتى يومنا هذا تروى الحجيج من ملايين المسلمين الوافدين للحج والعمرة إلى البيت الذي اختاره الله ليكون قبلة المصلين وملتقى المؤمنين إلى يوم الدين. ومع احترامنا الكامل للدين الأسلامي الذي لا دخل له بالموضوع ومع محبتنا لأحبائنا المسلمون أقول ان هذا الكلام ساذج وبدون مراجع أو دلائل تدعمه ؛ وسأرد على كل هذه الأنحرافات ..
 

أولاً: سرقة الآيات الكاشفه

بعض الكتاب يتناولوا كتابنا المقدس ليبحثوا فيه عن سند لأفكارهم فيتعمدون سرقة الآيات كمنهجا لهم ...يسرقون الآيات التي تهدم افكارهم ؛ ولا يتجرأون على الاقتراب منها؛ فيقصونها ويخرجونها بعيداً حتى لا تزعجهم؛ وفي هذا المزمور نجد عدة سرقات مقصوده؛ حتى لا يكون المكان المقصود مصبوغ بصبغة يهودية واضحة؛ مما يسهل عليهم جريمة نقل المكان من إسرائيل إلى مكة؛ ولكنها كالعادة محاولة فاشلة؛ فتعالوا نرى سرقات الكاتب في هذا المزمور ...
 

السرقة الأولى: المذابح

تم سرقة الآية الثالثة في المزمور؛ لأنها تبين بما لا يدع مجالاً للشك أن المكان المقصود هو الهيكل اليهودي؛ والآية تقول (اَلْعُصْفُورُ أَيْضاً وَجَدَ بَيْتاً وَالسُّنُونَةُ عُشّاً لِنَفْسِهَا حَيْثُ تَضَعُ أَفْرَاخَهَا؛ مَذَابِحَكَ يَا رَبَّ الْجُنُودِ مَلِكِي وَإِلَهِي.).
وحيث أن الكاتب يعرفا تماماً؛ أنه لا يوجد مذبح في مكة؛ بل إنه يعرف تماماً؛ أن عقيدة المذابح من أساسها لا وجود لها في الإسلام؛ فلا يقدم المسلم المحرقات لله كقرابين
...ويعرف أن وجود مذبح يستدعي وجود كاهن وذبيحة أيضاً؛ وحيث أنه يعرف أنه لا كهنوت في الإسلام؛ قام بسرقة هذه المذابح من المزمور؛ لأنها تكشفه !!
في المقابل؛ يعرف أن اليهود لديهم مذبحين في الهيكل؛ ولو تركوا آية المذابح موجودة؛ فكيف
(سيفبرك) كذبته؛ ولهذا وغيره؛ قاموا بسرقة هذه الآية الواضحه..
 

السرقة الثانية: مُورة

كما سرقت المذابح لأن لا وجود لها في مكة؛ تم أيضاً سرقة ( موره ) مكان بالقرب من وادي البكاء ...ولذا دعونا نضع هنا النص كاملاً ؛ حيث يقول المزمور (طُوبَى لِأُنَاسٍ عِزُّهُمْ بِكَ. طُرُقُ بَيْتِكَ فِي قُلُوبِهِمْ. عَابِرِينَ فِي وَادِي الْبُكَاءِ يُصَيِّرُونَهُ يَنْبُوعاً. أَيْضاً بِبَرَكَاتٍ يُغَطُّونَ مُورَةَ)... إن الآية رقم 6 في المزمور والتي هي أمله؛ هي ذات الآية التي تحمل إسم [مورة] بالقرب من وادي البكاء!! فكيف يخدر ضميره بقص الآية الواحدة فيأخذ نصفها ويحرفه؛ ويسرق النصف الآخر ؟؟!!!
انني أسأل صاحب الأبحاث وأقول له
: أين هي كلمة [مورة]؟؟!!! أنا أعرف لماذا اقتنصتها.. ولا أتعجب .. لأن المزمور يؤكدأن العابرين في [وادي البكاء] سيعبرون بمنطقة [مورة] أيضاً ... وحيث أنك تريد أن يكون وادي البكاء هو مكَّة ؛ وتعرف أن مورة في إسرائيل؛ ولا وجود لها في مكَّة ولا بالقرب منها؛ وقد أحرجتك [مورة] التي إلى جوار [وادي البكاء]؛ فقمت بأقتناصها لسهولة خدعة المظلومين من ابحاثكم ... أنها ثقافة التصفية؛ حتى ولو تعاملتم مع نص يصعب مواجهته... تصفونه وتشفونه كما يفعل الجزار ... 
والآن علينا أن نحدد منطقة
[مورة] التي أزعجتك وجعلتك تتخبط؛ ولم تجدوا لها من منقذ سوى إزالة النص ...يقول المزمور: (عَابِرِينَ فِي وَادِي الْبُكَاءِ يُصَيِّرُونَهُ يَنْبُوعاً. أَيْضاً بِبَرَكَاتٍ يُغَطُّونَ مُورَةَ).
ـــ
أول لقاء لنا مع منطقة مورة في الكتاب المقدس نجده في رحلة أبينا إبراهيم حيث يقول الوحي المقدس في ( تكوين5:12-7 ) " فَأَخَذَ أَبْرَامُ سَارَايَ امْرَأَتَهُ وَلُوطاً ابْنَ أَخِيهِ وَكُلَّ مُقْتَنَيَاتِهِمَا الَّتِي اقْتَنَيَا وَالنُّفُوسَ الَّتِي امْتَلَكَا فِي حَارَانَ. وَخَرَجُوا لِيَذْهَبُوا إِلَى أَرْضِ كَنْعَانَ. فَأَتُوا إِلَى أَرْضِ كَنْعَانَ. وَاجْتَازَ أَبْرَامُ فِي الأَرْضِ إِلَى مَكَانِ شَكِيمَ إِلَى بَلُّوطَةِ مُورَةَ. وَكَانَ الْكَنْعَانِيُّونَ حِينَئِذٍ فِي الأَرْضِ. وَظَهَرَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ وَقَالَ: «لِنَسْلِكَ أُعْطِي هَذِهِ الأَرْضَ». فَبَنَى هُنَاكَ مَذْبَحاً لِلرَّبِّ الَّذِي ظَهَرَ لَهُ."
يمكنك عزيزي القاريء أن تصل من هذا النص التوراتي إلى حجم الإزعاج الذي سببته منطقة مورة التي في نص المزمور للدكتور زغلول ؛ مما إضطره لإزلتها ... لأننا هنا أمام تحديد دقيق لمنطقة مورة وهي واقعة في أرض كنعان؛ وبالتحديد جوار منطقة شكيم التي هي نابلس حالياً؛ وهي منطقة مشهورة بأشجار البلوط العتيقة ... إذن فالمزمور يتكلم عن إسرائيل وليس عن السعودية ... ولهذا اقتنصها ...
ــ كذلك نتقابل مع مورة مرة أخرى في دخول شعب إسرائيل إلى أرض كنعان
.. فنجد في ( تثنية29:11و30 )" وَإِذَا جَاءَ بِكَ الرَّبُّ إِلهُكَ إِلى الأَرْضِ التِي أَنْتَ دَاخِلٌ إِليْهَا لِتَمْتَلِكَهَا فَاجْعَلِ البَرَكَةَ عَلى جَبَلِ جِرِزِّيمَ وَاللعْنَةَ عَلى جَبَلِ عِيبَال. أَمَا هُمَا فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ وَرَاءَ طَرِيقِ غُرُوبِ الشَّمْسِ فِي أَرْضِ الكَنْعَانِيِّينَ السَّاكِنِينَ فِي العَرَبَةِ مُقَابِل الجِلجَالِ بِجَانِبِ بَلُّوطَاتِ مُورَةَ؟).
لقد قام ببتر منطقة مورة من المزمور؛ فهي تكشف تلاعبه
.. وها هو الوحي المقدس يحددها مرة أخرى بثلاث مناطق كلها في أرض إسرائيل ... فيحددها بجبل جرزيم وجبل عيبال وكلاهما موجود حتى اليوم في إسرائيل؛ فجبل جرزِّيم يعتبر الحدود الجنوبية للوادي الذي تقع فيه مدينة نابلس؛ ويرتفع بمقدار 2849 قدماً عن سطح البحر؛ أما جبل عيبال فيواجهه من الجانب الشمالي لوادي مدينة نابلس؛ ويرتفع بمقدار 3077 قدماً عن سطح البحر.وتحدد الآيات السابقة بأن مورة في أرض كنعان؛ مقابل الجلجال؛ ونعرف تاريخ الجلجال المميز لشعب إسرائيل؛ وكيف أنها كانت مركزاً عسكرياً في بداية دخولهم لأرض الموعد ... وهي جوار مورة؛ إذن فالمزمور يتكلم عن إسرائيل وليس عن السعودية ... ولهذا اقتنصها ...
ــ نتقابل كذلك مع مورة في سفر القضاة؛ حيث يقول الوحي المقدس
"فَبَكَّرَ يَرُبَّعْلُ (أَيْ جِدْعُونُ) وَكُلُّ الشَّعْبِ الَّذِي مَعَهُ وَنَزَلُوا عَلَى عَيْنِ حَرُودَ. وَكَانَ جَيْشُ الْمِدْيَانِيِّينَ شِمَالِيَّهُمْ عِنْدَ تَلِّ مُورَةَ فِي الْوَادِي " ( القضاة1: 7 ).
وهنا نرى شعب إسرائيل؛ يقاتل الغزاة المديانيين في الوادي عند تل مورة؛ ويحددها الكتاب المقدس بأنها بالقرب من عين حرود؛ وعين حرود، بالقرب من جبل جلبوع ويزرعيل؛ وكلاهما في قلب إسرائيل؛ إذن فالمزمور يتكلم عن إسرائيل وليس عن السعودية
... ولهذا اقتنصها ...
 
إن السياق واضح في المزمور الذي يحاولون تزويره؛ فحينما يقول
: (6عَابِرِينَ فِي وَادِي الْبُكَاءِ يُصَيِّرُونَهُ يَنْبُوعاً. أَيْضاً بِبَرَكَاتٍ يُغَطُّونَ مُورَةَ)... يعني أن العابر في وادي البكاء؛ لا بد أنه سيعبر في مورة أيضاً ... لقد كشفته مورة فحذفها؛ لأن لا وجود لها في مكة ولا بالقرب منها؛ فخدر ضميره واقتنصها فهو يعرف؛ حيث أن مورة في إسرائيل؛ فلا بد أن يكون وادي البكاء أيضاً في إسرائيل؛ فأوقع نفسه في شر جريمته ...
 

السرقة الثالثة: صهيون

بعد سرقه مذبحي المحرقة والبخور؛ ومنطقة مورة؛ فوجئ الدكتور أن أمامه جبل عاتي لا يمكن صعوده؛ وهو جبل صهيون؛ فقام ومن يفكر بأسلوبه بقص الآية التي تتكلم عنه في المزمور ...فالمزمور يقول: (6عَابِرِينَ فِي وَادِي الْبُكَاءِ يُصَيِّرُونَهُ يَنْبُوعاً. أَيْضاً بِبَرَكَاتٍ يُغَطُّونَ مُورَةَ. 7يَذْهَبُونَ مِنْ قُوَّةٍ إِلَى قُوَّةٍ. يُرَوْنَ قُدَّامَ اللهِ فِي صِهْيَوْنَ).
و هناك اقاويل عديده للخلاص من صهيون خلاصتها القول أن صهيون إسم من أسماء مكة كما ردد البعض
!!! يا للعار. صهيون هي مكة ؟!! أنتم في ورطة مع اليهود لو قالوا لكم إن مكَّة صيونية وتتبع لنا!! أنت تورط المسلمين يا دكتور ...
 

صهيون في الكتاب المقدس

أن اسم صهيون؛ بهذه الحروف؛ قد ورد 176 مرة في الكتاب المقدس منها 7 مرات في العهد الجديد ...وأقول للكاتب ولغيره ؛ لو أن اليهود أدخلوا اسم صهيون في المزمور الذي تريدون أنتم تزويره؛ فهل يا ترى أدخلوا هذا الإسم 175 مرة أخرى؟؟!!! ولماذا أدخلوه؟؟!!! وهل تعتقد أن هذه الطريقة التي تناقش بها طريقة أكاديمية سليمة في البحث؟؟!!!
إسم صهيون؛ هو اسم عبري معناه
[حصن] وقد دخل إليه داود النبي وامتلكه وأطلق على ذلك الحصن؛ حصن داود أو مدينة داود [2صم7:5؛ 1أي5:11] وكان في البداية إسم لرابية من الروابي التي تقوم عليها مدينة أورشليم؛ ومنذ أن نقل لها داود النبي تابوت العهد [2صم10:6-12] صارت مكاناً مقدساً ؛ ثم بعد أن أقام سليمان الملك الهيكل؛ إتسع نطاق صهيون ليشمل كل مدينة أورشليم.. [مز48؛ اش18:8؛ 7:18؛ 23:24؛ يؤ17:3؛ مي7:4].
 

صهيون في الكتاب المقدس

وردت لفظة صهيون في الكتاب المقدس 176 مرة؛ فقد جاء بالوحي المقدس ..."سَبِّحِي يَا أُورُشَلِيمُ الرَّبَّ. سَبِّحِي إِلَهَكِ يَا صِهْيَوْنُ". (مز 147 : 12)].فمن الواضح هنا أن أورشليم هي صهيون؛ ويدعوها إلى التسبيح ؛ ويؤكد الوحي المقدس حقيقة أن صهيون هي أورشليم فيقول:"حِينَئِذٍ جَمَعَ سُلَيْمَانُ شُيُوخَ إِسْرَائِيلَ وَكُلَّ رُؤُوسِ الأَسْبَاطِ رُؤَسَاءَ الآبَاءِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَى الْمَلِكِ سُلَيْمَانَ فِي أُورُشَلِيمَ لإِصْعَادِ تَابُوتِ عَهْدِ الرَّبِّ مِنْ مَدِينَةِ دَاوُدَ؛ هِيَ: صِهْيَوْنُ ". (1مل8:1)] . فهل يا ترى اصعدوا تابوت عهد الرب الإله إلى مكة؟!.إن كلام د . زغلول يجعل لليهود إذن حق في مكة ؛ طالما صهيون هي مكة!!! .. ويقول الوحي المقدس أيضاً عن صهيون:" لأَنَّ اللهَ يُخَلِّصُ صِهْيَوْنَ وَيَبْنِي مُدُنَ يَهُوذَا فَيَسْكُنُونَ هُنَاكَ وَيَرِثُونَهَا. " (مز 69 : 35). ويقول أيضاً: "يَفْرَحُ جَبَلُ صِهْيَوْنَ تَبْتَهِجُ بَنَاتُ يَهُوذَا مِنْ أَجْلِ أَحْكَامِكَ". (مز 48 : 11). وهنا يؤكد الوحي المقدس أن صهيون تقع في سبط يهوذا ... ويؤكد مركزها الديني لديهم فيقول: "لَكَ يَنْبَغِي التَّسْبِيحُ يَا اللهُ فِي صِهْيَوْنَ وَلَكَ يُوفَى النَّذْرُ". (مز 65 : 1) ويقول أيضاً:" لَيْتَ مِنْ صِهْيَوْنَ خَلاَصَ إِسْرَائِيلَ. عِنْدَ رَدِّ اللهِ سَبْيَ شَعْبِهِ يَهْتِفُ يَعْقُوبُ وَيَفْرَحُ إِسْرَائِيلُ " . (مز 53 : 6).وَتَسِيرُ شُعُوبٌ كَثِيرَةٌ وَيَقُولُونَ: «هَلُمَّ نَصْعَدْ إِلَى جَبَلِ الرَّبِّ إِلَى بَيْتِ إِلَهِ يَعْقُوبَ فَيُعَلِّمَنَا مِنْ طُرُقِهِ وَنَسْلُكَ فِي سُبُلِهِ». لأَنَّهُ " مِنْ صِهْيَوْنَ تَخْرُجُ الشَّرِيعَةُ وَمِنْ أُورُشَلِيمَ كَلِمَةُ الرَّبِّ ". (اش 2 : 3)فهنا يؤكد أن صهيون هي مركز خلاص إسرائيل وأساس العبادة لديهم؛ فمن صهيون تخرج الشريعة وكلمة الرب الحية ...
وفي العهد الجديد؛ يقف التاريخ أمام السيد المسيح ؛ وهو داخل إلى مدينة صهيون في تواضعه الذي يخلب الألباب؛ فيقول الوحي المقدس
قُولُوا لاِبْنَةِ صِهْيَوْنَ: هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِيكِ وَدِيعاً رَاكِباً عَلَى أَتَانٍ وَجَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ». (مت 21 : 5). وأعتقد ان السيد المسيح لم يذهب إلى مكة مطلقاً في أيام تجسده ...
ففي كل هذه الآيات الرائعة؛ وغيرها الكثير؛ لا يحتاج المرء أن يبحث عن لفظة صهيون أو مكانها؛ فهي واضحة جداً كالشمس في رابعة النهار
... وهكذا؛ مثل عشرات الآيات التي عن صهيون؛ كانت أيضاً هذه الآية التي في المزمور المراد تحريفه؛ والذي نبحث فيه؛ حيث قال الوحي: " عَابِرِينَ فِي وَادِي الْبُكَاءِ يُصَيِّرُونَهُ يَنْبُوعاً. أَيْضاً بِبَرَكَاتٍ يُغَطُّونَ مُورَةَ. يَذْهَبُونَ مِنْ قُوَّةٍ إِلَى قُوَّةٍ. يُرَوْنَ قُدَّامَ اللهِ فِي صِهْيَوْنَ ". (مز 84 : 6و7) .
لم ينتبه النجار الي أن هذا المزمور لا يتكلم عن نبوة ستحدث في المستقبل حتى يكون المقصود منه الإسلام الذي سيظهر في المستقبل؛ وإنما يشير المزمور إلى واقع العبادة التي يمارسها اليهود في ذلك العصر وكيف أنهم يصعدون بترنم ودموع وتوبة إلى صهيون مدينة الملك العظيم
... ولكن المزور كثيراً ما يقع في الأخطاء ؛ خاصة عندما يزور في مجال يجهله أصلاً... ولهذا أود أن نقرأ المزمور حتى ندرك جسامة الخطأ الذي وقع فيه؛ حينما ظنوا أن المزمور يتكلم عن حقبة قادمة أو أن صهيون هي مكة .
 


وادي البكاء

نصل الآن إلى نقطة هامة جداً؛ ونتساءل: إذن ؛ ما هو وادي البكاء الوارد في المزمور؟ بعد ان بطل إدعاء النجار بأن وادي البكاء هو بكَّة؛ أو ربما صهيون هي بكَّة بذاتها؛
ــ ترجع تسمية وادي البكاء للقرن الخامس عشر قبل الميلاد تقريباً؛ في نهاية خدمة يشوع بن نون؛ حينما تراخى الشعب عن سماع وصية الرب وتنفيذها؛ فقال الوحي المقدس
" وَصَعِدَ مَلاَكُ الرَّبِّ مِنَ الْجِلْجَالِ إِلَى بُوكِيمَ وَقَالَ: «قَدْ أَصْعَدْتُكُمْ مِنْ مِصْرَ وَأَتَيْتُ بِكُمْ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَقْسَمْتُ لآِبَائِكُمْ, وَقُلْتُ: لاَ أَنْكُثُ عَهْدِي مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ. وَأَنْتُمْ فَلاَ تَقْطَعُوا عَهْداً مَعَ سُكَّانِ هَذِهِ الأَرْضِ. اهْدِمُوا مَذَابِحَهُمْ. وَلَمْ تَسْمَعُوا لِصَوْتِي. فَمَاذَا عَمِلْتُمْ؟ فَقُلْتُ أَيْضاً: لاَ أَطْرُدُهُمْ مِنْ أَمَامِكُمْ بَلْ يَكُونُونَ لَكُمْ مُضَايِقِينَ, وَتَكُونُ آلِهَتُهُمْ لَكُمْ شَرَكاً». وَكَانَ لَمَّا تَكَلَّمَ مَلاَكُ الرَّبِّ بِهَذَا الْكَلاَمِ إِلَى جَمِيعِ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّ الشَّعْبَ رَفَعُوا صَوْتَهُمْ وَبَكُوا. فَدَعُوا اسْمَ ذَلِكَ الْمَكَانِ «بُوكِيمَ». وَذَبَحُوا هُنَاكَ لِلرَّبِّ ".( القضاة1:2-5 )
فمن ذلك التاريخ سُمي كل هذا الوادي بإسم بوكيم؛ أي وادي البكاء؛ حيث بكى الشعب ندماً على عدم تنفيذهم لوصية الرب الإله؛ وقد كان لوادي بوكيم ذكرى خاصة لديهم؛ لأنهم فيه بكوا كأمة وكشعب؛ وليس كفرد أو مجموعة منهم
...
بوكيم بالجمع نسبة للباكين فيه ؛ أو وادي البكاء كإسم كعلم للمكان كما أطلقوا عليه هذا الإسم بسبب بكائهم فيه
.
 

المغالطه الكبري

يزعم د . زغلول أن وادي البكاء هو [بكَّة] وهو إسم لآخر لإسم [مكَّة]؛ وحيث أن كلمة [بكَّة] فيها حرفي ك متتاليين؛ فنطقها هكذا [بكَّة] فبها شدة لتتابع حرف الكاف مرتين؛ ولهذا؛ فإنه وجد نفسه في ارتباك وحيرة!!! فماذا يفعل؟؟!!! لأن الكلمة التي يدور حولها ويريد تزويرها ؛ ويعتمد اللغة الإنجليزية فيها؛ هي Baca بحرف c واحد فقط ؛ الذي ينطق حرف ك واحدة فقط؛ فماذا يفعل؟؟!!! قام بالتحريف؛ وأضاف من عنده حرف c لا وجود له ؛ ولا في أي نسخة إنجليزية أو عبرية؛ وكتبها الكاتب هكذا: ((Becca or Bacca)) وبالتالي هذه الكلمة التي يريد أن يدخلوها إلى كتابنا المقدس؛ لا وجود لها فيه ؛ ويمكنكم جمياً الآن مراجعة أي نسخة بالإنجليزية لمزمور6:84 ... فلن تجدوا فيه؛ Becca or Bacca) وإنما Baca وذلك ببساطة لأن إسم المكان [وادي البكاء] وحرف الكاف في البكاء حرف واحد فقط ؛ ولهذا فاسم الأعلام لا يتغير ومن الطبيعي أن يكون في الإنجليزي بذات اللفظ ؛ وهو هكذا ... وكتبابنا المقدس يشهد بذلك؛ وهذه هي الحقيقة يا أحبائي... ولو أردتم أن تتأكدوا مما أقول تستطيعون أن تفتحوا اي نسخة إنجليزية للكتاب المقدس وتتأكد أن د . زغلول يؤلف كلمة من عنده لا وجود لها في كتابنا المقدس؛ ليخدع بها قلوب البسطاء منكم ...
والآن؛ أقول للنجار
: لم تكتف بسرقة المذابح من المزمور؛ ولم تكتف بسرقة منطقة مورة لأن ليس لها مكان في السعودية؛ وحاولتم اقناعنا بأن صهيون هي مكَّة؛ وغير ذلك الكثير من الأخطاء التي وقعتم فيها ... ولم تكتفوا بذلك بل ألفتم كلمة لا وجود لها في كتابنا المقدس؛ وأقمتوها علينا دليلاً !!!! سامحكم الله يا عام الأعجاز . ولعل سيادتكم قد قرأت هذا الكلام من قبل علي الأنترنت حيث قام ابناء المسيح بالرد عليكم ونحن اقتبسنا منهم لتذكيركم لعلكم لا تنسون .

 



والمجد لله دائما